الخروج من تحت جلباب أبي. 10


1 قراءة دقيقة
20 Apr
20Apr

أبي ذلك القديس الذي أفنى حياته في النضال في صفوف الحزب الشيوعي السوري وكان دوما يلبي نداء الفقراء والمحرومين في كل مكان فكان لهم الرفيق والصديق والأخ والأب قليلًا ماكنا نجده في البيت إما أن يكون في عامودا أو القامشلي أو الحسكة أو في أريافها يعمل بلا كلل ولا ملل في البدايات كان راجلًا وبعدها بفترة أصبح لديه دراجة نارية "simsim"هكذا كان يطلق على موديل تلك الدراجة النارية والتي كانت تعطيه دفعًا أكبر للتنقل بين الرفاق والأصدقاء لا أجده دون قراءة وهو يجلس في البيت ينهي نضال الشعب جريدة الحزب في ذلك الوقت والتي اصبحت مع علانية الصحافة مؤخرًا في سوريا صوت الشعب التي كانت الجريدة الأولى للحزب الشيوعي السوري في الستينيات وعندما ينتهي من الجريدة تكون بين يديه دوما الثقافة الجديدة التي كان يصدرها الحزب الشيوعي العراقي ويوزعها الحزب الشيوعي السوري بصورة دورية إلى جانب مجلته الفصلية دراسات اشتراكية ومجلةالنهج ودراسات وقضايا الاشتراكية بالإضافة إلى كتب الرفيق خالد بكداش وبعض الكراريس الحزبية الأخرى كل هذه المجلات والكتب كان لها النصيب الاكبر لأبي حين يكون في البيت رجل يحب الهدوء يحب الجدية في الكلام إلا في بعض الأحيان يبدء مرحه مع الأطفال الصغار فنتمنى في تلك اللحظة أن نكون صغارًا حتى نجد تلك الابتسامة دوما على شفاه أبي.

فارس معو ذلك الشخص العصامي الذي وصل إلى القمةالثقافية بجهده وطاقته وقدراته الخاصة واستغلاله للفرص المتاحة عنده، وهو الذي لم يتجاوز الابتدائية في تعليمه ناهيك عن تربية عائلة مكونة من عشرة أطفال وتدريسهم ودفعهم إلى ميادين العلم والعمل والسياسة بكل ثقة الذي لم يرفع يده صافعًا ابنا أو ابنة بل كان دوما عقوبته لنا النظرات وبعض الكلمات الانفعالية.

ذلك الفلاح الذي تشربت الأرض من عرقه وكده والمدافع وصوت الفلاحين في النقابات والجمعيات الفلاحية متصديا للذين ينهبون الشعب والدولة شاهرًا سيف كلمة الحق في وجه خفافيش الظلام الذين حاولوا مرارًا الأيقاع به ولكنهم فشلوا وسيفشلون على مر الزمان.

كل وفد فلاحي في الجزيرة السورية كان فارس معو في المقدمة لايعرف الكلل والملل متسلح بالفكر الثوري الماركسي اللينيني الخلاق في مواجه الاقطاع والبرجوازيتين الطفيلية والبيروقراطية.

نعم إنه أبو عمار الشامخ في وجه الأعصاير والزلازل التي عصفت بحزبه منذ البدايات وحتى وقتنا الحاضر بقي ثابتًا على مبادئه مدافع عن سياسة حزبه بكل ما أوتي من قوة وصلابة 

تتمة