ماكنتُ أعلم


1 قراءة دقيقة

ماكنتُ أعلم كم مرةً يجب أن

أغسل صوتي منكِ..

ما كنتُ لأعلم لأي مدى ستتحمل

حبالي الصوتية ثقل حروفك

المنشورة أبداً على متنها..

وما كنتُ لأعلم أن الريح لا تهبُّ

إلا لتداعب نقشك المتدلي

من شفاهي..

وهي تتذرع بحجة مواسم

الهبوب

بالأمس دريتُ أن المنفيّ

بعزّته منك ينجو

فغسلتُ صوتي منكِ دون أن أنشره

في قيظ صدري سأجففه

وسأحاصر الريح في مخابئها

وأنتزع من الهواء صداه

وأرحل بصمتي إليّ

عنكِ..
🌹
❤️
#الخااال_فائزعيسى