وهل أصبح الموت عيدا / الموت قادم/


1 قراءة دقيقة

وهل أصبح الموت عيدا / الموت قادم/
تتناحر الأهات وتموت القلوب
على أرض مهدمة بركانها ثائر
لامنقذ ولا حام ولاطبيب
السكوت أصبح موضه والدم يسيل
ينهار أعصاب البشر في ظروف غامضة
وتنتحر الآمال والأشواك في كل مكان
ضاع رجال الحل والربط وإنتشر النفاق
المال بالتزوير أصبح معبود بالحرام
فقد الناس عقولهم وهم في الساحات سكارى
ينتحر الشباب والكبار والفتيات والسبب تحت التراب
اين الثورة وأين الحقوق أكاذيب في النار ضاع
سياسيون لا يحلون ولا يناقشون الشجار
كل رغباتهم بجمع المال وليموت الناس بالمجموعات
الناس سكارى وكأن الساعة على الأبواب
لا أحد يسأل ماذا يحدث من مصائب للجيران
إسكت فالصمت من شيم العصر ولا حتى كلام
ماذا جرى لشعب كان أبيا وبطلا في الأمام
لا نداء ولابكاء المقابر تنتظر من تاه وفقد الخلان
تعالوا يامن بقي معه من العقل لنعالج الشريان
إخرجوا الى الشوارع لتشاهدوا الناس في الميدان
يرقصون فرادا وجماعات يتكلمون لغات من السماوات