أهلاً بك كورونا فقد كشفت عورات الحكومات والدول والمنظمات التي تدعي الانسانية


1 قراءة دقيقة
02 Mar
02Mar

كورونا والخوف والذعر 


لقد خلف فايروس كورونا الزعر في جميع أنحاء العالم والشرق الاوسط خصوصاً 

لقد عرى هذا الفايروس جميع الحكومات وجميع مؤسسات المجتمع المدني وكشفت زيف العلاقات والقيم الإنسانية وقد يكون كورونا هي قنبلة سياسية من إنتاج الرأسمالية العالمية من الصين الى امريكا الى اوروبا إبتكار الفايروسات كما ابتكار الاسلحة البيولوجية والذرية وغيرها للتجارة بها في جميع أنحاء العالم .

إن إنتشار هذا الفايروس الذي هو إلتهاب رئوي حاد يمكن مكافحته بالرعاية الصحية المبكرة جعلت المجتمعات العربية والشرق الأوسطية السباقة إلى اغلاق حدودها وسفاراتها بغاية حماية نفسها ومواطنيها وهي تدرك تماماً إن هذا الفايروس سيطرق كل الأبواب الموصدة والمفتوحة ولكنهم أغلقوها حتى لا تُكشف عورات حكوماتهم في الرعاية الصحية المعدومة في دولها ومناطق نفوذها هل الخردل والسارين كان ايضا كورونا عندما تم اعدام الآلآف بها في حلبجة الكوردستانية ؟

هل كانت القنبلة الذرية التي قصفت بها الولايات المتحدة في أغسطس  1945 على هيروشيما ونغازاكي والتي راح ضحيتها اكثر من 220,000 يشبه فايروس كورونا ؟

هل كانت خسائر الحرب العراقية الايرانية 1250,000شخص نتيجة فايروس مشابه ل كورونا ؟

الارقام والتواريخ لا تنتهي ومأساة الشعوب من أيدي تجار الحروب والرأسمالية العالمية لن تنتهي .

ولكن المضحك المبكي كما يقال اصبحت صفحات التواصل الاجتماعية وخاصة الشرق أوسطية تتاجر بالأخبار عن هذا الفايروس عن جهل فيدخل الهلع والرعب إلى قلوب من قتلهم الاستغلال والفقر والعوز قبل غيرهم حتى في أوربا أصبحت الدعاية لهذا الفايروس شرق أوسطي بإمتياز نتيجة الجهل الصحي قبل الإعلامي .

أهلاً بك كورونا فقد كشفت عورات الحكومات والدول والمنظمات التي تدعي الانسانية وعلى سبيل المثال تعامل المجمعات مع شخص مصاب بالفايروس أصبح ك تعامل الحكومات الشرق أوسطية مع حرية الرأي ...............