لايزال الطرفان الكورديان في سوريا يوهمان الكورد بمشاريع غربية غادرة


1 قراءة دقيقة

عزيزة فرحو


لايزال الطرفان الكورديان في سوريا  يوهمان الكورد بمشاريع غربية غادرة على انها الامل والمنقذ --ومنها --المنطقة الامنة -- نموذجا
-لازال الطرفين الكورديين في صراع ايديولجي
- لا تزال المؤامرات والخدع الغربية على المنطقة جارية
- لا تزال شعوب المنطقة راضخة ومستسلمة ومنتظرة النتائج
 -- الكورد هم الضحايا الاكثر ضرر في الحرب الحالية -- حرب داعش المصطنعة والممولة غربيا - وزج الكورد في اتون ارهابها 

-- مخططات الحلف الغربي الغادر مستمرة ولم تتوقف لحظة واحدة منذ قرن  في تمزيق الكورد وكوردستان --واكبر الجزأين الكوردستانين 0 كوردستان تركيا وايران ) هما ضحايا تلك اللعبة وذاك الغدر والخداع 

 **ثلاثة عقود من الزمن كانوا  كورد تركيا ضحايا  وقوعهم  في شباك الارهاب
- واليوم يخطط لكورد ايران ليكونوا ارهابين مستقبلا -- ابشع الجرائم والسياسات تطبق بحق الكورد امام الصمت الكوردي الناجم من جهلهم الناجم من العقلية العشائرية بل عقلية الصراع على المراعي

  -- *** اتمنى من المجلس الوطني الكوردي العودة الى جماهيرها في  اتخاذ اي قرار مصيري  في اي محفل كان -- --
**
  وعلى تفدم مد يد العون لاي مبادرة وطنية --افضل بكثير ما انتم عليه  من الشرذمة والصراع  ايها الكورد  البسطاء والعاطفيون