المساء


1 قراءة دقيقة

المساء
تلتاع الريح مثلي تبحث عن سماء
والوقت قاحل ، فيه حزن
موائد ومنامات ليل طويل
وأمسيات حزن وشام العز لامرأة رأيتها  ، 
رغبت بقوامها

 أخذتني لبيتها العتيق ولم تقل ما تفكر فيه
وفي المساء ينضب الكأس ولم أرتوي من تذكر الأمسيات
ولم أفكر في الجهات
ولم أستذكر سفرنا الطويل
ولم أتذكر الهنيهات
لم أتذكر امرأة متت ألف مرة في بائها
دعتني لطريق غدرتني الأيام منتظرا في جانبيه
في المساء
حملت الصليب وهممت في الصحراء
أبحث عن الظلال والتلال وشجيرات الجبال
حملت فراشي وتمددت على حوافي النهر مثقلاً بهمي البعيد وكم الموانئ ،
تلال في الخيال ، غرف وثريد وأغنيات وموائد لحظات تشبه العيد ولا تعيد
لا رافد يعينني على مجابهة النهر ولا شيء يفنيه
راقدٌ في القهر أنتظر أمر مولاي
أعيد الحروف وأعيد
وصمت المساء ولون الغروب يشبه الدماء
شاعر ينتظر مولد نصه وللحبيب يهديه !