‎في مدينتي


1 قراءة دقيقة

Boniye Cegerxwin


‎أهديها الى جميع الأصدقاء


‎في مدينتي
‎حيث كان يهطل المطر
‎سحب بنفسجية
‎ تحتضن الآفاف
وواحات تمتلىء
‎بالمياه بالسيول
‎ وهناك كان نهر
‎ تنتصب على حوافيه
‎ أشجار الزيزفون
‎نباتات وعشب
‎وشلالات
‎ من ضوء القمر

‎في مدينتي
‎حيث كان يهطل المطر
‎تنسج الفراشات
‎لليل قيثارة
‎تعزف للعشاق
‎لحناً مليئاً
‎ بالحب
‎تخيط للسماء
‎سحباً مطرزة بالأنغام
‎وأغنية غجرية
‎تطرب النجوم بها

‎في مدينتي حيث
‎كان يهطل المطر
‎كانت الصبية في
‎الطرقات تعبث
‎ وتلهو، تركض
‎تلعب بالحجر
‎وابتسامات الأمهات
‎كندى الورود
‎على شفاه الليل
‎ تدفء القلوب
‎تنتظر الصباح
‎بفارغ الصبر
‎في مدينتي ،مدينة
‎ العشق والسلام
‎كان الظلام
‎ دائماً مضيئاَ
‎ينير للعشاق
‎ أرصفة الطريق
‎ وزوايا مخفية
‎للغزل
‎وأولاد حارتنا
‎ يمرحون
‎في الأزقة دوماً
‎ومعهم كان
‎يمرح القمر

‎في مدينتي
‎كانت تلك الناعورة
‎تدورمع الأطفال
‎تغني لهم
‎تلاعبهم على
‎تغسل وجوههم
‎ برذاذها
‎تسقي العشب
‎ بمائها
‎مدينتي
‎ نجوم سمائها
‎تشع دوماً
‎ كاللآلىء
‎كيف أنساك مدينتي
‎وأنت تسكنينني
‎العمر كله
‎فيك تصلب عودي
‎كتبت اسمي
‎بنيت كلماتي
‎وعلى جدرانك
‎ رسمت أحلامي
‎لأجابه الأيام بحذر
‎مدينتي
‎مدينة الرحمة والسلام
‎لاتغفري لي
‎ ان لم أكن قد هجرتك
‎ يوماً عن قسر
‎ واعذريني ان لم اكن
‎ قد غازلتك
‎في القرب
‎ففي الغربة تروق
‎المناجاة ويهتاج
‎ الشوق والحنين
‎أتوق اليك
‎أعشقك مدينتي
‎فمن عنفوانك
‎استمد قوتي
‎استمد العزيمة
‎فيك بكيت ,ضحكت
‎ صرخت
‎ تجولت في الشوارع
‎فهل مازلت مدينتي
‎ كما كنت
‎ وهل مازالت أشجار
‎ الزيزفون
‎ على جنبيك
‎ وعلى صدرك
‎مازال ينساب
‎ ذاك النهر
‎أما زال الأطفال
‎ يلعبون في شوارعك
‎بالحبلة,بالخطة
‎بالغميضة
‎أما زال القمر
‎ يلعب معهم
‎ كما كان يفعل
‎ كل ليلة
‎ أ ما زالت الحدائق
‎ مملوءة بالورود
‎والرياحين
‎ بالأطفال والزهر
‎يقولون اليوم في
‎ مدينتي حيث
‎كان يهطل المطر
‎تختفي الأسماء
‎وتصمت الأفواه
‎تحتضر النجوم
‎ويحرق القمر
‎مدينتي
‎لاحياة فيها
‎لاسحب لا هواء
‎ لا حب ولا سمر
‎توارت الأشجار
‎نضبت الأنهار
‎انتحرت الورود
‎ وتصلب الحجر
‎مدينتي اليوم
‎دروبها معتمة
‎شوارعها خالية
‎أبوابها مغلقة
‎لايوجد فيها
‎ لا شمس ولا قمر
‎ولايرى المرء في
‎أزقتها سوى الألم والضجر

‎اذن قولوا لي
‎ بالله عليكم
‎هل صحيح ماتت
‎ مدينتي من القهر