وعدنا للحب


1 قراءة دقيقة

وعدنا للحب كــان .. البقــاء
و القدر الأحمق .. شــاء
لا شيء يوحي بـ .. اللقــاء
انتهينا بعزلة في زمن .. الشقــاء
هناك .....
بجوار ذاك الكوخ اليتيــم
أتفيئ ظل تلك الـصخرة
لدرء العواصف الهوجــاء
و على رصيف الإنتظـــار
أملا ً بـــ لحظة اللقــاء
علني أتلاشى دخانــاً بالهواء
أنـا الياسمينة العطشى
تنتظر الغيث يرويهــا
بلهفةٍ مجنونةٍ ..
ليهدأ روع الإشتيـــاق
امنحني أجنحة لأنطلق للفضــاء
أبتعد عن عالـم الأنــام والهراء
أعانق النجوم بالسمـــاء
وأراقص القمر بليلة ظلمــاء
دعني ..
أبحر بك لأصل الأعمــاق
أغرق حينـــاً
وأطفو للسطح حينـــاً
لــ يتلاعب بي أمواجك ..
وتلطمني بجفــاء
تقذف بي بعيداً عن شواطئك
لأقاصي الصحراء
نعم ..عبثٌ أغــامر
التغلغل بمسامـات روحك
لأتلمس التفـــاصيل بشغف
لاكتشاف الأسرار و المجهول
لأصل إلى ما يخالجك بالخفــاء
هي الروح .. والعقل ربمــا
تريد الرحيل بعيداً عن ضجيج ..
الكون والبشر
لكونٍ آخر هادئ الأرجـــاء
لا شيء ، لا أحد ...
يعكر صفو الأمــاني
الصمت يعــم الأنحــاء
فسحة استرخاءٍ بعد تعب
همس روحٍ مرهقــة
من أحلامٍ أهلكت اليقين
الهرب لربيعٍ دائمٍ ..
لا خريف ، و لا شتــاء
يغفو الحس مع حفيف ..
أوراق الشجر
الهواء العليل يداعب التفاصيل
بعزلة هادئة وصفــاءٍ للروح
اسمح لي ..
أوقظ المعاني بين ..
حروف القصيدة
لتخبرك ما كان من غابر الأيـام
مــا هو الآن من شجن
سيمفونيةٌ تعزف على ..
أوتــار الغرام
الشوق يتغلغل ويخترق الأعمــاق
سأحدث العشاق يومــاً ..
عن تلك القصة التي ..
انجبتها الصدفة
و كيف قتلتها الحيرة بسكرةٍ منــا
وغبـــاء
بــ غيابٍ للوعي ومرض الكبريــاء
وترفعٍ عما تريده الروح
اغتيل ذاك العشق دون إدراك
وأخيرا ..
بسخفٍ ، و برود دم ينتهي كل شيء
وكأنها لعنةٌ حــاقدة
تنتقم من أرواحنا دون حيــاء .