تمر المنطقة والعالم جميعا بظروف تحولات واحتمالات مختلفة .لا يسهل تفسيرها .


1 قراءة دقيقة

محمد قاسم


تمر المنطقة  والعالم  (العراق ،سوريا، اليمن،  السودان، إيران،تركيا ،لبنان ..دول الربيع العربي، ويبدو ان الجزائر تتعرض لاحتمالت مشابهة ، وحتى فرنسا وفنزويلا ...الخ) جميعا بظروف تحولات واحتمالات  مختلفة .لا يسهل تفسيرها .
بالطبع يحاول منظرون ومعلقون وباحثون...البحث في أسباب هذه الاضطرابات والتحولات واحتمالات مختلفة... لكن ما بهمنا بالدرجة الأولى ، ما يحدث في منطقتنا (الشرق الأوسط وكوردستان ).
تتجلى الصورة بوضوح اكثر ، أن المحور والمركز الذي ترتبط به المؤثرات هو اقليم كوردستان والزعيم مسعود بارزاني . يفصح عن ئلك تردد الشخصيات من دول العالم المؤثر (والمخططة لما يجري) وقيادات تؤثر فيها في منطقة الشرق الأوسط ، او هو يزور ها .
في عالم السياسة لا توجد فكرة المقاطعة ، ففي النهاية لا بد من الحوار بطريقة مباشرة( او غير مباشرة تنتهي الى المباشرة اولا واخيرا).
من هنا تمنيت على أبناء قومي ووطني ..،بل وابناء شعوب المنطقة ان يستوعبوا الأمر ، ولا ينساقوا لهوى في نفوسهم ، او لجهل ... فيشوشوا على الواقع ، ويعرضوا البشر واالبلدان الى زيادة الآلام والمصائب والتدمير ...ثم يقبلوا اخيرا ما يجري مكرهين.
 فاختصار الفهم والاستيعاب يوفر كثيرا من التشويش والخراب والدمار ... وكل خطوة ينبغي ان تضع في حسابها النتائج على البلاد والأجيال القادمة -بنظرة واقعية .فلكل ظرف قدرات لها صلة بها انبثاقا ، وممارسة وتأثيرا ...