وداعاً لرعشة شفاه نطقت كفراً


1 قراءة دقيقة

وداعاً
لرعشة شفاه
نطقت كفراً
همست أحبكَ
لانعكاس الضوء
على وجه حصاة
نافذة
آخر الليل تنقر

وداعاً
لأغنية نثرت ضفائرها
على الشاطئ
داعبت مخيلة الرمل
وخز ناعم
لجسد الحكاية
بين موجة وبحر

وداعاً
لقمر رافق السهر
صهيل الشوق
عاصفة الشفاه
حضن الآه وغفى

وداعاً
لتلك الليالي المنداحة
بالندى والعبق
مثل قمر يعانق
بنفسجة
أو لعقة عسل

وداعاً
لأنامل راحلة
لنبيذ شفاه
لصخور مترامية
على حواف نهر

وداعاً
لجذوري المتغلغلة
داخلك
لسجن الغابات
أنين الشجرة
وفأس النهايات
يخوض حرباً

وداعاً
لكل نعم
لكل لا
للأقدام الحافية
المدلاة على أسّرة العدم