حلم لا ينتهي


20 قراءة دقيقة


كلما يبعث العالم
من شذوذ
الحرب 
كان لك هذا الرماد 
الهواء 
زهرة منقسمة 
مابين 
الموج 
أو الزبد 
في الزمن 
لايتدحرجان أبدا 
كلاهما يقرآن الآخر ويهبطان 
من كينونة حلم جميل 
ما اكثر الإساءة 
لا حياة تنتظر لبعدها تدور كأحلام رمادية 
في سواد يزله ولم تزحف أيها !
القلب كي ترى الصدق في مناجاتي 
لم أكسر سوى صفحة من الكتابة 
غاية لم أكتبها مالم املك كما اعيش 
وانا في زمن رهيب 
نتقاسم الوحشة 
ما أكثر الوحدة 
تنثر الغبار 
وتهبط لمرة واحدة 
النقمة أيضا في كأس كما تنتشي 
مازالت تأكل وتشرب ترقد 
حين تشتاق الى احشائنا الخيانة 
وأنا أكتب لك في هذه الدنيا 
لا أعاني من إساءة عمري القصير 
من قبيل الكلام 
تبقى هي مرارة !.

( قلت للنهر ).

_______________

تغفو الغيوم
سجالا لآخر لمسة 
تبدو وكأنها رغم أيامي الغامضة 
ما أملكه في حياتي بملاذ منشود 
تملك شغاف قلبي 
ليتني اكون نهاية رائعة لها 
وهي تحك كل شيء مالدي 
لو كنت أملك جناحا أطير به 
بكل طاقتي العمياء 
لكن 
نظراتها تجد ألمي 
إن لم تتكلم 
رعشات حول أي شيء 
تدرك ما أنا فيه 
حياتي المتقطعة 
وتضحك 
ابتسامة اليفة منتصف الليل

وهي تمتد ذرعي مثل نجمة

____________

أيتها الحياة
من حقي أن اضحك ايضا
ومع ذلك 
فلم يبق مني القليل 
كي أصل إلى الدفينة من اعماقك
وكأننا متحاربان بخفقان 
لايسدوان 
عبثا 
هذه الازهار ألجديدة 
وهذا الدفين يابحر
كم من مرة رميت إبرة 
وانت لا تدري 
كما الالم حين دفنت إخوة لي في قعرك 
صوتهم مثل كل اليائسين حتى الموت !.

______________

لا يبدو القلق 
من زهرة 
أحببتها 
أن تجعلها يانعة 
كما تريدها 
كي تنشغل بها كل حواسك 
المفرطة 
من حال الحرب 
مخافة العالم من مقتهم
حين يسكنون بجوارها 
لديك عندما تكون كائنا 
أن ترد لها بأعمق 
هذا المسترسل من شعرك 
لا أجرؤ
أن تغادره أصابعي 
يتطاير على وجهي 
أصبو ما أريده ساكنا 
في ليل 
كيف كان لي 
في أي عش أسكنه 
تبقى الأغنيات !
لم يبق من القمر الموحش
قدم وساق 
هنا

سأغني لك 
وأتمدد على صدرك 
كالفراشة المضيئة 
خارجة من نومها 
وأقبلك
سأكون هذا الهواء.

____________

آه لقد مزقت قلبي
بهذا الفسيح
وقيدت وقتا عذبا
إلى انطواء
اقبلك مرة أخرى
من شفتيك القاحلة
ربما إني راحل خارجا من الفرج
القريب
حين تختمر الذات اللعينة
ساقرا لك يوما
كنت أحلم
كيف ساوقظ السعادة
من سرور يلتف في خصرك الود
سأقر
عيني لاتنام وقتها !.

_____________

عرفت ما يؤلمني
برخاوة النهد لحبيبه الشاسع .
كما يلتذذ
كل شيء في أوانه
اعلموا جيدا
إن القدسية ستفتح فراغها
إلى أعمال الصمت
ستومض أثناء نومك
أو حين تنبش
كي
تجد لهايتك الغائبة
ليبقى السكون
وتبقى ممددا على العشب
تسترخي حين تتخيل !.

_____________

كما ابدو لكم
المتلبس حين يهدر خوفه
ويفرح كي يكف
كل بدائي مايكوي الحال
لا يتلمس الضوضاء
في بلاد تلقي بنا الحساب
أتأمل شعاعا أخيرا
على أكثر من نقاء
وسط هذا الزحام الممكن
يكون الألم
زهرة تودع آثامها في لحظة شديدة
تحتمل النهاية لغاية في ركن ناعم
لا تشعل سعادة
تديرها الشمس
أما أنا أيها الربيع
لايقلقني الرصاص
تبقى كأسي اللزجة ممزوجة بالثلج
لاتغادرني الحياة
وأقول سلاما يفوق الحداد
لأدفئ نظراتي البعيدة
وسط الركام ! .

_____________

ليس من ليل أزلي
يأخذه دعابة
طالما لديك حيلة
أن تستمر
لن يفلت الزمن
كما تدور الحياة
وانا وانت نبتسم
ننظر
نبتعد
سنجد وجوهنا في المرآة
ستكون النشوة أكبر
عندما نضيع تلك الساعات
بما نتنفس من جديد
نتكلم في سكوننا
لانكسر أي شيء
اتساع هذا الحب بحجم الماء
لايضيعه غبار
ما اكثرنا نقرأ البعض جيدا
ليس لمشهد يمتطي
ويعتذر لمشهد اخر
خذني معك
وأنت تمتد بقلبي !.

___________

منذ طفولةٍ راعشة
ألِّمُ دفلى لغتي
الكلمات تقرأ كرز الأغنيات
لتتلف حزنكِ
تطوي ذؤان قلبك
كوله رقيق
ها أنا.. أنشر نعناع خطواتك
مثل رعشٍ
يوغل خضرةً في رحى الصباح
ينداح على شرفات الروح
كأفقٍ تشتل بريقا
للعتبات .

_____________

كيف أعاود الرقص
وأنا مسيج بالتخمة
أشد القبضة
من تلقاء الفصول
فلا أرى سوى
عفر الخريف .
كيف أعاود الغناء
ووجهي موزع
بين صدى القيثارة
ويد السياف
إن الشفة لاتبوح
بالهطول !.

____________

لا أود
في هذه الساعة
أو التي تسبقها
مثل سعادة تجد نومها
على السرير
أطرق الباب
نفس السماء
تطاردني
لم أعد أعرف نفسي
كيف تقتادني هذه الأرجل
كبساطة شفاهي
لاتطبق بعضها
كي يبقى حلمي عند النهر
حين ينفر مني
في ليلة شتاء باردة
تحومها الدفء
(قلت للنهر ).

________________

طيور الصيف الشاردة تقع مبتعدة ليس من مجال لها
أن تطير في سماء يبددها الزوال
وراء الغيوم .
حين تخاف !
كيف حل المطاف بي هنا
أخاف كل يوم
عندما تنام شراهتي مع الحب
تلبسها الحياة أمامي
ألمحها على راحتي
حين يبدأ الربيع
سأقول لليلة تراني بتلك النشوة
في سكونك أثر
يصعد الضوء ويدور
وأهبط فيه كي أقرأ الاخر
سأكون جالسا أمام شباكها
وحدي سأسمع !.

_____________

لا أريد حياة مؤلمة
كما أواكبها
من ميل إلى الشذوذ
سيجدد ألمي تباعا
لا أعلم
كيف ستكون نهايتي
كما أسفرت بالأمس
أحمل كل مجاعة طريقي
ولذات العالم المتواكبة
حين تنتقل بأناقتها المعتادة
يكفي
أن
يبقى دمي خفيفا في الظل
حياة تنتظرنى كما هي داخلي لا اتركها
وحياتك بين قوسين
ستطلب المزيد من ورائي
لا أتركها
تربطني ماهو لذيذ
الخالية من الشقاء
أخذت ما يكفي
أن أحارب بها
هكذا تذكرت
يومها كان جنوني لاذعا
ولم يبكيني أحد
الأرض لا تحتمل سوى كلمة طيبة
تركت السابقين
وعثرت على حدودي
لا أريد عرشا
أو أجعل أحدا يبكي
لغيابي .

_____________

إن رأسي يدور
بحجم هذا المتلاحق
ونظراتي المرسلة
تدفن نومها في خزانة ملابسك
تتوقف سعادتي المتناهية
تكومني اعضائي
ولايخونني اي شيء
عندما يقتاتني فرحي الشديد الى صدرك
ليتها المسافة لاتبعدني عنك
تتوقف أمام مرآتك .
ولست موجودة بكل حال
كنت اتذكر اني قبلتك
بثياب مبتلة
تحت المطر
كي تتآلف ابتسامتك
وسط السكون بخفة على العشب .

_____________

تحبها الألوان
من كل عام
تحب الانوار
وأنا يا حسرتي
لا أعرف كيف
أفك طلاسمي
تسمعني ما أقول لها
بكل بهاء ممكن
ليتني أحبها
أو تحبني
كما تمر الأيام
برغبة
أو بدونها
يكاد ينطفئ عالمي
المباح
أنا هنا أيتها التي زرعت
انتظاري
على بال
لم أقطف سوى زهرة واحدة
من بستان
اغيب عن خطواتها
بماذا أفكر ؟
لعلي تركت
مثل جبروت
يناطح سمائها
فليكن حضنك
وما تشاؤها الليالي
بكل ما يسعه جلدي
ماعدت بكل عام
سيمر مثلما خرجت
كما بضاهيني
أن أكون قويا بلسانها
صدر لا يحتمل الفرج
أو باب لايتسع
غير لمرور شفاف
أنا لا أحتسي القهوة فقط
بعد أن تعبت كل شيمي
وتراقص البكاء في حينه
لن يبكني أحد في أحلامه
حتى شرفتك
عندما كانت تلامسني
وأنا بكامل أناقتي
ارتعشت من أجلها
عندما انهض من قيلولتي
يكفي البكاء
حينما وجدتك .

______________

ستبقى الحياة
معطفوفة على سؤال للموت
منصوبة اومفعول به دائما
يدك عالة على اخمص البندقية
وقلبك لايقوى
كيف تضع البارود
صدرك يجهش
في راسك تنهار الموازين
ان تنتصر
او !
لا
قماش ابيض
ثم ماذا؟
رسائل كنت تحتفظ بها
قل ماتشاء
جوابا عن الحب
في خزانة
الموت
ابن سراقة كان هناك
( يضحك الاخر)
ابن الشتيمة ايضا
انهم يعلبون الارض .
( تنطفئ الانوار) .

____________

جمالك فكرة رائعة
تستدعي التامل
كما تقول جدتي
عندما
تتحركين امامي
الفتاة
جدتك ..جدتك
الم تنطفئ؟
الشاب (بسخرية)
انها الحياة.برمتها
لديها مايفوق بعقل دولة
الكورس :
ثورة بدون عقل
المديرة:
لاشان لي
(باشمئزاز).
جدته
الشاب
لم ياخذ احد برايها
هي الانوثة والحقيقة.في ان
(تنطفئ الانوار).

__________

خشبة المسرح
المساء مجددا
كل شيء على حاله
ثمة فوارغ رصاص
واسلحة صدئة
الشاب
جدتي لم تعد كما هي
لقد اعتزلت قصص الحب
لاادري
ربما خانتها الذاكرة
الفتاة
ربما
ولكن ماشان كل هذا بجدتك وقصصها.

____________

يبقى كل شيء معلق
الحب جدوى الفقراء
المكان يتحرك.
مثلما الجمرة تهمد ببطئ
الزمن
كواليس للغنى
الفتاة
اللعنة
الشاب
انها الحرب
يبقى الصراخ وليد الموقف
مسرح.للخوف....

_____________

دعها لاتفارقك
لاتتورع
بما توزعه الايام
المنحنية ظهورها
تقطرين
الحنان
انا من سحابة
لاوطن لها
ولا
ماء يجيد الابتسام
عندما رميت بسنارتي
لم تصيد لي الحب
الحياة البدعة
خوف الجيران من شغيف
علام تحدق به
ملل النصيب في ساحاته
انظر يقينك المنكسر
ربما البكر من ابيه
من ظهره
ان لقطافه
مر بي ايتها قساوة الميل
جبالك المتيقظة بخوف
المدن لم تاسف بعدها
دعها لاتفارقك
احبك مثل شتات
كبداهة الطيب لم تعلمه
امه فنون الدرس
وداعا
لكل شيء
شكرا لكل شيء
على حاله
رب بلاد ضارة
اجدى
هاهي الاغطية والشراشف
المسكينة من حنانها
مابوسعي ان اقول
ايها الوطن لاتلفني ذراعيك
اه..
النجوم وحدها تعلم
حين اخطات العد
السماء اللون واوزاتي الى بركة
مائها
تدور في راسي
كم احببتك.

____________

ذات يوم
سافضي
بوسعك ايتها الريح
ماتشاء بي
المحنة الاشد بريقا
البدع الموروثة
بذاكرتنا الهشه
لاتكف الساعة عن الرنين
حين نفضي الى حناننا
وقتك
سرير
مااجملها الصدور
حين تلفها السكينة
من كل باب .

_____________

هل ذابت
روح الملح منك
اوخبزك
لم تطله الايادي
انهم اخوتك
هنيهة
يعرشون في قلبك
الخائب
ادرك كل شيء
ولكنني لااعرف
ان اجيد
اي شء
يخيل لي
السماء والغيوم
حينما لاتبعد عنك
وعينيك الملولتين
الى المطر
هل من رحمة
اجدى من اليباس
يخيل لي
نساء على التنور
تبقى ريقهن
ممتدة
مابين احاديث النهار
وشغف الليل
لم تخاطبني
ذات مرة
ان اخيل لك
كماتذهب القافلة
الى مخدعها
لتكن مفروشة
ايتها الاسرة
بمناديل حمراء بلونها
والشراشف
تنسل هدوءها
انه المكان
بمعزل عن حب
اولاحب
ذابت روح الملح
منك..

______________

ياهوله
من ملامسة
الماء
تكبر حينا
وتصغر
بعض احيان
وريقات تشتل فيك
احبك
بحجم بساطتي
المعتادة
شجيراتي الكبيرة
كانت لدوامها
ابدا
الحميمية
تراقصني بتلاتها
من غواية
ساحسن التفكير مجددا
ياليتك تعد
اطرق الباب
من يفتح
تراها
لااحد
سوى اطفالي...

_________

شكرا
اخاف عليك
مللت
من التعب
من خسة الاشياء
لاتبرئ
ساحتك
مللت ياالله
بنعمتك
تعيدني سلوانك المتاجج
صفو المتحدث
بنار
متاح لك
رشدك
كم من متاهة
وكم
من عزاء
والم
افترشت
وحدك
هجرت
مدينتي
واطفالي
وزعت ضحكاتهم
في زحمة الموج
مانملكه
سوى
ان يتعالى صراخنا
الى الاعلى
الى الاعلى
شكرا
هكذا هي الحيلة
هكذاهي الحياة
رميم يفضي
ويد يعلو
كانه الموت.

___________

كم من خيال
لاحقناه
امام عتبات المنازل
صور اطفالي
تراهم
يضحكون
ام يبكون
لاب ضال
باي وجه ساقول
احبكم
فاروز
هناف
اه..
لكم وحشتكم
ولي وحشتي

_____________

ان تحاك
جدران غرفتك
الاربعة
وتنتصر لنشوة عزلتك
مامن باب
مفتوحة الان
ثمة
من يخبئ
لك كل شئ
سوى روحك
وحدها
انية
لاصص الحياة
او الموت.

_____________

يخيل لي
مايجمعني بالحب
أن أضع ماهو لي
لأنني
أعرف
ماتكتمه روحي
أن
أضع الزهرة
الأفضل
لأسمع لقلبي
بلا حديث ممكن
لديّ
في التراب شرف
العظام
أحادثها
لا
أعرف
لي رغبة كفعلي
وسط
الزجاج
عندما حسمت من هياج
وبي عافية
للحب
بشوق
إلى يقينه
كبوح عن نفسه
كي
لايخونه
الخوف
يخيّل لي ما يسطره
المفاجئ
معا
لرسم السهول عناية
المرايا
وحدها
تحسم

وحده
سأعبرك
مابي
ذاتهاالأصابع
تقلقها الرياح
بعد
اّه
سأبذل
مابوسعي
نطق كلمة تتخطى
أقلامها الحياة
أنا
من أبة
مكرر
منطو بذاته
بنيّ
سيكون كل شيء
على حاله.

______________

يخيل لي
مايجمعني بالهواء لأحرص من الموت
بشوق خفي
رويدا
رويدا
كرأفة السماء
اّنية
الذكر
والأنثى
حسودة إلى المداعبات
لم تاخذني
إلى أبعد
على اخر تعليمة
من وهج العنق على اّخر عقاب
واسمة النظر
من رسائل
بدون حيض
لاتبقي المهاجر في ثياب الملوك
الحرب
هي الحرب
يفوته الصلح إلى الموت
في حماس الطريق
والكلمات المسلية
أعرف كيف
يخيل لي
هناك
لاشيء
يشبه نفسه.

_____________

إلحاح الخافت
بلسانه الفاتر
سيعرفه
طفرة شفتي
على جسد متأصل
من شدة الوهج
مثلما يقرأ
بلاغة الخريف في هجرانه
نسيت الطريق
إليك
لن يخذلني
رذاذ عطرك
بالتأكيد
سأشرب
من حلاوتك
سكران هذه اللحظة.

____________

الذي يهرب
منك
لن يعود
للتو
ربما
في هذه الساعة
أو
تلك التي نصادفها
أمام الباب
حين
نحرق مهلة
للحب
في ليلة فائتة
يتساقط
ما يجلبه الكلام
شكرا لأرهارك
مرحة
في أغلب الأحيان
تحدثها أصابعك
اللينة
أعرف
لذتك
مذ نسيت
وقتي
على اّخر قبلة
لم أنته
من مذاقها..

____________

ينقر الليل برمادأصابعه
ويحتسي بكاء الغيم
لتقتنصه الفوضى
بين صدى الخطوات
ويذرف شهوة
على باب الإرجوان
أنا..
من أغراك بدمي؟
يخبط العناوين
ويختصر اللسان في اّهة
أدهشته الأسئلة
يحتضن الثغور خلسة للدفء
لتحترق الأشياء
في محيط الجهات
يلمام رجولته
على أنقاض بللها
الصراخ
بين فاقة النهر
وارتباك الصلصال
ياصوتك العاري من الشبهة
يذرذر الرحيل
في نزيف المرايا
حين يطرق الرحم بكبوة
ياسمين..

___________

الأماكن
التي لم أزرها
من قبل
والأيام
التي
كانت تشغف بظلالها
ساتجه
بها إلى مأزق
امام نافذتي
سأسمع قلبي
أراه
يخفق اخيرا
من أمل إلى امل
كي ألقي بحيلي
خلف النافذة
وفي يدي الخفية
تتمادى
مشاغلي
ونساء الارض
ليس من المنصف
أن تكون الحياة بليدة
متموجة مثل اخر وداع
أو
للسكينة لاتجدطريقها إليك
لايلائم
حنان الساعة
في فرص الموت.

__________

إن
كنت
ذا أمل
أنا
انسان محتمل
ينقض بلونه
على شفير
الجميلة
بحناء العافية
من خطأ الشعر
رويدا
رويدا
تنهال الخصلات
هذه أوانها
سادرك
ماهو لي
في
مناسبة سابقة
وأنت فيها
أفكر
مالا يرسمه الاّخرون
في ليلك
تسقط المارة
جزافا
شهداء
على رصيفها
بيقين القبل
وحدها الشفاه
تريد ان تفعل..

_________

انا انسان
محتمل
في كل الجهات
ارسم وجهك
حين احبك
واخرج
من مناسبة سابقة
افكر
مالايرسمه الاخرون
في ليلك
تسقط المارة
شهداء
في بلدها
بوسعك ايها الامير
ان تحرق كل المراحل
وتعيد المكائد
إلى الخندق

__________

الحياة
لا تتوقف
لدي
ثمة أشياء
أخرى
جميلة
أرسمها بداخلي
كل يوم
يتقصني
روحك الجميلة
تركتك
تبدعين على مهل.

__________

تريد أن تضحك
أو تبكي
بقلبك
وتصنع دمية
ليديك
كي تتسلى
في وقت
تتأخر القافلة؟
هل ستصل
وتصب عرقك
في حانة
أم أنك
تريد
فقط
موعدا مع حبيبتك
في شارع
بالقامشلي
وترمي لها وردا
كي تنهض من جديد؟

______________

إن
تزرني
فأنا ودك
الذي
يصاحبك
أخاطبك بعين
قبل عين
لايتعبني

ضجيجك
ولا
مرارتك
هي عسل
أو ربما
روحي التي تخرجني
يتلاشى
الحزن.

_____________

( ريبورتاج)
إن
كنت تبغي
وتنسى
لغة
الرصاص
لغة الحب
والمرأة
هي الأطغى
خلقها الله
واستوت أمام المراّة
في سبع
ليال
كي
تذوق روحك
من جمالها
نهرا دافئا
ترتب أنفاسك
على زندها
وتغفو دائما
تحلم
بربيع لقدميك
أمام بابها
تصرخ
تعاتب
تقدم لها
باقة ورد
كل يوم
ويبقى شيطانك معك
الوقت
أحمق مثل شهوة
غراب
يؤنسني بياضك
أحبك كل يوم.

____________

ينقر الليل
برماد أصابعه
ويحتسي
بكاء الغيم
لتقتنصه الفوضى بين صدى
الخطوات
ويذرف شهوة على باب الأرجوان
أنا
من أغراك بدمي؟
يحتضن الثغور خلسة للدفء
لتحترق الأشياء في محيط
الجهات.
يلملم رجولته
على أنقاض بللها
الصراخ
بين فاقة النهر
وارتباك الصلصال
يا صوتك
العاري من الشبهة
يذرذر الرحيل
في نزيف المرايا
حين يطرق
الرحم
بكبوة ياسمين .

محمد رفي

____________

تنسدل الستارة بعد كل شي ء
الظلام على حاله
الشيطان لم يكن في احد زوايا البيت
ربما لايخاف منه غيره !
لعنك الله
هذه مشيئته برحمانه
اذا
مالذي جعله يذهب من اجل علبة سجائر
( دهسته سيارة)
مات؟
حانت لحظته !

___________

ساطل
بلوني المنهمك
كرقاد
القيلولة مقايضتها
ملامسة الماء للنبات
ساعته الضيقة
في خيانة المهاجر
طريقه
الى اندفاع النساء
اسباب الغواية
بفرضهن الممكن كالفكاهة
على اكوام الرمل
مثل نزعة.الموت
في زنخة البواخر
المحرضة
كساحة القبطان
بثياب مخفضة
تخاف باحمالها
من نقاهة الخسارات
على الجسد
يتتبع بفطنه هواجس الحب
على قلبهن
فرار الحيلة.

__________

ان
تحاك
جدران غرفتك
وتنتصر
لنشوة عزلتك
مامن
باب مفتوحة
ثمة من يطرق
الان
وحدها
روحك
تعرف
انية
لاصص الحياة
او
الموت ..

_______________

(تراتيل في المنفى)
دعها
لاتفارقك
بما توزعه الايام
المنحنية ظهورها
حين تقطر الحنان
انا
من سحابة لاوطن لها
ولا ماءيجيد الابتسام
عندما رميت بسنارتي
لم تصيد لي الحب
سوى الحياة البدعة
خوف الجار من شغيف
علام تحدق به
ملل النصيب في ساحاته
انظر ليقينه المنكسر
ربما
البكر من ابيه
من ظهرها
ان لقطافه
مر بي ايها الحنان
المتيقظ ببطئ
المدن لم تاسف بعدها
احبك
كبداهة الطيب
لم تعلمه امه فنون الدرس
وداعا
لكل شيء
شكرا لكل شيء
على حاله
رب بلاد ضارة اجدى
اه
مابوسعي القول
ايها الوطن
لاتلفني بذراعيك
النجوم وحدها تعلم
حين اخطات العد
في السماء
واوزاتي الى بركة مائها
كنت وحدك تدور في راسي
كم احببتك !! .


__________

الحاح الخافت
بلسانه الفاتر
سيعرفه
طفرة شفتي
على جسد
متاصل
من شدة الوهج
مثلما يقرا
بلاغة الخريف
في هجرانه
نسيت
الطريق اليك
لن يخذلني
رذاذ عطرك
بالتاكيد
ساشرب من حلاوتك
سكران
هذه اللحظة !! .

___________

اريد
ماذا اريد
ان اكون كابوسا
اطارد سحرك كل يوم
حين ادرك
ان لاجواب
عتيق
ولاجديد
بمبتغى انوثتك
هنيئا
لك بي
ساطارد النعاس ايضا.
اصل المكان
في الغربة
مااشتهي
يطرق الباب
افتح
حسناء كانت تاتي من موعد
سابق
وانا بجديد
ينتهي بي احمر الشفاه
دع الشراشف
تفضح النافذة.
( من تراتيل في الغربة )

_________

الطريق
الى الموت
شاق
وطويل
كما لك
بداية مملة
الصوت لاينفع
مع جليس اخرس
كونه ميت اصلا.
( تراتيل في الغربة) .

_____-_

احلم ماتشاء
وقل ماتشاء
لديك
هذه الافق
وخلفك
تصفق
تلك النبتة الممتدة
بجذورها
الى الاعلى
هيهات
هي النهاية
.

__________

اباغت الكلام
مجرد كلام
لاينطوي
سرعان مايفقد
ضوء شمعتي
امام بريق سحرك
سخاؤك
كان واضحا
ايها الليل
ماذا تنتظر؟!.


________

كان الليل
وما مللت منه
كنت معي
حين اعتكف الالم
عن الهطول
رقصنا
رقصنا
حتى انطفانا
من جماجمنا.


____________

ربما
يكتفي به الليل
وتركن الايام
ما بنفسها
مثل هذه الوريقات
الصفراء خلفي
ادركنا الحب
وادركتنا الطاولة على مضض
تلهو بضجر سكران
ادركنا الشجر
والمطر
والنبيذ ايضا
مامن باب
يعرف
كيف يطرقه المار
انها الحياة
تغدق
لك حزنها
ماحلها
لايروق لي.


____________

القبل
مابوسعها
ان تكون
سوى
حين يحل
الليل
وحدها
الشفاه
كيف تجيد
مامن مهرب
ان تؤجل
احلامك
الى حين.


___________

ماتشاء الحياة
اغدوا
كما يكون
الخارج من جلده
يبحث
عن مرارة له
اه.. منك
كنت ابحث عنك
ايها الشارع
الذي حفظت طقطقة خطواتي
بهدوء متقن
ايها المار
هل سالت عني
ومر بك حزن ؟
ام سالت دموعك فقط
واكتفيت !!
(تراتيل في الغربة).


___________

الحنان ذاته
الشلرع
نفسه
والخطوات ذاتها
وصوتها
ترن
كل يوم
كم جميل
يالله
حين أبدعت سحرها
بشغف
وانا لا اجيد
سوى
ان أستمتع بوقتي
وبقهوتي
عندما أتلذذ معها
واصغي لها
حينما تنطق
لمجردكلام
كل شيء منها
مسل
او مضحك
او مبك
او دافئ
كان ممتعا حقا
( تراتيل في الغربة )

__________

أحلامنا
هي مثل الرصاصة
التي
أنهكتنا طيشها
وكانت ثورة
مثل عورة
لاتفصح عن سرها
قبلة
لاتليق بحجم الحب
ولا
تشبه معركة
كأنك المنتصر حقا
ولا
بصيرورة الحياة
كي تكون مقاليد الحكم
كما تتنفس الزوبعة
وتتلاشى.
(تراتيل في الغربة)

_____________

بوسعك
أيها الطريق
ما أقوله
كان شتاتا
شتان
من عرف عزلته
كان هناك
ربما
طريق آخر
كي
أخفض عيني
عن الشمس
وأن أسامح
مافقدته الظهيرة
من ظل ...!!!
المانيا
28_4_2016

لا يتوفر وصف للصورة.



_____________

يكفي أن نفيق
كل يوم
ونموت كل يوم
قامشلو
حلب
الحيرة
الغفلة
الخطأ
أريد أن أقول
كل شيء
حأئر في كل شيء
ربك يسامحهما
أو لا يسامحهما
الحياة مسدلة
أن تفيق
أو ليس مايبدو
الهواء
السريرة أكثر حدة
في هذه البرهة.

____________

وداعا
لكل شيء
مضيئة
بالجهات
بين أذرع وشعر
نائم
أيهأ الحنان
سطوك
في الباب ذاته
أو حارسا له
لم تكن للأرص
ثمة هرج
إو ملك
أو حارسا للهواء
حين تأخذين
كل شيء
سقطت مرارا
كنا صغارا جدا
البيوت الطينية واسقف من ضجر
القش
لوجهها تنام البيادر
آه..لم تكن مصادفة
الربيع ذاته
والجمل ذاتها
لا أستطيع
أن أقول أي
شيء
كنت واقفا أمام البيت
أنتظر مجيئك
تحملين بيديك مصادفة
أو سواها
وأنا أجاهد
فالأحاديث لاتليق بامتحانها
بساعة للضجر
وددت أن أراك
فقط
برهة للحب
أو غفلة
كي تنام عيني
ويكون الموت..!!!
أحببتك
قبل أي
ساعة الهوى
كي يهوى النائمون
عن نومهم من هرج
وقت القيلولة
لوحدك اختيار
إمأ الحياة
أو لم يكن
إن البسالة
هي مصادفة
أو
إمتحان
لم يكن لدي وسع
أن أرى
عالمي
بمعزل عنك.




_____________

أنت تحاول المجيء
كن مصادفة ما تبقى
ستخلد الارواح
كتنفس الشكوى في اليوم ذاته
أسقط
أسقط
أدرك
حسنا ماتفعله البرهة
حين يخلدني النوم
إلى الأروأح
ويخذلني مرارا
التراب بطرقاته
لا
ملكا سوى
الغفلة
حين تأخذك
لملك لن تراه
ليس بيديك
سأمنحه
گما
الحيلة
أموت
كل يوم
أصحو
كل يوم!!!

____________

وقتك
لم يلهو
أبتي
لم يكن بوسعي
القول
ممتن لك
أعتذر منك
بصراحة تفوق
المدن
وشوارعها
الحياة بتمامها
أنا..
ساعة بيديك
كم أشتاق
حين تحملني.


_________________


النجوم حتى لو تتلألأ بالسماء
المسافة شاهقة
واليقين هو البعد الإكثر جمالا
حينئذ
يبقى إنك المنتظر
لايخفي إنك تفكر
أو تعود
كما لو تكون راعيا
لجملة لم تنطقها
عندما كنت تحب
لم تساير
أيهأ الحمار
ماذا لديك من ذكرى ؟
حين حملت المتاع
والحبال
ودلو الماء
كانت المياه
تخرج من البئر
آه‍
ماتت الأسباب
إنه لم يكن يعرف
إن جلدك
كان مسبوقا
حين يعدك بالعد
لا مهرب
حين يركبك !!!
*****
النجوم لاتعد بالسماء
عدها بقلبك
كي تأتيك الساعةقريبة جدا

لا متنفس للهواء
مجدية
أن تعود الغرفة
كما تكون الحياة
المتاع
هي الأصل
بمتناول يديك

****
أه
كم من مسافة

لو أمدك ما تبقى
فالأشلاء لاتعود
يوما
تذكرتك
ربما
****
كنا في شارع كان يخلو من مارة
أو من ضحكة طفل
يكفيني أن ألعب

___________

سأقول حتما
لاجواب
عن سؤال
حين تعتذر الحشمة
كي تبقى
أنا كصنبور ماء
لن يجف قطراته
يبتل منه ريق
ويملئ
وعاء
كل إمرأة
تبغي
رجفة سطلها
حين يزعجها سطو الرأس
يأخذها
إلى أكثر من قصة
تكبر
تصغر أحيانا
وفي المساء!!!
يبقى التعب
حلم السرير .

_____________

يمكن للضوء
ماتهبها
الافعال أيضا
إن كنت كائنا
أو شبيها به
ما تفعله ألأيام
عندما تفتح برهة لك
جزافا
أن تلقي كل ما لديك
من قول
جارتي مابوسعها
سوى التريث
عن موعد لها
تحت شجرة التوت
البعيدة
عن كتب المدارس
والاقحوان
يكفي
أن يذهب خلخالها
كيفما
تشاء الغوايه
تمر الاقدام
كماتمر الستائر
ويتغير المارون
لم تكن تصفق لاحد
يتساقط
التوت !!!؛
(مشهد).




______________

كم القهوة مرة يا صاحبي
وكان خيالي
أعلى
من دارك
حين أغلقت بابه
حينها تذكرت
على قدم وساق
تبدو الطرقات مخيفة أحيانا
لايعلمها أي زائر غريب
بالنسبة لك
مثل كحل معتاد لحبيبة لك
كنت تجالسها پأي وقت
أو شرفة تطل منها
وترمق النظر لمارة
استبدلت ملامحمهم في غير وقت

اوباعة متجولين
تروق لهم
أن يبيعو كل شيء
أي شيء
في الطريق إليك
ثمة وحشة
تقتات آلامك لاتنكسر
بهجتها

كيف لي
ياانية الزهر
أن أرى وطني بهؤلاء
ليتني
ظلا
او حتى عشبة صغيرة
تحت شجرة
أمد جسدي بكامل راحتي
لومت
حينئذ
كم كنت يافعا
كي يسعني القبر
على امتداد الذرع
يكفي
أن أقول أيضا
هناك في شارع
كنت أسكن عند صلة القربى
لم تنتهي الحياة أبدا

_____________

سأطل بلوني المنهمك

أشواقا عميقة
حين تخطف القبل
كرقاد القيلولة مقايضتها
ملامسة الماء للنبات
ساعته الضيقة
في خيانة المهاجر
طريقه
إلى اندفاع النساء
أسباب الغواية
يرفهن كالفكاهة
وفرضهن الممكن
كنزعة الموت
على أكوام الرمل
في زنخة البواخر المحرضة
كساحة القبطان
بثياب مخفضة
تخاف بأحمالها
من نقاهة الخسارات على الجسد
سأطل ككفاءة النمل
يتتبع بفطنه هواجس الحب
اللاهث بصفنه
على قلبها المفتوح برقته
فرار الحيلة


___________

تعدين لي القهوة
كتوبة الديك
كل صباح
وعيناي غارقتان
على جسدك المطهو
بالحب
ليتني
هذا الخزف
الذي يشرب منه
سخاء شفتيك .

___________

الغربة لم تكن أحلى
كما تقاس بحجم خطوتي
ولم يكن الوطن
أيضا
أحلى
حين غاب عن عيني
أيتها الشمس
كيف ستنال مني ؟
أنا هنا المارق بك .

_____________

عندما رأيت
لم أشتهي شيء !!
سوى روحك فقط
ثمة أشياء بعيدة المنال
لم أذكرها
حينها تذكرت
ليس من قبيل الصدفة
أو من وحي الخيال
الجبال الخضراء تحيط بي
لكن
كان جمالك أبهى
حين تركت في قلبي أثر
فليكن
أنا القارئ لك دائما
أخذت مني
بريقك
ربما أتذكر
قامتك أيضا
هل كنت طويلة
أو قصيرة
أم رشيقة
ويبقى شعرك أحجية
هل كان منسدلا ؟
أم كنت في نشوة
لايحيط بي
سوى أن أغادر فقط
في هذه الحياة العنيفة .

____________

في ساعة نائية
وخوف الضجر
من المطر
عاشقان يمشيان تحته
آه
كم من طرقات فاضت
بالنحيب
والجثث
ولم تعلن اسماؤهم
في ظل هذا الخوف
ينظران لبعضهما
حسنا
ننتظر !!!
( الى روح الحسكة مدينتي ) .

_____________

ليتني
أتسول في شارع مزدحم
حينها لايضاهيني
أحد
عندما تطؤه قدمي
منعزلا عن الهواء
بمفردي
أغرد
أيها الوطن المبكي
في وعاء نافر
يباع
ويشترى .

____________

(تراتيل في المنفى)
دعها
لاتفارقك
بما توزعه الايام
المنحنية ظهورها
حين تقطر الحنان
انا
من سحابة لاوطن لها
ولا ماءيجيد الابتسام
عندما رميت بسنارتي
لم تصيد لي الحب
سوى الحياة البدعة
خوف الجار من شغيف
علام تحدق به
ملل النصيب في ساحاته
انظر ليقينه المنكسر
ربما
البكر من ابيه
من ظهرها
ان لقطافه
مر بي ايها الحنان
المتيقظ ببطئ
المدن لم تاسف بعدها
احبك
كبداهة الطيب
لم تعلمه امه فنون الدرس
وداعا
لكل شيء
شكرا لكل شيء
على حاله
رب بلاد ضارة اجدى
اه
مابوسعي القول
ايها الوطن
لاتلفني بذراعيك
النجوم وحدها تعلم
حين اخطات العد
في السماء
واوزاتي الى بركة مائها
كنت وحدك تدور في راسي
كم احببتك !! .

___________

أشعة الشمس لم تكن مجدية
ما نفعها
إذا غابت ضياؤها
عن مكان
احتميت به من قبل
دون صغاري ؟!!
سأعكتف
ربما المسافة تقتل
تنهش أعضائي
عن المسير
رويدا
رويدا
ها أنا أبلع حسرتي
بعيدا عن كل شيء
سأكتفي ما سيخبئه الليل
لي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏



___________

ماله قلة النفس
تدركه الفوضى
من كل باب
ونافذة
حين نخطئ
سيكون الجحيم
لامفر
ولامتنفس للهواء فصاعدا
يقينك
أدركته على مضض
لاغبار
غد يسابقه الدوران
يلف بك
خطواتك هي مشكلة
أثناء المسير
رأس يقودك
إلى أين ؟!!

___________

كنت غافيا عنك
يأخذني حلم
ثم غفوة عميقة
السماء
قيلولة النجوم
هل سأمسك بيدي المرتجفة
نجمة ؟
أعدها
ربما يهلكني
المتناثر منها
آه لو سقطت
واحدة
منها
بمتناول اليد
لااجزم بذلك البتة
من يمسك بي
حين استقيظ من نومي
ويبقى فراشي
حالما ايضا
بنجمة أخرى !!؛

_____________

لم يكن لطريقي
مسافة أمان
حتي شعري المتطاير
عن جلده
لم يسترح
في برهة
لو أن النائم
يفيق من نومه من جديد
يعبث به
كما هو
لم يبق لي
سوى انتظار
وقيلولة تسترق خوفا
على مشط قدم
يثبت خطواته
حين تغيب الرؤية
كماء راكدة
لاوجه له .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏



__________

لايشبهني أحد
ولا أشبه
مثلما قرأت لي
أمي
وفنجان قهوتي
عندما أذهب إلى مدرسة
بعيدة
خوفا من الطريق
يتبدد رغيف الخبز
يرافقني في كل يوم
ثمة كلاب في طريقي
أيتها الايام
كم أحذية انتزعت
وكم من اياد ارتجفت من البرد
حتى تضع يومك
على السبورة
وتعيد نفس الحركة
كل يوم
لا أعرف لماذا
الفراشة تجد صعوبة
في الطيران
والحياة تتبخر
كجدوى لمبة كاز
حين تفقد بريقها
كأنها النهاية.

____________

في الوطن
الذي لاينام
ويلام في كل
شكوة
ربح
وخسارة
أيقنت
أن الماء لايجري
بيسر
كأنه سراب ممزوج بسبخة
أيها الملح
بدونك لا يستوي
وجه المدائن
ولا تفاصيل البشر
تتبدل
كما وجه الريح
من جهة الشمال
حري بك
أن تيقظني
لقد طالت غفوتي .

_________

كيف أعاود الرقص
وأنا مسيج بالتخمة
أشد القبضة
من تلقاء الفصول
فلا أرى
سوى عفر الخريف !
كيف أعاود الغناء
ووجهي موزع
بين صدى القيثار
ويد السياف
إن الشفة
لاتبوح بالهطول !!

_____________

سأطل بلوني المنهمك

أشواقا عميقة
حين تخطف القبل
كرقاد القيلولة مقايضتها
ملامسة الماء للنبات
ساعته الضيقة
في خيانة المهاجر
طريقه
إلى اندفاع النساء
أسباب الغواية
يرفهن كالفكاهة
وفرضهن الممكن
كنزعة الموت
على أكوام الرمل
في زنخة البواخر المحرضة
كساحة القبطان
بثياب مخفضة
تخاف بأحمالها
من نقاهة الخسارات على الجسد
سأطل ككفاءة النمل
يتتبع بفطنه هواجس الحب
اللاهث بصفنه
على قلبها المفتوح برقته
فرار الحيلة

___________

تنتابه ورود الملل
ويشهق للقادم خجل
المدينة
مكتملا
كي يصلي
في فرجة
من روحه
بين النهارات المعذبة
وطقوس المهرجان
في كربة
يرتشف بهارج
ورذاذ كلمات !!
كدمى حركته الأغنيات
العقيمة
آه
كم تتسع أجسادنا
لأن تذرف الأمنيات !!!.

___________

رأيتك
ملاكا في اليقظة
عندما
وزعت الفجر
على طيش عنقك
من أجلك فقط
أنحني كل صباح
لأقدم لك
جمل مفيدة
في الحب .

_________

أنا
لم أعد
أنا
مذ نسيت
عنادي .
لم أعد أليق
بتدرج طيفك
السخي .
حينما تساقطت
الرغبة
بيضاء
على جسدك
بضجر سكران
يروق لي !!! .

__________

أن تحاك
جدران غرفتك
الأربعة
وتنتصر لنشوة
شيطانك
مامن باب
مفتوحة الآن
روحك
وحدها
آنية لأصص
الحياة
أو الموت
كبوح عن نفسك
ذاتها الأصابع
تقلقها الرياح
ترفع الستائر
وتهدأ
ما كتمته الروح
لي رغبة كفعلي
لايطرقه الهياج !!! .

___________

أنا
ودك
الذي يصاحبك
في كل ردهة
حين
لاتنام عيني
عندما تهطل
ضحكتك
بوسعي
أن أحرق
المراحل
في مناسبة سابقة
وأبدع فيك
على مهل
في روحي
تتمادى السكينة
أنا
أنا
سألقي بحيلي
من النافذة .

_____________

في الوطن
الذي لاينام
ويلام في كل
شكوة
ربح
وخسارة
أيقنت
أن الماء لايجري
بيسر
كأنه سراب ممزوج بسبخة
أيها الملح
بدونك لا يستوي
وجه المدائن
ولا تفاصيل البشر
تتبدل
كما وجه الريح
من جهة الشمال
حري بك
أن تيقظني
لقد طالت غفوتي .

لا يتوفر وصف للصورة.

_____________

كم القهوة مرة يا صاحبي
وكان خيالي
أعلى
من دارك
حين أغلقت بابه
حينها تذكرت
على قدم وساق
تبدو الطرقات مخيفة أحيانا
لايعلمها أي زائر غريب
بالنسبة لك
مثل كحل معتاد لحبيبة لك
كنت تجالسها پأي وقت
أو شرفة تطل منها
وترمق النظر لمارة
استبدلت ملامحهم في غير وقت .

اوباعة متجولين
تروق لهم
أن يبيعو كل شيء
أي شيء
في الطريق إليك
ثمة وحشة
تقتات آلامك لاتنكسر
بهجتها

كيف لي
ياانية الزهر
أن أرى وطني بهؤلاء
ليتني
ظلا
او حتى عشبة صغيرة
تحت شجرة
أمد جسدي بكامل راحتي
لومت
حينئذ
كم كنت يافعا
كي يسعني القبر
على امتداد الذرع
يكفي
أن أقول أيضا
هناك في شارع
كنت أسكن عند صلة القربى
لم تنتهي الحياة أبدا




__________

عندما رأيت
لم أشتهي شيء !!
سوى روحك فقط
ثمة أشياء بعيدة المنال
لم أذكرها
حينها تذكرت
ليس من قبيل الصدفة
أو من وحي الخيال
الجبال الخضراء تحيط بي
لكن
كان جمالك أبهى
حين تركت في قلبي أثر
فليكن
أنا القارئ لك دائما
أخذت مني
بريقك
ربما أتذكر
قامتك أيضا
هل كنت طويلة
أو قصيرة
أم رشيقة
ويبقى شعرك أحجية
هل كان منسدلا ؟
أم كنت في نشوة
لاتحيط بي
سوى أن أغادر فقط
في هذه الحياة العنيفة .

________

يوما ما
في الغرفة المنكبة
على حالها
بهذه
الحسرة النائمة
على السرير
سأتكوم
بطيئا
على الذنب
مثل
هواء ناقص.
كان
جمالك فكرة
رائعة
يستدعي التأمل
حبك
آفة
بما فيه
الكفاية !! .

_________

ليتني
لم أكبر
حين
دعوت دراجة
تأخذني
إلى جهة تبعدني
عن الشفاه
كم من ملاسنة
ستعم في ساحة
بيضاء
بني
ربما كذبت عليك
لم أدرك
أن الفوضى ستطرق
بابي
ذات مرة
وأن الشفاه لاتستوي
حين تقودني
إلى امتحان
لاشبيه مثلك بني
عندما كانت الطيور تغرد
في وقتها
وأنت تصغي
مامن أحد .




__________

دعها لاتفارقك
بما توزعه الأيام
المنحنية ظهورها
حينما
تقطر الحنان
ما بوسعي القول
عندما
رميت صنارتي
لم تصد لي
الحب
كنت وحدك
تدور في رأسي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏ليل‏، و‏شجرة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏



___________

مابين
حديث النهار
وشغف الليل
لم تخاطبني
ذات مرة
هل ذابت روح
الملح
منك ؟
أن أخيل
كيف تذهب القافلة
إلى مخدع لها
بمناديل حمراء
وشراشف تنسل الهدوء
ربما
لم تطلها عينيك
بمعزل
عن حب
أو
غواية
كانت أجدى
من يباس
بحجم بساطتي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏سماء‏، و‏شجرة‏‏، و‏‏منزل‏، و‏‏ليل‏، و‏نبات‏‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏



__________

الجدران
تضيق بي
حانت اللحظة
أن
تأخذ روحي
ربما تؤنسني
أو أتلذذ منك
أيها الموت

وتغفو على زندي
كي أحلم بربيع
أمام بابك
ويبقى شيطانك معي
لقد استوى
في سبع ليال
لم تضيعه روحي .


____________

الذي يهرب منك
لن يعود إليك
للتو
ربما
في هذه الساعة
أو
تلك التي نصادفها
أمام الباب
نحرق مهلة للحب
في ليلة فائتة
يتساقط
مايجلبه الكلام
شكرا لأزهارك
مرحة في أغلب
الأحيان
تحدثها أصابعك اللينة
وأعرف لذتك
مذ نسيت وقتي
على آخر قبلة
لم أنته من مذاقها !!.




______________

النجوم حتى لو تتلألأ بالسماء
المسافة شاهقة
واليقين هو الأبعد جمالا
حينئذ يبقى
إنك المنتظر
لايخفى
إنك تفكر
أو تعود
كما لو كنت راعيا
لجملة لم تنطقها
عندما كنت تحب
لم تساير أيها الحمار
ماذا لديك من ذكرى ؟
حين حملت المتاع
ودلو الماء
آه
لا مهرب حين يركبك أحد
النجوم لاتعد بالسماء
عدها بقلبك
كي تأتيك الساعة
لامتنفس للهواء .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏



___________

بين رغبة للحياة
كنت أتدلى
مثقلا
مثقلا
بعينين حالمتين
تنقطان بقاياك
انا
ماعدت سوى
هائم في شرفة
الليل
بين حزن
يراوح في دمي
وأقدام
زاحفة الى الفجر
أوزع لهاثي العتيق
لاترك بصماتي
على حافة العمر
إني
إحتفلت بك وحيدا
وحملت بيدين نازفتين
باقة إلى الحياة .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏



____________

أنا مثلك
تدور الحياة برأسي
بعكس الاتجاه
مثل ساعتي اليدوية المعطلة
تغتسل من عرق الشمس
مانثره كلام الله
بيد تبرحك
أن تحلم بربيع لقدميك
استوى في سبع ليال
كي ترتب أنفاسك
حين يراهن الكبار
أيها الوطن ..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏غرفة معيشة‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏



____________

أعرف أنكم ستسخرون
أنا لا أحب أحدا
أعرف حال الأسرة اليوم
لم تذوقوا النوم
كما هي
لم تذق أيضا
كنت أراهن
أن الحرب ستنتهي
حين يكف الليل
أواره
الغربة
لم تكن أحلى
كماتقاس خطوتي
بحجم الياسمين
طر مني
أنا الجني
المارق منك
الوطن لايأخذني معه
ضحكة تأخذني
وأخرى
تسخر مني
تدور بي الأرض
لاأنتظر
النحيب
والجثث !!.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏



___________

الحاح الخافت
بلسانه الفاتر
سيعرفه
طفرة شفتي
على جسد متأصل
من شدة الوهج
مثلما
يقرأ بلاغة الخريف
في هجرانه
نسيت الطريق
إليك
لن يخذلني رذاذ
عطرك
بالتأكيد سأشرب
من حلاوتك
سكران هذه اللحظة.

____________

أن تحاك
جدران غرفتك
الأربعة
وتنتصر لنشوة
شيطانك
مامن باب
مفتوحة الآن
روحك
وحدها
آنية لأصص
الحياة
أو الموت
كبوح عن نفسك
ذاتها الأصابع
تقلقها الرياح
ترفع الستائر
وتهدأ
ما كتمته الروح
لي رغبة كفعلي
لايطرقه الهياج !!! .




____________

إن البسالة هي مصادفة
الحياة كما تريدها
لاتكون لك
هي تريد
ولكن
أنا أرى عالمي
بمعزل عنك
لم يكن لدي
وسع
أن أخفض عيني
عن الشمس
أعرف عزلتي
مافقدتها الظهيرة
كبساطتها
تروق لي
أو لا تروق
ستستوي القافلة على نار
هادئة
ما كانت تلقنه نفسي
الأشياء
لم تبق منسجمة معي
أنا طينك
حين مررت بسرعة
وضيعت المكان
كنت خارجا عنك
أشبه أبي
وهي تمسح دموعها
ما تبقى
من الصيد
أحبك لضحتك
وأحبك أخرى
إنها الحياة بوسعها
أن تلقي
كل ما لديك .

__________

تنتابه ورود الملل
ويشهق
للقادم
خجل المدينة
مكتملا
كي يصلي
في فرجة
من روحه
بين النهارات المعذبة
وطقوس المهرجان
في كربة
يرتشف
بهارج
ورذاذ كلمات
كدمى
حركته الأغنيات العقيمة
آه .
كم تتسع أجسادنا
لأن تذرف الأمنيات !!.

___________

في المساء القريب
ثمة نجوم تتنحى عن الضوء
وأحجية بالجوار
أمي بغير عادتها
تقول
مالذي غيب السماء عن النجوم ؟
ما عادتها أن تسأل
غير أن الصلاة أيقنتها
أن الخالق لا يتغير
كما أن الحجارة
هي الحجارة
والفلك يسبح بمشيمة
أن السجادة
لاتضيع قناعاتها
تطيب على مهل
وأن النفس
هي ذاهبة إلى الموت
كما يقرأ في المساجد
وتلقينة التراب
ابن آمة الله
مالذي يتغير
لو أن العظام
ترقد بخوف
وأن السماء
هي
بضعة من أحرف متناثرة
كي يتمشى الجنون
على أهواله
سقطت
سقطت
لا من يعبر الرصيف
السنوات كفيلة
أن تعد أيامك
بيديك !!.

__________

أنا أعرف نفسي
على غير عادتي
لا أطيل الكلام
أبذخ بكل شيء
إلا
في سبع ليال
تذوقتها
كيف تستوي المرآة
في سبع ليال
وأغفوا
حين يؤنسني بياضك !!.

___________

الحياة لم تكن لي
حين أطفأت
شمعة لحبيبتي
كنت أتذكر
حنانها
ويطيب لي
أسنانها
مثل حبات الرمان المتناسقة
تقول لي
بتأن
بني
دع السجائر وشأنها
أقول لها
سأترك الأمر للأيام أمي
لا أعرف
كيف سأخبئ نفسي
هي تودع
وأنا أبتسم
لك ماتشاء الحياة والبراري
قريتي
هائمة على سفح تل
في عمق الصحراء
حيث ديوك الحبش
وأحاديث لاتنتهي
البرية
كانت تستمع بحقول القمح
ربما
لا تشتهيني
حين توزعه الفصول
من أي رحم
كان الحصاد
في هذه السنة
وتأتي قادمة
إنها الحياة تتبدل !!.

________

أن أقع أرضا
وأرمي بنفسي
خارجا
كان علي من الأميال
تسلق الأسلاك الشائكة
ما تبقى من دفء
في حقول الذرة
لقد هرمت
المسافة لاتتسع لشراييني
ترتفع
وتهبط
كما في سوق مزدحمة
ما تبقى من نزف
أكثر من علامة استفهام
لعلي لم أرى وجهك
بلكنة تنتفض متعة
مثل نساء تتأخرن
في ترك طباعهن الموروثة
نعم
أنا نزف
وفي يدي سواد
يطيب لي
في ساعة متأخرة
وألقي مالدي .

___________

لا أود بأي شكل
كيف تكون نهايتي
عندما ذهبت في يوم
كانت سعادتي لاتوصف
أفهم منه
وهو يفهم ماذا أريد
ليتك لم تأخذ مني
أيها النهر
حينما فاضت السبل منك
كيف تجري الحياة
ثمة تلة تحتمل موتاها
أنا إذا وددت
بوسع البيوت أن تدلف
تخاف صغار ساكنيها
ما من مصغ
كي أنزل أذني
ماسكبته السماء
عندما أنظر إلى الأعلى
لا يضاهيني
سيفيض نهر القرية
مرة ثانية
( قلت للنهر ).

___________

أو شبيهة مثلك
يا أمي
لا يطحن النهر
ربما أعوادا
أو شبيه حافة تجرف جدرانها مع الماء
أويأتي حارسا
ليكون مثل شاهد
مايلزمه بين الفينة والأخرى
بصرف اللسان
كما أوتي من ذئب .
( قلت للنهر ).

___________

لا أود
في هذه الساعة
أو التي تسبقها
بقليل
أو بكثير
مثل سعادة تجد نومها
على السرير
أطرق الباب
نفس السماء
تطاردني
لم أعد أعرف نفسي
كيف تقتادني هذه الأرجل
كبساطة شفاهي
لاتطبق بعضها
كي يبقى حلمي عند النهر
حين ينفر مني
في ليلة شتاء باردة
تحومها الدفء
(قلت للنهر ).

___________

في ساعة متأخرة
كان الجواب بشتم الحرب
ويبقى الفارس ثابتا
يمتطي جواده
خلفي
وطبول الليل
بقيت تدرس من الكتاب
عندما أعارتني هذه الغيوم
أدركت وقتها
أن نهر الراين
كان يحتفل ببريخت
ونحن
لسنا سوى مشاهدات سوداء
تمرغ في الحضيض
لم نستحم منه بعد .
يليق بك
وبي
أن يطيل أمد هذه الحرب
تذكرت جيدا
لا يحتميني سوى الخوف
والحب
قاب أن تحتسي البيرة
تمسك بيدها
هكذا كان النهر يجري !!.
(قلت للنهر ).


__________

الحياة التي لاتغيب
مني
سعداء في ظرف مغلف
لا نشكو أبدا
حين تأتي الرغبة
فرادة
فرادة
وأينما نسقط
نجيد البؤس أحيانا
لاتمتطي وحدها
من ذا الذي
يعير بنفسه ذات الوقت
ذلك النهر
أيضا أن يمنحك الموت
كيفما تشاء
آفته النهاية
كي تفسح لك مأتما
أو بداع
أن تشم ترابا
كما تعودته سنوات العجز منك
لم يقترفه الذنب
هل يمكن لي
ببساطة
أن أدعي الموت
وفي جيبي
رسائل للغربة
في داخلي
تحيا أشكال داعبة
تركب فسيفسائها
ويبقى الخالد
أن يحتمي بقيظ الجنة
وجواريها
مخطئ من يلمس
النار
بغير عادته
أصابعه العشرة
لاتحتمي
أن تكتب حنينا
لثورة لم يشهدها النهر
لا تكتب حقولا للقمح
في غير أوانها
أو برتقالة
حينما أمدت بريقها إلى السماء
الامتار القريبة
من الحياة أو الموت
لم تشهد أن الحافلة
هي مقاس للكرسي
حين تتعب من المسير
سيقول
ذلك النهر .
الصغار
كما يفعله الكبار .

____________

ينقر الليل برماد أصابعه
ويحتسي بكاء الغيم
لتقتنصه الفوضى
بين صدى الخطوات
ويذرف شهوة
على باب الأرجوان
أنا من أغراك بدمي ؟
يخبط العناوين
ويختصر اللسان
في آهة أدهشته
الأسئلة
يحتضن الثغور خلسة
للدفء
لتحترق الأشياء
في محيط الجهات
يلملم رجولته
على أنقاض بللها
الصراخ
بين فاقة النهر
وارتباك الصلصال
يا صوتك العاري من الشبهة
يذرذر الرحيل
في نزيف المرايا
حين يطرق الرحم
بكبوة ياسمين !! .
(حلم )

____________

النفس الضائقة
وهذا الرحم
في البلاد البعيدة
ساعة لاتكترث
أن تمضغ الشفة
على دفعة واحدة
الستارة
كما لو كنت
وتعلم
هذا المباح لك
لا تبوس طفلا
كما تعودته بدون استئذان
يذكر
حينها يبقى الشواذ
لو لم تفعلها
هذه ملامحنا
وتلك تبقى على الرف
ضعها
مثلما تقيد عصفور في شبك
لا يحلو له
الطيران
يرتبك
ميزانك
انحناء منك
أن تدلي بأقوالك
وتتأسف
أصدق ما يحمله النشيد
حينها تطوي قامتك
وتتلذذ منه
نوع ثلاجة معروفة
بحجم الموتى
وجزيرة هل تعرفها
وأنت تقيسها بمرمى النظر
كي تلوح لها
أنك أتيت ؟
لعلي حفظتها
كما روت لي
حين زارها المتسول
أو السفينة
حين تأخذ ما بجيبه
من ليرة رنانة
لاترتفع ابدا
كما الموج بأحيانه
( قلت النهر ).

__________

صباحك أمي
وهي ترقد بأمان
وأنا ضيعت
الظهيرة والمغيب
في هذه الأثناء
لم تكن تكتب شيئا
ولكنها كانت تجيد
كل شيء
ما الذي كانت تلبسني
حين تفرغ كيد
ليست لها
سوى سجادة
في أوقات الفراغ
مرارا
هكذا أبناء الجن
تفرغهم الجبال
لم تكن الاوطان
سوى سترة لعينة
نتقاذفها
حينما نشاء
أن تكون لي
كما ولدت
لا تتسع الارض لسمائها
كما دورة المحيض
يجف النهر
وتبقى ألامك
حسرة الأنثى
من يطرق في هذه الساعة
لافرق
شفتك العليا
تطبق السفلى .
(قلت للنهر).

__________

لايحل الكلام
مهما بلغت الكواكب
مالذي يسمعك جدواها
والذي يضحك
حين لم يسمع كلمة طيبة
يجد وسعه
كما أرادته ضالته
حين تفضحه نقمته
ألا
بوسعكم أن تسمعوني جيدا
ما أقوله
في هذا الشتاء
الحديث لايعبر الطريق من جهة واحدة
أعانق ما تكسبه راحتي
ما يعيشه البال
من شعري الذي بدأ بالبياض
في أعماقه
ترتبون كل شيء
للخيانة أصحابها
نفسي تشتاق
للكتب القديمة من نقمتي
منازعات
لم تكتبها أفواه الجائعين
مالديك أيها البلد
المصنف من كأس لم أشرب منه
بلاقلق
الرياح لاتنحدر من حماسة شاسعة
كي تكون متمتمة
في التويج
تقبل بعيدة
تطردك من نول لم تكن نسيجه
الضريرة
لم تكترث
مازالت تضحك
أن أكون حكيمة
في الليل
النوافذ ببطء شديد
تسترخي
لجنونها اللذيذ
أغنية لم ننشدها
أكثر من مئة عام
نهدك
كما لو بددت كل شيء
هل سيبقى الأنين نفسه ؟ .
(قلت للنهر) .

___________

مالذي يجبرني
أن أكون متموجا
وأقول كلمة بحق أمي
حين تدعنا الأفق
بنهاية هذا الرواق
صباحك
هو الضوء
تحمل بين أصابعها
إكسير النشوة
تبلي الحياة
ستجد
على دمنا
الذائع الصيت
لارقاد يمنحنا الجرأة
ولا نعمة تستحق أزهارا جديدة
قد تعبت بتلاتها
لم تكن هي
التي أحلم بها
كالرمل
غير المتناهي لايقل مرارة
لم يكن مرآتك
تتأمل نفسك
عبث أن أضيع نفسي
وأشتم
أيها الحزن
أن الأيام في عمق صورتك
أنا لم أسبر لعمقي الشديد
حينما حملت الشكوى
قريتي النشأة
إلا القليل كيفما تدبر شبابي
أخوتي عائمون على صدر دجاجة
لم تفرخ صغارها بعد
لا تجد انسجامها الذائبة
إلى نفس
تضيع الكبرياء
والموسيقا
والعطر
ما هذه يا أمي ؟
النفس الذائبة في روح واحدة
لايلفني أي شء
الخطيئة
تمنحك قبلا باردة حقا
أفكاري
قد خرفت
الجبال وحدها لا تكفي
(قلت للنهر ) .

______________

دعوني أتنفس الهواء
أولا
إنه غاية الحياة
يرفعني
كما قالت أمي ذات يوم
في انبساطة لنفسها
اعرف مقدار نفسك
إن روحك تخفق
الخطيئة
بغير جلبة
سيكون مكانك فارغا
باردا
ستتألق الدموع ٱذا
بلا طائل
ستقول يوما
حدث ذات مرة
تلك الحسرة ستنام معك
ستكون مرآتك
من يدري
إنها الآلام
ستجدها في التربة
تنمو
كما زارك الشيطان
وقلت :
سيلفني بسحره
كانت حواسك
وردية
كل شيء منها غاية
ها هي الاجمل
بلسم يجعلني أتابع الطريق
يا حسرتي
قد بلغت الخريف
ولم يكن للمضجع
أن يعرف الهدوء
الزجاج كماهو
مثل اليائس حين ينحني
ويشرب أخوته
في غيهب الخفية
ويفر الملاذ .
(قلت للنهر)




___________

كلما يبعث العالم
من شذوذ
الحرب
كانت لك
الهواء
زهرتي
المنقسمة في الرماد
الموج
أو الزبد
في الزمن
لايتدحرجان أبدا
كلاهما
يراودان كأحلام رمادية
في سواد
القلب
لم أكسر سوى صفحة من الكتابة
غاية لم أكتبها بعد .
ما أكثر الوحدة
تنثر الغبار
وتهبط لمرة واحدة
النقمة أيضا
مازالت تأكل وتشرب ترقد
حين تشتاق الى احشائنا
وأنا أكتب لك
لا أعاني من إساءة
من قبيل الكلام
تبقى هي مرارة
مرتجفة
هنا !
( قلت للنهر ).


____________

لم أحبك لغاية
حينما قرأت نفسي
أحبك
أكثر اتساعا
اهبط من الأعلى
إلى الأسفل
في سواء
خذيني معك
يا حسرة تنام
تركت باقة الورد
امسكيها بيديك
أجعل من الصدق
ما ترويها الأكاذيب
وأحصي مابعدها
مايشابه لم أطل من المزيد
لم ينشئك بكل هذا السخاء
طالبا ذات ليلة
ما أملكه بوداعة
آه ..
حين يتمدد الكمال
على نقود معدنية بجوارك
تتدلى
لم تقل لي
أن أفرح
أو أبكي بكل طاقتي العمياء
هذه الدنيا
لا راغب بها
صدفة
بلا خوف
الحكمة تقول
المتوافق يطير على هوى الأبدية
تغفو الغيوم
ويبدأ النهار
هكذا تنفضين
يطير أقل منه
لاشروق
ستكون النسمة تصنعها خصلاتك .
قلبك
رفة
حررت بها
الآن عرفت كيف أملك جناحا
أطير به .
من يحميني من صدف قائمة بحالها
قوامي هو ذاته
أجل
أيتها النهاية
إلى ألم
سجالا لآخر لمسة
تبدين رائعة
رقيقة كزهرة .

______________

مساؤك أمي
كما لو كان التدبير ممكنا
في حاجة
كنت أحوج بك هذا اليوم
ألامس يديك
وأقبل طيبة ما تركتها الأيام .
ماتشبع حرقتي
ما زال البكاء يوشك
يا أمي
وأنا أعرف بكل حق
هناك حياة تنتظرني
الآلام ستتحدث عنها
في هذه الدنيا
ليس من فان
لكل حديث أصحابه
لايشبعهم سوى الموت
أعرف بهذا الشقاء
يتمدد هذا الضوء
وأقرأ في السواء :
صحيح الأشجار من أفواه الجائعين
وجنونهم اللذيذ إلى الشراب
ببطء.
مساؤك أمي
سأحصي كم مرة
قبلتني حين طلبت المزيد
لتزحف مايشاء هذا العمر
بجوارك .
العذاب لايقدر قد بلغ خريفه
وأنا أكتب الآن
لست وحدي
لي أخوة عطشى
قد رأيتهم
وهم يتقاسمون الليل .
بخفقانه
إلى النهاية .
(قلت للنهر )

___________

حينا أغار
وحينا لا يمدني هذا اللوم
تبقى ألايام
تنقسم على نفسها
يوم أليق بك
ويوم يثير الشكوة
مامن مبتل
السؤال المكرر في حينه
أنا من أمشي
بخطواته المتعثرة
في هذه ألأبدية
تملك ناصيتها حتى في السراب
سأقوله مثل شقائي
الحديث ينتهي
مثل مايدفنه الموج لي
بصوت عال
أو بارتخاء ممكن
أعد مفردة جميلة
وأنتهي ماتركته هذه النفس
تنام
على جوع
أو عطش
ستبدوا شاكرا بعينيك
ولو من فراغ
وأنت تحدق إلي
تباعا
سأجلب لك الماء
وتنتظرني
ما حل بي برخاوة أيتها الغرفة
ستقولها
في هذا السواد
الحرب ستستلم
في يوم هادئ
لا أعرف حين يكون الملك
هنا
أو هناك
عبث القليل
أو الكثير
مثل أنفاس تصنع قبلات باردة
والانسجام
أجد ماتضيع سحرها
حينها زارني الشيطان يوما .
(قلت للنهر)

_____________

لا طائل إذا
إنني أنصت
ما حدث ذات مرة
المشهد في محيطه
لايعاد
كما هو الحب
سأنحني بملئ إرادتي
عيناك
رأيتهما تتألقان
على زجاج ينكسر
إنها المرآة
تدور
وأنا أنحني لأشرب
تطوقني
يلزمني ما أختار من الوقت
متلبسا
أجهل كيف أضيع حواسي
أحلى مايكون في مخدع
لم يبق
إلا القليل
مايصون هذا الألم تباعا
لم يبق منه ندم
من دواعي سروري
أن هذه الأذرع
تستطيع أن تحارب
في انبساطة
أنا هذا الوحي
أعطيك بكل هذا العناء
سيشرق الشمس
بمتناول
من يحكم بسكونه
الشاحب الحزبن
يخونه الخيال بكامله
وأنا أشرب
عيناك
هذا العمق أشد زرقة
من ماء النهر .
( قلت للنهر)




____________

هذا الصباح
وبعد سبيل
كما كنت أجادل أنفاسي
هنا
وهناك
عينيك العسليتان
سأعود إليهما
لا أحس بفراغهما
أي شيء أجمل منهما ؟
ستمنحني
عندما ترفعني
وتبعث بي
أوكسجين الجرأة
ستكون رواقا مفتوحا
حاملا اللذة
تطبق شفاهي
وأصمت عن ناضري
سيسفر المكان
وتسدل اللوعة
لتظفر
إن روحي مقاس
حين تتمدد تلك ألاصابع
من يمنعها ؟
أرجوا ذلك
إن راق لهما الإبتسام
ليس أمامي
ظهيرة لم تأت بعد
وهذا المساء لا يطول
كجوهرتين جررت لهما
من القلب
لا يخونني هذا الكلام
انظر بعيني
إن سمائي صافية
لم أكتب النشيد
ومزيدا
من الركوع في خانة الإطراء
بتلاتها
مرارة الحرية
الرياح لاتكتم شيئا بدون قيد
وأنت تشيح بوجهك
كانت كلماتك الأخيرة .
(قلت للنهر)




_____________

جميلة كما تختبرني
هذه اللذعة
تارة تشرق
وتارة تغيب
لم تهدأ ايتها الأعماق
تخونها الليالي
على فسحة سرير .
تتناهى
وتضفي أمامك
على
خلف لن تعود إليه
توقف أيها الإنطواء
كي أمنح هذا الشعر
اشباه الحنان
رداء
في غرفتي العالية
حين تعيش فراغها اللاذع
كل شيء فيها
مثل السابق

كم أعاني
لا أقودك
ولا تقودني
لا تعطبنا سوى الحياة
أدراج الرياح
لا أستطيع أن أتمدد وحدي
أيتها الشمس .
سيخونني الكلام .
( خيال ينتهي )




____________

لا يبدو القلق
من زهرة
أحببتها
أن تجعلها يانعة
كما تريدها
كي تنشغل بها كل حواسك
المفرطة
من حال الحرب
مخافة العالم من مقتهم
حين يسكنون بجوارها
لديك عندما تكون كائنا
أن ترد لها بأعمق
من مخافة
أطلس التراب
هذا المسترسل من شعرك
لا أجرؤ
أن يبقى هشا بين يدي
لاتوشي بالكذب
تضحك أيضا
أصبو ما أردته ساكنا
في الليلة المتلاحقة
كيف كان لي
في أي عش أسكنه
تبقى الأغنيات
كما نسميها الفرح
تسعى إليك
رقصت
رقصت
ألاطفك
لم يبق من القمر الموحش
قدم وساق
هنا

سأغني لك
وأتمدد على صدرك
كالفراشة المضيئة
خارجة من نومها
وأقبلك
سأكون هذا الهواء ( خيال لا ينتهي )




____________

لن أودع ألمي
عندما أنفض سري
لكم
في رحلة الجياد

أحظى بما لدي
وأزجي الكلمات
من مزاج يتشوف المكان
حول أي عش
ألاحقه
من نظراتي النافذة
أجد متاعي
ولكن يخونني قلبي
بلا ريب
سأملأ هذا العقل المسكين
حين لاتنفعني الظلمة
تتكلم :
من يمتطي أولا
سيشفع له الحق
تبيته الرعشات
على لحنه المتقطع
تستحمين
سأطير خارجا في ضباب
قصيا لي أن أعرف
مابي غافلا
أتيت بقربي مثل هدب غيمة
يتلمس طرف ثوبك
لم أطلق العنان
حين يلعب به الريح .
كان لي أن أعرف
كيف تدلى الكبرياء
من صدرها
وكيف يغفو الموج
مع الشمس
بهذا الشغب !.
( حلم لا ينتهي )




_______________

سأقر لك ذات يوم
كنت أحلم
كيف سأوقظ السعادة
من سرور يلتف غيبة
حول قن دجاج
ربما أخطأت برف من ديوك الحبش
في عمق صحراء قاحلة
يبقى التناسق دعابة من شوك
أقر بأن عيني لاتنام
وقبلتي لها حق في شفتيك القاحلة
أنشر الحنان
من صوف الماشية
كي أبقي بنفسي مسالما
إلى قمته
وأدع القبور ترسم منحناها
تتأوه زنبقة كبيرة
في هواء يغار بليونة الهلاهل
حينها تتناوب الأعياد
أنا أفتح منك
لن أغار
لماذا الضجر بوسعه أن يزول
في قوام خصرك
إن الحدود ترتب في اللطيف
خال من كحوله في تراب
كما يخرج من انعاشه
في الود
ليس لدي إمرأة تربيني
هل ستكون خارجة عن نزفها
مثل برج
تضاهي الحياة ؟
كي تلتف حولها
ليت موتا لايبكيني أحد به
يكفي وحدك أن
يجرفني قلبك !.
( حلم لا ينتهي )




_______________

لا أريد حياة مؤلمة
كما أواكبها
من ميل إلى الشذوذ
جرح في إصبع
سيجدد ألمي تباعا
أيها المذهب بفضلك
لا أعلم
كيف ستكون نهايتي
كما أسفرت بالأمس
أحمل كل مجاعة طريقي
ولذات العالم المتواكبة
حين تنتقل بأناقتها المعتادة
من لهو لآخر
يكفيني
أن أركع
أو يبقى سجودا متواضعا
يبقى دمي خفيفا في الظل
لم أراهن
أو حتى ألتقي بك
في نفق ممظلم
تسال الدماء
وتنهال القذائف من حجرتك
لم تكن وحدك
وانا كنت وحدي وقتئذ
الشيم لاتصنع بيادق للشطرنج
حياتي تنتظرني
وحياتك بين قوسين
ستطلب المزيد من ورائي
وأنا لا حول ولا قوة
ريشة صغيرة
ستنفعني ذات يوم
لا أتركها
تربطني ماهو لذيذ
الخالية من الشقاء
أخذت ما يكفي
أن أحارب بها
هكذا تذكرت
يومها كان جنوني لاذعا
ولم يبكيني أحد
الأرض لا تحتمل سوى كلمة طيبة
تركت السابقين
وعثرت على حدودي
لا أريد عرشا
أو أجعل أحدا يبكي
لغيابي .
( خيال لا ينتهي )

_______________

في الفرج القريب
ليتني
لم أداعب مسامراتها
أن أكون
أو ليس من قبيله
يذهب الضياء
من شعرة تلبس ذؤانها
لا أخطب بك
من أجل فتنة أفتعلها
حين تختمر الذات اللعينة
في كبرياء ليست لها
يحين الصدأ
ويحين المحب
كيفما تصبر على قلب أذابك
ولم تخرج منه
كيف تحبني
أسأل مرات عدة
في فمي
بكرة الغشاء الأعمى
هل سأتناوله
وأشاهد
أنا المغمض عينيه
بلغته المختارة
وجدتها
أنا أعظم من مريولة
ذائعة في مطبخها
أنهض ملحها
سواك
لم يعد لي ما أحتمله
متعب
ومليء
لم أرغبها
أحتمل
أحبك
أو لا أحبك
في آخر وقت
أتحدث في الغناء
أنا آخر لمسة لحظها
أنا بيتها
أن تمر خطوة بخطوة .
(حلم لابنتهي )

____________

لا أعلم
حين أتيت إلى هذا العالم
كنت من يعاني الضيق
ربما أكون هذا الوباء
تماما
أفرح كما تصنف غلالي
في رحلة موت
المنحدرة بأبهى وردة
بين صديقات
في أعماق البيت الفاضح
كما هن دائما
أرجوا لمن يخجله
بلسان دائم :
توقف !
لن يعود موتا
ما أبلغه
سطر خيبة في بلاد غريبة
لا أعلم
ستكون
النهاية ضجيجا سريعا
رأيت ملاكا
يتألق النعش .
يا لخيبتي !




______________

حين أتيت إلى هذا العالم
لا أعلم أيضا
وأنا أكثر وحدة
بكل كل هذا العناء
حين خرجت من صلة رحم
لايعطني
الأكثر حينما خرجت
في هذه الدنيا الفاهية
من كل لون
لي آذان صاغية
كيفما جربت الحرث
في أرض بور لاتنام
تنهض معي
من حرارة الشعر
في بلادمسكونة
تتخيل أهلها وأرضها
لا تتبخر من هزيع
عصية على فاتحة لم تزر
كل المدن
حين تصل إلى نفسها
أعلى من أسئلة لاتجاب عليها
لايتخبط الورد
سيزورني وشمي الذي تركته
على الرف يوما
ستخبرني صديقتي الشرقية
تسترجع ذكرياتها
أدنى من القلب
معلقة بآخر
وتسرح بآخر
تحلم بكل قوتها
الذكر الديك قوام عن نسوته
كي أبلغك حرارة الشمس
أوشك في مرآته
تحب طيلسانها
صغيرة
تحوك بعضها
ثم تصبر
الحياة مد وجزر
لكنما .. الأفول في مدن لاتترك القدر
بحر لا يلبس خوذة جندي
ولا بندقية تفوح منها
مازال حينا ولد بخيبته
أدنى
لتعلم العصافير كيف تعرف المياه
وهي تجري !.
( خيال لا ينتهي ).




___________

لا قيمة لك
حين توشك
أن تخسر هذا الذهب
حين تحوله
إلى حطب .
لاجنس له
هل ستقبل بادراكي
وعيناي تسعى إليك
بهذه القامة
إن هوسي
كان لمجرد دم متجانس
في غياب غيمة
كي ترتعش
وتجلب لنا الفصول والمطر
وأنت حبيبتي التي خبأتها
الحواري في فرح أسمى
ألاطفك
أغار
أحسد الأيام التي لم تحمل
سوى القش في مولد لحصادها .
ياليل
لماذا لم أدغدغ وقتا لسنبلة
إني راحل بما أوتيت .
يتآلف الخصام
كيف تهيمن العادة بصبر الجسد
ويخرج من المدرسة .
ثم يرتد باكرا
يقرأ :
كيف تتبخر الغيوم تحت جفنين
بماذا تفكر
حين لم تعد المراثي
كما هو الحب
مغمض لايريد مشاهدة في روحك
يبقى
مثل نظرة على شارع
تطل بأحاديث مارته .
سأترك
كل شيء جانبا .
( خيال لا ينتهي )
الصورة بعدستي
قريتي كركفتار عام ٢٠٠٩




___________

لرغبة في نفسي
كانت طفولتي
تغدق الحنان
كل هذه المياه
والأشجار
والحياة التي تسبح عريها
في كواكبنا المحيطة
طالما لدي هذا الإنكار
كما كنت
وكما
حينما كنت أعاني
تكتبني الاوراق المتساقطة
في حبرها كألسنة الناس الشرسة
لا أطلب سوى أن أسلم
من يسمع صرختي
ليس لي مفتاح للجنة
يضيق بي حذائي
عرفت ما يؤلمني
من غابات بعيدة
تنكس رأسي
برخاوة النهد لحبيبه الشاسع .
كما يلتذذ
كل شيء في أوانه
اعلموا جيدا
إن القدسية ستفتح فراغها
إلى أعمال الصمت
ستومض أثناء نومك
أو حين تنبش في الخيال
كيف سيبكي الطفل
وتجد لهايته الغائبة
ليبقى السكون
في منتصف راحتك
وتبقى ممددا على العشب
تسترخي حين تتخيل !.
( خيال لا ينتهي )




__________

لم أترك لأيامي
حين أحببت
كيف أغازل
وفي يدي بضعة قروش
أتناولها
أرسل الربيع لحبيتي
من ورد أحمله
وكنت أعرف حقا
أنني لا أحرق جميع المراحل
ما تأخذها مني
خال بخدي وحنكي
يستمتعان بوجهي
ورضاعتي
التي لم أتركها
حينما كنت صغيرا
لم تودع قلبي
حين أتذمر
وأنا أصرخ
وأرتد :
الطيب
هو الطيب
حينها كانت شفتاي تؤلمني
لاتنسرب منهما سوى
كلمتين
أو أكثر
أنا أسعى إليها
كنت أشرب بحلاوتها
وهي بعيدة مني
علني أقول وحدهما عيناي
تعرف ماذا تقول :
في كربتي
لاتهيمن كم حدقت في مرآتها
المسافة
علني أبغى ما أريد !.
( خيال لا ينتهي )

__________

منذ طفولةٍ راعشة
ألِّمُ دفلى لغتي
الكلمات تقرأ كرز الأغنيات
لتتلف حزنكِ
تطوي ذؤان قلبك
كوله رقيق
ها أنا.. أنشر نعناع خطواتك
مثل رعشٍ
يوغل خضرةً في رحى الصباح
ينداح على شرفات الروح
كأفقٍ تشتل صندل
العتبات .

_________

حبك
ككثافة الملح
في أصابعي
أتخيلك الليلة

2

ستظل عيوني
على أثدائك المنتصبة
ليلهو
دمي
في ليلك المعطل

3

مذ رأيتك
وأنا
أبحث
عن ليلة
تقودني
بلطف.

___________

كنت غافيا عنك
يأخذني حلم
ثم غفوة عميقة
السماء
قيلولة النجوم
هل سأمسك بيدي المرتجفة
نجمة ؟
أعدها
ربما يهلكني
المتناثر منها
آه لو سقطت
واحدة
منها
بمتناول اليد
لااجزم بذلك البتة
من يمسك بي
حين استقيظ من نومي
ويبقى فراشي
حالما ايضا
بنجمة أخرى !!؛

_____________

لا أود
في هذه الساعة
أو التي تسبقها
بقليل
أو بكثير
مثل سعادة تجد نومها
على السرير
أطرق الباب
نفس السماء
تطاردني
لم أعد أعرف نفسي
كيف تقتادني هذه الأرجل
كبساطة شفاهي
لاتطبق بعضها
كي يبقى حلمي عند النهر
حين ينفر مني
في ليلة شتاء باردة
تحومها الدفء
(قلت للنهر ).

____________

في الوطن
الذي لاينام
ويلام في كل
شكوة
ربح
وخسارة
أيقنت
أن الماء لايجري
بيسر
كأنه سراب ممزوج بسبخة
أيها الملح
بدونك لا يستوي
وجه المدائن
ولا تفاصيل البشر
تتبدل
كما وجه الريح
من جهة الشمال
حري بك
أن تيقظني
لقد طالت غفوتي .


_____________

تحبها الألوان
من كل عام
تحب الانوار
وأنا يا حسرتي
لا أعرف كيف
أفك طلاسمي
تسمعني ما أقول لها
بكل بهاء ممكن
ليتني أحبها
أو أحبها
كما تمر الأيام
برغبة
أو بدونها
يكاد ينطفئ عالمي
المباح
أنا هنا أيتها التي زرعت
انتظاري
على بال
لم أفطف سوى زهرة واحدة
من بستان
يغيب هو الآخر من خطواته
بماذا يفكر ؟
لعله ترك لعابه عندك
مثل جبروت
يناطح سماواتها
فليكن حضنك
وما تشاؤها الليالي
تلك السمراء أغدقت
بكل ما يسعه جلدي
ماعدت بكل عام
سيمر مثلما خرجت
كما بضاهيني
أن أكون قويا بلسانه
صدر لا يحتمل الفرج
أو باب لايتسع
غير لمرور شفاف
أنا لا أحتسي القهوة فقط
بعد أن تعبت كل شيمي
وتراقص البكاء في حينه
لن يبكني أحد في أحلامه
حتى شرفتك
عندما كانت تلامسني
وأنا بكامل أناقتي
ارتعشت من أجلك
عندما انهض من قيلولتي
يكفي البكاء
حينما وجدتك .

_____________

أقبلك في حين
في ثياب مبتلة
كان يحتمينا مظلة
تحت المطر
قبليني إن شئت
كي تغني لي
أيامي
وتذهب عني ساعة ضجر
تدفن نومها
تحتمي بردها في خزانة الملابس
ونظراتي المرسلة لم تكن بعيدة
عندما شكوت
أيتها السماء
رأسي تدور بي
سيقبل الفجر ساكنا
بحجم ليلي المتلاحق إذن
كنت أتذكر النهار
واشراقة تتوقف أمام مرآتك
كي تغني لي
كم أنت جميلة بحق
أحتمي بدفئك الآن
ليتها المسافة لاتبعدني عنك
أنا لوحدي
قبليني ثانية إن شئت
لا اعرف كيف أشعر بسعادة متناهية
أتعبني السقوط
أطفح هذه البلادة أيضا
كما تنتظر قوتها
وهي لا تأتي
أهدابها المسكونة لاتأتي
من عجل
كي تغني
وأنا أرفع لها
فرحي الشديد
ومرات تكومني أعضائي المنسلة
وهي أمامي
ليس من قوة تجبرني
أيها المختار
كيف سأسير بها
تقتاتني
أن أقول بهذا الضياء
سأورق مالدي
لايخونني أي شيء
أنا أعلم ذلك !.