غدر الذئاب الغبراء ...؟


1 قراءة دقيقة

   / قصة قصيرة .    

ذات صباح استيقظ  أهالي البلدة المجاورة على الحدود , وجلين , مرعوبين , هارعين إلى مصدر النواح والصراخ , أوصالهم ترتعد خوفا من المجهول وكأن القيامة قد قامت ,وجوه كئيبة و عيون دامعة . بينهم من لا يتمالك نفسه فيصرخ باكيا رافعا يديه نحو السماء , سائلا ....لماذا ؟. لماذا ....ياربي ؟. والنساء لا تنقطع ولولاتهن , متجهون جميعها صوب الحدود التي تفصلها سكة القطار والأسلاك الشائكة , أما الطرف الثاني فمزروعة بأشد أنواع الفتك والتدمير من الألغام والمتاريس والثكنات .            في الهجيع الأخير من الليل سمعت البلدة دوي إطلاق العيارات النارية من النوع الثقيل وكأن الحرب بدأت رحاها , ثم انتقل الى مسامع الناس بان بعض العتالين قد استشهدوا في الطرف الثاني من الحدود , ولكن من هم , وما أسماءهم , لم يعلم بعد , سوى أنهم سبع أشخاص قاموا بنقل صناديق الشاي . وكالعادة على علم وتنسيق مع بعض المخافر  للطرفين عن طريق تاجر .وبما ان البلدة صغيرة و تربطهم علاقات اجتماعية وعشائرية تسربت إليهم بعد حين . بان الوضع أصبح في غاية من الحساسية وهناك توتر ملحوظ لكلا الدولتين والسلطات المحلية تحاول ان تتصل عبر الدبلوماسية  مع الدولة الثانية  وتطلب تسليم جثثهم والمصابين الآخرين  , وتبين بعد ذلك  من هم القتلى الثلاث .          كنا صغارا وقتها وأعمارنا تتراوح بين ثلاثة عشر وستة عشر عام  ولا يخلو بيننا بعض كبار السن ممن لا يستطيعون العمل سوى الحراسة , أغلبنا من الطلاب المرحلة الإعدادية وأبناء المعدومين والفقراء باستثناء بعض أولاد الموظفين ذوي النفوذ والقوة . والذين لا يناوبون ولا نرى وجوههم إلا أثناء توزيع النقود , كان والد احدهم ضخم الهيئة وذو كرش كبير يتسع لشوال من القمح , فحين يلمحه أبو البر , زميلنا في الحراسة , يكبرنا قليلا ويعلم ما لم نعلمه نحن  , يهمس في أذن زميله ويقول :- يا ترى , أباه كيف يضاجع زوجته , أظن وحسب ما قرأت في كتاب حياتنا الجنسية يناسبه وضع الحصان . يرد عليه زميله بقهقهة ناشزة بين كلمة وأخرى : - لا ....لا ..هههههههه , هذا العملاق هههههه , يناسبه وضع الفيل هههههه, تصور فيل ينكح حمامة ...آآآه , ثم يواصل هههههه ؟.          كان عملنا هو حراسة أكياس القمح من السرقة أو طرد الحمير بين ( الاستوكات والجملونات  ) لدى مؤسسة زراعية  تسمى ( الميرا ) والميرا عبارة عن ( هنكارات ) مستودعات ضخمة  بنتها آنذاك الدولة الفرنسية لجمع المحاصيل الزراعية ومازالت موجودة حتى الآن .         كنا نعرف جميع العتالين , القوي منهم والذي يتباهى بحمل أكثر من كيس على كتفيه , والوسط الذي يكاد يحمل كيسا على ظهره وأرجله ترتجف , فيستهزئ البقية به ويمازحونه ويقولون له : أنت ( خربو ) لا تصلح شيال , خرجك مع الضعفاء , تشتغل ( عكام ) فقط . يتحجج بانه البارحة كان ساهرا مع زوجته وانه هدر  قوته  فيضحكون ويمزحون والعرق بتصبب من أجسادهم , أتذكر ذاك القبضاي الذي كان يحمل كيسين على كتفيه ويدون ان نلاحظ عليه أي إجهاد وهو يتسلق السلم أو ما يسمى ب ( الرنية ) ويضعها في شاحنة صغيرة تسمى ب (كميون ) أما الطرف الثاني من الحدود فكانت تسميها ( قميون ) .        في تلك الليلة المشئومة اتفق التاجر مع عتالين كان يتعامل معهم على ما يبدو سابقا بهكذا مهمات والتي لاتخلو من المخاطرة بل تضع الروح على الكف وتحملهم الأكفان سلفا . ابلغهم بساعة الصفر لنقل البضاعة , كانت تجارة الشاي ذو ربح وفير لايصدق , فهي أضعاف أضعاف ما تربح عندنا ومكسبها في بضع ساعات قليلة , طمأنهم بان الأمور ميسرة ولا خوف من أي سوء طالما الثكنة بكاملها في قبضة يده , وقد اتفق معهم بالمرور كالعادة تحت الجسر القريب , حيث لن يشكك احد بذلك ولن يتعرض احد الى الأذى أو الخوف من الألغام المزروعة .والحمولة لسبعة صناديق , علينا تأمين أشخاص موثوق بهم وقريبون منكم حرصا للسرية في عملنا وعدم تسريب معلومات عن التهريب لبعض الجهات التي لم ادفع لها واستطرد:- نحن بغنى عن المشاكل يا أخوتي ؟.- هز الحاضرون رؤوسهم بالتأييد .اجتمع العتالون السبعة في المكان المحدد ولدى الحضور تبين أن الصناديق فقط ستة ؟!. فاضطروا إلى الاستغناء عن احدهم  , وهذا الواحد ذو الحظ العاثر سيعود إلى البيت خال الوفاض يجر أذيال الخيبة. أما الباقون الستة , ربط كل واحد منهم صندوقه على ظهره بإحكام , فلهذه اللعبة قواعدها من تسقط عنه الصندوق أو لم يستطع تسليمها للنقطة الثانية لا ينال الأجر وسيحرم من العتالة بالتأكيد , كونه سيصبح علكة بفم الآخرين من أقرانه بأنه ضعيف وجبان والى آخر صفة من هذه الصفات الدونية .     استعد الأول بالخطوة نحو الشمال باتجاه الجسر وتلاه البقية بصمت بحيث يكاد لايسمع حفيف لباسهم , حاملين معهم أحلامهم والعودة إلى البيوت وفي أيديهم مال تعيلهم في ضائقاتهم والالتزامات المتربة عليهم من مصاريف وديون , كان الأول يفكر بوضع ابنه الكبير الذي انهي الخدمة ولم يتزوج فتاته بعد . فيحدث نفسه :- عدة سفرات كهذه سأجمع مالا ,  اطلبها له وأفرحه بها وأريح كاهلي.أما الثاني - فيحدث ذاته :- صباحا إنشاء الله , سأتوجه إلى صاحب الدار وأعطيه أجرته , لقد تأخرت عن الدفع كثيرا, صرت أراه في الشارع أغير مساري , والله عيب ؟.الثالث – يقول :- سأشتري دواء لزوجتي , يبدو أن دواء المستوصف لم تنفع معها وتحسن صحتها , إنهم يعطونها مسكنات فقط .؟. كيف لها أن تعالج ..؟. لابد من أدوية معالجة .الرابع – يقول :- سأشتري زوجين من الحمام المجري ذو الأعناق الطويلة وسأضع خلاخل في أرجلهم ,كما وعدت ولدي وليتباهي أمام أولاد الحارة , سألبي طلباته كلها , انه وحيدي وغدا عندما يتهي دراسته سيعوضنا كل شيء وارتاح على الأقل أواخر عمري .الخامس – يحدث نفسه :- غدا إنشاء الله , سأشتري ذاك المذياع الذي أعجبني  وسأستمع إلى مذياعي الخاص , أصبحت اخجل من وضعي , بسهري الدائم عند بيت عمي والاستماع إلى أخبار تخص ( كالو ) .  وفي سره بدأ بأغنية ( هر بزي بافي لقمان ) .- السادس :  حلم بوليمة كبيرة مشرفة يعزم أقرباءه وبالأخص أولاد أخيه ويقول : الجمعة طيبة يا زلمة ..؟.- المسكين السابع  وهو في طريق العودة يحدث ذاته :- آخ ...آخ . .. شو هالحظ ؟. صدق من قال : اللي مالوا حظ لا يتعب ولا يشقى .!. يا زلمى اللقمة وصلت للتم .....- ضرب راحة كفه على جبهته -  وقال : حظ ؟؟!!. وتذكر زوجته وتمتم  كيف أبرر القصة لزوجتي , إنها لا تفهم , ستجثم على صدري و تقول : هات , وهذه فرصة بان تصب جام غضبها وتنعتني بالضعيف والمسكين اللي القط يأكل عشاه .          كان بريق سكة القطار يلمع بسبب انعكاس ضوء القمر , وتتضح شيئا فشيئا, كلما اقتربت المسافة بينها وبين حاملي صناديق الشاي , وما أن وطئت أقدامهم الطرف الثاني من الحدود , حتى بدأ وابل من الرصاص تخترق أجسادهم الرطبة .      كبرنا , ومن عاداتنا زيارة المقبرة في صبيحة أول أيام العيد , وباعتباري من الناس العائدين إلى البلدة بعد فراق طويل بسبب العمل خارجها , توجهت مع أسرتي إلى المقبرة القريبة من (الميرا ) ومن الحدود , وأنا اقرأ الفاتحة على أرواح الأموات , تذكرت ذاك الحدث الأليم منذ سنين , فأخذني قدماي إلى قبر اؤلئك الشهداء في سبيل لقمة العيش , حينها انتبهت إلى شاب مفعم بالحيوية والشياكة , رافعا يديه نحو السماء وهو يقرأ الفاتحة على أرواحهم , فاقتربت منه حتى كدت ألامسه وسألته بفضول :- هل احد منهم من أقربائك ؟.- نظر إلي باستغراب , ورد علي : وأنت من تكون ؟.- كنت اعرفهم واعرف جميع العتالين في البلد - وبحركة إيمائية من يدي -كنت احرس هذه المنطقة .- إذا تعرف قصتهم – هز رأسه – واستأنف قائلا :أنا يا أخي  , ابن ذاك العتال الذي لم يظفر بحصته ولم ينله الصندوق ورجع إلى البيت خائبا ؟.. لقد بعدنا عن البلد ولكن كلما سنحت لنا الظروف وخاصة المناسبات نأتي إليها , وازور المقبرة لأقرأ الفاتحة على أرواحهم , واحمد الله على عدم نيل والدي الصندوق , فلولاهم لما عاش والدي بيننا . - انتهت -* شيال وعكام : مصطلحات العتالين , شيال : يحمل الكيس على طهره , أما عكام : فهما اثنان يساعدان الشيال لوضعها على ظهره .14-9-2008١١