إنه مجددًا يقول من أنتِ ..


1 قراءة دقيقة

Nariman Hasan


إنه مجددًا يقول من أنتِ ..
مرةً آخرى
يضعني أمام هذا التيهِ
أنا ..أنتَ
كل هؤلاء الوجوه البائسة
الذين نفتهم لامبالاتك

ملامح الذوات
التي تطلعها في الكتب
موسيقاكَ التي تسكرك
خارج حدود الزمانِ

تلك الرغبة العارمة
المترعة بها ذاتك
وتفر منها

الفرار لا ينقذ_ كما تظن
تمنح من نفر منها خلودًا
دون إدراك

فانا ذاك الخلود

اللوحة التي تتأملها
وتضع ذهنك في المتاهات
اللامتناهية

من تتعرى أمامها
من هندامك الذكوري اللبق
وتجذع أنكَ طفلها

من تحمل ضعفك في صدرها
وتظهر معك على العلنِ
متباهيةً ، متشبثةٍ بذراعاكَ

أنا أطياف شخوصك المتعددةِ
الجانب الغامض في كل منهم

الظل ..
الظل الذي أخلفته المرة الأخيرةِ
على الجسرِ باكيًا
وأنتقلت بعد ذلك باسمًا
غير مبالي

من تضرم نار شهقاتك
في صدرها

الحنين الفتاك الذي يجرك
من أذنيك نحو عتبة
التتوق

الليل الذي لا يبدأ إلا ليستلهمك
النهار الذي يشرق لينضجك

ايّ شيءً آخر أكونه عدا ذلك

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏