الحبُّ في زمن الحرب


1 قراءة دقيقة

كان هناكَ شاب اسمه ولات من غرب كردستان وكان من عائلة معروفةٍ ، و كان والده من أسياد ذلك البلد و وجهائه .
وكان ولات معروفاً بعلمه ونسبه وأخلاقه الطيّبة وصفاته الحسنة ، و كانَ الجميع يحبونه ، و ليس من الصعب أن يحلم ولات ، فهو مثل غيره يبتغي إكمال دراسته و بِناء آماله وأحلامه في وطنه الأم روجافا ، و الوطنُ يزدهر بعلم الشباب و نورهم الزاهر و ينمو و يكبر بأفكار الأجيال القادمة .. ولكنْ مع الأسف استيقظ ولات و الوطن معاً على أصوات القنابل و القذائف والنيران ، و تحولت البلاد إلى الخراب والدمار ، و لم يعد هناك شيءٌ من الأحلام الورديّة التي كانَ يحتضِنُها في مُخيِّلتِهِ ، و عندما تشردَ الشعب و التجأ إلى الحدود المجاورة خوفاً على حياته وإنقاذ الأولاد و النساءِ ، و لكي يصل الى برّ الأمان ، كان قَدَرُ ولات أن يكون من أحد المهاجرين رغم معارضة إرادته لذلك ؛ لأنه ترك خلفه والديه وأحلامه التي لم تكتمل بعدُ ، و الأغرب من كل هذا ، و هو على أسوار المدينة التقطت عيناهُ فتاة من بين المشرَّدين تُدعى روج آفا ، فبدأ قلبه ينبض بالخفقان لِتلك الفتاة ، و وقعا في الحبِّ منذ اللقاء الأول بينهما ، و رافقهم القدرُ سوياً سيراً على الأقدام حتى غادروا البلاد و اتجهوا نحوَ إقليم كردستان ، و قضوا ليلتَهم على الحدود ما بين جزأي الوطنِ ، و في الصباح الباكر تمَّ نقل اللاجئين بحافلات من الحدود إلى مناطق متعددة من إقليم كردستان ، و في تلك اللحظة سبق القدر ولات و روج آفا بإبعادهما عن بعضهما البعض ، حيث ذهب ولات إلى جهة ، و روج آفا إلى جهة أخرى ، و الدموع لا تفارق عيناهما من شدّة حُزنِهما ، و ذلك لِبعدهما عن الوطن ، و من شدة الألم الذي سيعانونه جرَّاءَ البُعدِ الذي لم يسمح باكتمال سعادتهما بحبهما سوى ليلة و ضحاها ، و هكذا شاء لهم القدر بعد أن تعاهدا على الحب والوفاء ، أنه لن يفارقهم شيء سوى الموت ....
وبعدها بعام لم يحتمل ولات مرارة اللجوء والعيش في ذلك الجحيم ، حيث لا عمل و لا تعليم ، و تحطمت جميع أماله وطموحاته ، حتى أنه لم يكن باستطاعته أن يرى حبيبته روج آفا ، و كان الشوق يقتله والحزن يغمره دائماً ، و قرر ولات أن يذهب الى الاتحاد الأوربي بطريقة غير شرعية ، ليكمل دراسته ، و يَفِيَ بوعده بخطبة حبيبته روج آفا ، و لكي ينقذها من ذلك الجحيم الذي تعيش فيه .
و في ليلة سوداء ليس كمثل باقي الليالي ، كانت أصوات الغِربان تعمُّ أجواء سماء بحر يونان ، و كان ولات يرتجف من البرد و الخوف من المجهول ، فغمضَ عينيه ، و ركب القارب ، و هو لا يزال مُغمضَ العينين ، فتخيل حبيبته ، و هي تناشده بقولها : لماذا تركتني ؟ و إلى أين أنت ذاهب ؟ أنا لا أريد شيئأ من هذه الدنيا سوى أن تحضنني و تسندني ، أنا اليوم بأمسِّ الحاجة إليك أكثر من أَيِّ وقت مضى ، لا تغادر أرجوك ، أتوسل إليك أن تضمَّني بدفء و شوق و حنين بين ذراعَيكَ ، و سأكون لك الحُبَّ بكل معانيه ، و الوطن بكل أمانيه ، و كانَ يعيش غفوة ذلك اللقاء الجميل حين غدرت به أمواج البحر ، و تلاشت أجسامهم مثل الأسماك في أعماق البحار مع أحلامهم البريئه وحبهم الصادق ..
لم تكن قصة ولات و روج آفا الأول و الأخر في وطننا الحبيب ، بل رافقتهم مئات القصص الحزينة منذ اندلاع هذه الثورة اللعينة ، و ها هي اليوم تجدد عهدها بحب شيرين وفرهاد .
كم هي عظيمة هذه الأمة حين تستردُّ قوتها من صلابة قلبها و جبروت دموعها و أنين عذاباتها ، حين يحمل العاشق بكل قواه على أكتافه أحلامه الميتة و آماله المحطمة ، و حبه السرمدي الذي تركَ بصمات في قلبه ، فمن الصعب أن يمحوها الزمانُ .
و هكذا تنتهي قصص الحب في ظل خيانة الإنسانية والهيئات الدوليه ، إنه زمن الدم و القتل و الاحتكار لا تهمهم لغة الحب والصفاء بل تهمهم لغة القنابل والدمار .
.......................................