لنحيي ذكرى سقوط جمهورية كردستان.


1 قراءة دقيقة

Ahmad Ismail Ismail


لنحيي ذكرى سقوط جمهورية كردستان. يصيح احدهم
لنحيي ذكرى مجزرة حلبجة. ذكرى الانفال. ذكرى ديرسم...ذكرى انتفاضة قامشلو. ذكرى احتلال عفرين
يرددون في كل مناسبة
ثم ترتفع أصوات اخرى: وماذا عن ذكرى الشهداء..
الشهداء الاموات في واقعة. في سنة. وشهر ويوم..
ليتم إحياء ذلك دون كلل أو ملل:
إحياءات على شاكلة الندب والردح والتأبين والدعاء..وبعض هذه الإحياءات ليست سوى تكريس لتمجيد الزعماء.
وذرف الدموع وكيل الاتهامات لبعضنا البعض
ولوم الاعداء واتهامهم بالغدر!!!
يا للغرابة ؟!!
أن تلوم عدوك فتلك هي الحماقة بعينها.
إذ'كيف تلومه عدواً أيها الكردي؟
عدوك ليس بروتس وأنت لست يوليوس قيصر.
نفعل ذلك في كل مرحلة وظرف ثم نستغرب كيف يكرر التاريخ نفسه معنا فقط. ثم نلوم القدر؟!
اي فلك ؟!!!!!
هذا بوست أخير أتناول فيه مواضيع من هذا النوع. فقط كي لا أشارك في هذا الندب على الفيس.
لن استطبع إصلاح هذا الخراب المرعب. ولكن إفراغ شحنات الناس وشحن عقولهم وأرواحهم بالترهات والعنتريات والتنظيرات السطحية مساهمة في هذا الخراب.
أن تدلو بدلوك في قضايا عامة فتلك جنحة وليست خصوصية وحرية فردية.
لأن تناول قضايا عامة يكون بالدرس والفكر والابداع لا بالشتم والتخوين والثرثرة الفيسبوكية أو الحزبية أو الشللية. ثقافية أو غير ثقافية.
ألا كفى.
 وإلى لقاء أفضل وأكثر فائدة.