العناق الأخير


1 قراءة دقيقة


ليلٌ ماطرٌ
صباحٌ نديٌّ
حلمٌ وعذاب
غربةٌ وغصن زيتون
شعلةُ النوروز ملتهبة
لهبُ النار ينعكسُ مع الأفق
وراية الشمس تُرفرف
قلبٌ مُجنَّح
وعيونٌ ذابلة
تركضُ صوبَ الحدود
ألعابٌ قديمة
حدائقُ الصنوبر
وأبراجٌ عالية
أفقٌ بلا حدود
الأرضُ انفصلتْ عن القممِ
غليان
هدير لآلاف الأصواتِ
في شوارعِ المدينة
عنفٌ وصمت
موتٌ من أجلِ الحياة
في مدينةِ المدائنِ
وتماسيحُ النهار
تنتشرُ
تفتشُ المارة
شابٌ عاقد الحاحبين
كورديٌّ
لايحملُ هوية
أجنبيٌّ بلا جنسية
تتلاطمُ أمواجه
ريحٌ وعواصف
نجمتهُ الحمراء
وبلبلهُ الشادي
وابتسامتها ... تلك
النائمة تحت الشمس
بثوبٍ كورديٍّ مزركش
متيم بك لن افارقك
وموعدنا مع الحصاد
القادم
صمتٌ عميق
يمزجُ الحبّ بالشجاعة
...........القَدَر بالقَضَاء
قد كان عناقهم الاخير
هناك .. بين السنابل
عندما كانت تلهو
بسطورِ كتابٍ
لربما كانَ وكانت
أبطالُ رواية عشق
لمْ تكتملْ