كلماتي


1 قراءة دقيقة


إلى روح تلك الجميلة التي قال عنها درويش
بكوب الشراب المرصع باللازورد.. انتظرها
درويش لك ريتا وانا لي القميص الأخضر

انتظرْها
ولا تملّ
واسألِ القمرَ
عن حسنِها
وانتظرْها
في كبوةٍ من
الأحلامْ
وفي غياهبِ
الأوهامْ
ومعَ هبوطِ
الظلامْ
وانتشارِ الآلامْ
انتظرْها
بسمةً وشعاعًا
من الفرحِ
وأكسيرَ حياةٍ
وكأسًا من
الخمرِ
انتظرْها
معَ تفتّحِ الأزاهيرِ
على الآكامْ
وفي المنحدرِ
انتظرْها
كحممِ بركانٍ
انتظرْها
تحرقْ
تبرقْ كشهبٍ
في السماءِ
انتظرْها
كبارقةِ أملٍ
على جانحِ
الطيرِ
كبشارةٍ
كفراشةٍ
وفي فنجانِ
قهوةٍ بيدِ
العرّافةِ
انتظرْها
مع حبيْباتِ
القهوةِ السّمراءِ
وفي عمقِ
الأعماقْ
ومعَ الدمعِ
الدفّاقْ
ومع الفجرِ
مع ابتسامتِها
حينَ استفاقْ
اعزفْ على
وترِ قلبِها
لحنَ الغدِ
لحنَ الحبِّ
لحنَ العشقِ
وانتظرْها
تكتبْ بماءِ
الأناملْ
وترسمُ بألوانِ
قوسِ قزحْ
ولا تجاملْ
في الانتظارِ
بلِ انتظرْها
ستأتي
وإنْ تأخّرَتْ
ستأتي
ولن تكابرْ

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏