لن افتح دكانا للتحليلات السياسية


1 قراءة دقيقة
16 Jan
16Jan

لن افتح دكانا للتحليلات السياسية 

ولن أزاود على من ارتضى بكل اساليب العيش متشبثاً بأرضه ولن اكون قادرا على ابداء الرأي كأي إنسان بسيط على ارض الوطن  تركنا كل شيء اهلنا ومرابع الصبا وكل شيئ لنبحث لنا عن حلم جديد لا يطاردنا شبح الأنطمة ولا يفرق بين ابنائي بلون البشرة والعرق والطائفة سلكنا البحار وقررنا إما ان نموت وإما أن نعيش حياة جديدة افترشنا الأرض القذرة والبرد والإهانات أحيانا قطعنا الاميال تعرضنا لكل الوان العذاب والخوف عشنا بإضطراب مع كل كلمة كانت تقال لنا تحدد وجودنا وصلنا الى درورب الحرية التي اخترناها يستطيع فيها الأنسان حسب قدراته ان يفرض رأيه ومواهبه على المجتمع الجديد دون ان يقف في وجه لا توجهه السياسي ولا عرقه ولا لونه يستطيع كل منا أن يعمل ويعيش بحرية الكثير منا اختار حياة اللا عمل والعيش على رواتب الجوب سنتر والسوسيال وبدأ حملته السياسية والادبية والثقافية على محطات القطار وكوملات الولاء ودور العزاء التي تحولة الى الاتجار بالاحزان ايضا وكل منا فتح دكانة خاصة به وأصبح كما ترامب يغرد كل يوم اصبح هو يغرد على الصفحات الزرقاء ويعتصم امام البانهوفات وانا اكرر كثيرا البانهوفات لأنها اصبحت كسوق عكاظ للساسة والشعراء الصعاليك والبيرة الرخيصة والحسناوات الاوربيات تتمايلن امام هن ويبدأ تراشق الابيات الشعرية تلاحق بعضها وفي المساء يعسكر على اللابتوب والموبايل ليبدأ التحليلات السياسية التي ليست بينها وبينه أي رابط لا ثقافي ولا سياسي وكما كانت النسوة يجتمعن على التنور في المساء ويبدأن بالاحاديث الاجتماعية والسياسية تبدأ البوستات والبثات المباشرة بصورة اكثر حضارة من اجتماعات التنور ويبدأ عباس بتخوين فرناس ويبدأ حكو بتخوين مجو وتتوالى الاحداث وتتحول السهرة الى عهر سياسي بتراشق المسبات اما بالتعليق او بالبث ويبدأ الساسة والحكماء التشهير بالمخالف لهم بالرأي وكإنه قد حرر الوطن وجاء الى أوربا ليحررها 


ابني حارتنا ضيقة ومنعرف بعض