وهم السعادة !!


1 قراءة دقيقة

Dilsha Adam


وهم السعادة !!

 نحن أبناء وطن يطلق فيه علينا اكذب الأسماء  سرور ..سعيد..أحلام
وطن تعتقل فيه أحلام البؤساء في ظلمة الليل
وطن يعلن موت الأحلام ، وأغتصاب زرقة السماء نهار
وطن تغتصب(تزوج) فيه القاصرات تحت مسمى الكرامة و العادات !!..
وطن نتوضئ بدموع يأسنا.. شوقنا و عجزنا
وطن تجاوزت فيه الجراح أعمارنا و خطت على وجوهنا عتمة الأيام ، فكان عجزنا عن مواجهة أنفسنا، عجز يجعلنا نخادع الواقع و البشر .
لنصبح نحن و مرآة الحقيقة في صراع وجود .. لانتصار الأكثر مراوغة و خداع .
لنعيش الضعف بكل تفاصيله و نتحول إلى أشباه بشر ، نجوب شواطئ الحياة ،محملين بأعباء تقوس قاماتنا .. لنبدوا شيوخ في عمر الشباب .
فتعلن مرآة الحقيقة انتصارها .. ونواجه خداع الساسة و الوطن و البشر .
و ندرك اننا سنرحل مجبرين لا مخيرين عن ذاكرة وطن وذكريات .
لتعلو الابتسامة الصفراء شفاهنا ويبلل الدمع المالح جبين الزمان ليسقط ممزوج بمرارة الأيام .
نحن جيل الحرب و النكبات .. نحن من هجرنا الفرح في منتصف الضحكة .
هذا ليس بوهم ولا بكأبة مساء ..
انما حقيقة جيل شرد وبات في رحلة ضياع لإثبات الذات
باحثا عن فكرة وطن ووحدة شعب ، في شتات بين الحضارات .. كذب القادة ..عقد الذات ..العادات
و تبعية عمياء .
نحن من نجهل معاني الكلمات ونصفق للدجالين ومغتصبي الحريات .
نعم نحن بجاهلين لمعنى الحياة .
فهل هناك حقيقة تدعى الغفران لقاتلي الأحلام؟!!
أم أنها أكذوبة كبيرة خلقت للفقراءوضعفاء الإرادة والذات ؟!!
 أو ربما بمخدر لا يدوم مفعوله الا للحظات .

 دلشا آدم
لوحة الفنان
                                                      
Khaled Hussein

لا يتوفر وصف للصورة.