الخروج من تحت جلباب أبي ....9.....


1 قراءة دقيقة
29 Sep
29Sep

لا أعلم لماذا أخاف من أبي ..؟

هذا الخوف دوما ينتابه نبرات التلعثم في الكلام حتى هذا الوقت فعندما أريد محادثة أبي رغم كل هذه المسافات وعن طريق الهاتف احس بذاك الخوف .

رغم إنني لا اتذكر يوما صفعني ابي أو ضربني كما كنا نشاهد الآباء يضربون أبنائهم 

فكان معاقبته لنا دوما النظرات وبعد من كلمات التهديد 

اتذكر جيدا عندما تم إنارة قرية قره تبة بالكهرباء كنت في الصف الرابع او الخامس لا اعلم كنا قبلها نملك محرك لتوليد الكهرباء لبيوت آل معو الثمانية وقتها في القرية باضافة بيت السيد على ما اذكر وعندما تم انارة القرية أبقينا على المحرك حتى إذا انقطعت الكهرباء الرئيسية نشغل المحرك وفي احدى الايام كانت الكهرباء الرئيسية قد انقطعت وقام ابن عمي احمد معو بتشغيل المحرك بعد مايقارب من نصف ساعة جاءت الكهرباء الرئيسية واشعلت لمبة العمود خلف بيتنا وانا ركضت مباشرة الى القاطع الكهربائي وحاولت ايصاله ولم أعلم يومها إن إيصال الكهرباء سيشكل مشكلة كبيرة إذا كان المحرك شغالا ووصلت الكهرباء حاولت اكثر من مرة وجدتي رحمها الله تقول لي اتركه ولكن كنت قد اوصلت وضرب الماس الكهربائي بيتنا والبيوت الثمانية نتيجة خطأي وتسرعي فدخل ابي قائلا  ماذا فعلتم ومن قال لك أن توصل القاطع الكهربائي وانا ارتجف خلف جدتي 

قالت له المرحومة جدتي رحمها الله وقتها خلاص ولد لو عرف ما وصل كانت كلمة أبي هيك يا أمي دليلهم عشان يحرقوا البيت شي يوم 

في الصباح كان أبي قد ذهب الى عامودا أتي ب عمران ابن عمنا المرحوم هوسته موسى والاغراض الكهربائية ليقوم باصلاح الكهرباء من جديد في بيتنا وباقي البيوت التي أتلفت جزء من تمديداتها الكهربائية .

وكان رغم تلك الحادثة معاقبة أبي لي بالنظرات وبعض الكلمات التي تهددني إذا أعدت هذا الأمر مرة أخرى 

فكيف يمكنني الخروج من تحت جلباب أبي