رسالة الكوردي


1 قراءة دقيقة


إلى حكام أنقرة و دمشق
القافلة تسير
قولوا ما عندكم
لنا صدر كالبحر
قولوا ما تشاؤون
ان كنتم على حق
نقدم لكم ألف إعتذار ،،،،،،،،
لسنا كما تظنون
إننا كالجلمود
لا نخشى السهام
نتقبل النقد
نتبنى لغة الحوار ،،،،،،،،،
ثقافة الحروب ولت
لسنا عبيدا
ولدنا احرارا
من صلب جبالنا
نحترم البعيد و الجوار ،،،،،،،،،
لم تبقى شبر
من أرضنا
إلا و رويناها
بدم شهيد
هديتكم لنا الحصار ،،،،،،،،،
ما العيب
ان نبني وطن
حر ،مستقل
اهذا يعيبكم
يلحق بكم العار ،،،،،،،،،،
لما هذا الحقد
لم نعاديكم يوما
نطالب بالسلام
الا تعرفون
حقوق الجار ،،،،،،،،،،،
لنا أرض و لغة
لسنا منكم
و لستم منا
لكل قوم
مبادئ و أفكار ،،،،،،،،،
اختبرناكم دهرا
من بكر ل صدام
مستنسخون كلكم
من طينة واحدة
من صفر إلى اصفار ،،،،،،،،،
تذرفون الدموع
على الوطن كذبا
تسوقون بالإفتراءات
علينا علنا
مصلحتكم فوق اي اعتبار ،،،،،،،،
ثقافة البعث
تجري في شرايينكم
ما زلتم طغاة
تمارسون الظلم
بكل وقاحة و إحتقار ،،،،،،،،،،،،
اسمعوا و عوا
يا احفاد عفلق
ان للصبر حدود
تجاوزتم خطوط الحمر
و هذا آخر إنذار ،،،،،،،،،،،،،
انبحوا ما شئتم
القافلة تسير
و انطحوا برؤوسكم
نعال الذل
لنا حدود و اسوار ،،،،،،،،،،
نسورنا فوق الجبال
اسودنا في السهول
يسهرون الليل ،حماة
و ان لزم الأمر
كلنا على خط النار ،،،،،،،،
احمد طاهر

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Ahmed Tahir‎‏‏، و‏‏‏خطوط‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏