فاقد الشيء لا يعطيه


1 قراءة دقيقة

ق ق ج:
ملوك:
ماتَ كلبُ الملك،
فأُقيمتْ في المملكة مجالسَ العزاءِ أياماً وليالي، وتقرحتْ عيوُنُ الوزراء، والوُلاة، والُحجاب من كَثْرةِ العويل.. وتسربلَ الشعبُ بالسواد.
 ماتَ الملك.
احتفى الجميعُ بالملكِ الجديدِ، وانتفختْ أكفُّ الوزراءِ، والولاةِ، والحجابِ من كَثْرةِ التصفيق.
 وبقيَّ الشعبُ متسربلاً بالسواد .

 نشرت هذه القصة المستوحاة من حكاية شعبية في موقع الحوار المتمدن سنة 2006 عن التغيير القدري والحكم الوراثي الذي حدث في بلدنا.
واليوم تبدل التغيير في أكثر من بلد، من قدري إلى شعبي، وبقي الحكم هو هو. وكأن الملك هو الملك: تغيير أقنعة ووجوه وحسب.
ليؤكد التاريخ أن تبديل الحكام لا يعني تبديل الحكم.
ونجاح الثورات لا تعني بالضرورة التغيير.
وحدوث التغيير لا يعني بالضرورة دخول التاريخ.
فثمة ثورات أقتيدت إلى الخلف. للبقاء في التاريخ.
 فاقد الشيء لا يعطيه: والشموليات الدينية  خاصة، وغير الدينية أيضاً، لاتملك جواز سفر خارج حدودها.