جبران في ذكراه


1 قراءة دقيقة


جبران.. نحن الآن في شهر نيسان من سنة ٢٠٢٠
نعم.. لقد انقطعت عن الكتابة إليك فترة لا بأس بها، لكن هذا لا يعني أنك لم تكن في فكري وروحي وأنفاسي. إنّ ما أعادني إلى الكتابة إليك اليوم بالذات في ذكرى رحيلك إلى الأبديّة ١٠ نيسان 1931 هو الوضع العامّ الذي يتخبّط فيه العالم.
لقد اجتاح الكرة الأرضية وباء مميت "فيروس كورونا" جاعلاً عجلة الحياة تتوقّف، ويعمّ الخوف والفوضى. لقد أصبحت الأرض مثل بحيرة نار، الرؤيا مظلمة وضبابية، الرؤساء عاجزون، وأباطرة السلطة في مأزق حرج، الموت يحصد الكبير والصغير، وانعزل البشر داخل الجدران الإسمنتية.
لقد قبض الخوف على الأنفاس، وتحولت الكرة الأرضية إلى عرض متواصل لفيلم رعب.
هبط الموت على شكل جرثومة لا تُرى بالعين المجرّدة، وخرق كلّ الحدود الجغرافية، متخطّياً بذلك أكثر البلاد انغلاقاً إلى أكثرها انفتاحا. لقد بلغ صرح الغنيّ الذي لم تصدّه الأموال ولا الحيطان المسلحة كما كوخ الفقير الذي يفترش الحصير أو الرصيف ويتلحف الفضاء.
لقد بات الموت قاب قوسين من كلّ نفس، يمدّ يده لينهش الأرواح قبل الأجساد.
وأنا أتأمل بهذه الفوضى القابعة خلف الأبواب التي خلفها الوباء وجدتني أردّد معك: "ولما حلّق الموت في الجو نظر نحو العالم، ونفخ في الهواء هذه الكلمات: لن يرجع إلى الأبديّة إلا من جاء من الأبديّة".
لقد قبع الناس خلف أبوابهم المغلقة، أقفلت كلّ دور العبادة، وفرغت من مرتاديها، الرهبان والشيوخ، الخطأة والمؤمنون، متملّقو الإله كما الكفار، كذلك إغلاق دور اللهو والمقاهي والكازينوهات.
لقد فاحت رائحة الوباء، وحلّقت فوق رؤوس الصالحين والطالحين، وتساوى الجميع أمام الموت، وارتفعت الابتهالات كما أصوات الحانقين والغاضبين، وكثر دعاة تطهير القلوب والترفع عن الماديات والتأهّب لمجيء الأبدية، وآخرون تغلغل الخوف في أذهانهم، فأخذوا يقبحون الله يشتمونه، ويتطاولون عليه.
لقد خبا الجمال في النفوس، وذوى مثل شمعة في مهبّ الريح في الهزيع الأخير "وعلى الأرض كرب أمم بحيرة مما سيكون على المسكونة".
لقد جاء الفصح هذا العام، وبدلاً من الشموع والترانيم تكوّمت الجثث في الشوارع، لم تعد تتّسع القبور لدفنها، تتصاعد من المستشفيات أنفاس المتعبين مختلطة بأبخرة الموت. عيون الأطباء الذين كرّسوا نفوسهم وعلمهم لشفاء أوجاع الإنسان تمخّضت وجعاً ودماً.
ما أوهى قدرة الإنسان المحدودة تجاه هذا الوباء الذي لا يُرى بالعين المجردة، ترتعد الأفئدة، تمزّقها مخالب العجز والحزن.
هناك من ينقاد إلى الشكّ بعدالة السماء، ومن يسلم إلى التأمّل بحقيقة الوجود والإنسان وحتمية الموت، ومن يستسلم لأعصابه المنهارة، فيهبط في خضمّ من الأفكار السوداوية التي تودي بحياته قبل أن يدركه الموت.
لقد جاء الفصح هذا العام وجسد يسوع الناصريّ معلّقٌ على الصليب، وعتمة تغشى على المسكونة، والمريمات يحملن الطيوب، محتارات إلى أيّ قبر يذهبن، وما الأجساد التي يطيبنها، هل ذلك الطفل الذي مات جوعاً لأن والده خرج للعمل فحصده الوباء؟ أو ذلك الشيخ الهرم المنسيّ من أبنائه؟ أم شعب لفظ الوطن أبناءه إلى أقصى المعمورة؟

لقد انشقّ حجاب الهيكل، وهذا الجبار ما زال باسطاً يديه يلمّ الزوايا الأربع، بيده مشرط العدل، يجرح، ويعصب، يكسر ويجبر، ينادي بماء الحياة لمن يقبل، يهمس للريح، فيخرسه، ولموج البحر فيصمت، ويلتقي الموت فيصرعه، يمسّ بأنامل الحبّ القلوب فتحيا!
وأنينُ النّايِ يبقى بعدَ أنْ يفنى الوجودْ