غرائب وعجائب ولكنها اعتيادية عندنا !!


1 قراءة دقيقة

فريد سعدون


غرائب وعجائب ولكنها اعتيادية عندنا !!
درستُ في مدرسة صقر قريش بالهلالية، في صفي كان هناك تلميذ وصل معنا للصف السابع في مدرسة عربستان، ولكنه لم يستطع المتابعة بسبب ضعف استيعابه وضحالة مداركه وتدني إمكانياته العقلية، فترك مقاعد الدراسة وصار سكرتير حزب كردي !!
بعد أن أنهيت دراستي الثانوية تعينت مدرسا وكيلا في إحدى ثانويات القامشلي وكان عمري قريبا من عمر الطلاب، 19 عاما، من بين الطلاب الذين درّستهم في الصف العاشر كان هناك طالب يمتاز ببنية جسدية رياضية ولكن مداركه العقلية ضعيفة، ترك الدراسة ، وتفاجأت به في إحدى الندوات العامة يلقي خطابا ناريا يهدد فيه أردوغان بالقصاص والحساب العسير.. (كان مسؤول كبير) !!
في جامعة دمشق كنت طالب دبلوم وكان معنا طالب (ابن مسؤول)، في يوم امتحان اللغة الأجنبية وأمام باب القاعة وجدني أتألم فسألني: ما بك ؟ قلت له: تشنج معدة بسبب قرحة أعاني منها ... فأجابني: فريد ، أنا لما أجي ع الامتحان يتشنج دماغي وعقلي !!!! فقلت له وكيف ستقدم الامتحان ؟؟ أجاب: يا فريد أنت تدرس وتجتهد مشان تاخد الشهادة وتكون مبدع وتعيش من وراها، وأنا بدي الشهادة مشان أصير مسؤول عليك ... (فعلا قبل ما ياخد الدكتوراه صار مسؤول كبير وأنا ما زلت أبحث عن لقمة العيش) !!!