هنا أغلقتُ نافذتي


1 قراءة دقيقة

هنا
أغلقتُ نافذتي
وأنزلت ستائر الغرفة
دفنتُ ولادتي بين
المنخفضات الجوية
هنا
جرّدت الحروف من ثيابها
أضاعت شذا الكلمات
وفقدت القصيدة القوافي
بكل المعاني
هنا
تركت صديقي ينزف ألماً
وحملت جسدي على كفي
ورحلت للمجهول
هنا
بين رحمة الفصول
ربيعٌ تتبعثر زهورها
والشتاء عن صقيعه وضبابه
يبحث !!....
هنا
تُدفن دون قبرٍ ألف مرة ومرة
لا ميلاد لك.. هادئاً بين الخرائط اسمك
يقرؤها حتى فاقد البصر
هنا
فوق ظلّ الزيتون زرعت السنابل
والمحاصيل بفمّ منجلٍ غريب
الفزاعة تراقب وترقص
فوق أوجاعي وأنا بمفردي أعاني
هنا
لا صدى لعزف الراعي
تئن السنديانة والبلوط
الصخور تحترق و
القيثارة شاهدة
هنا
كل الأسلاك شائكة
حيث لم يبقى أحد
لدفلى تركت الحبق والهورية
لحبل الغسيل تركت
ثياب الحرية
تدغدغها ذبذبات الهواء
هنا ........نعم هنا
فوق قميص الرجولة
تعلو عواء الذئاب
وبثغر القصص
ألف حكاية وحقيقة
لم تنل شهادة الإعجاب
هنا
ولدتُ أنا وأنا ...!!
وأين سأدفن
لا أعلم !؟؟

Sîmav Efrîn