إخلاص الذات الإنسانيّة المملوءة بنور المحبّة في السرّاء والضرّاء.


1 قراءة دقيقة

يقول فولتير:

"الصداقة تعني لي الشيء الكثير، إنّها تأتي عندي في مرتبة الحبّ، لأنّ الصداقة كالحبّ، كسر لعزلة القلب، وتدمير لصقيع الغربة".

إنّه الشغف، بداية شغف اللقاء، ثمّ شغف البقاء، لكن يبقى الحبّ، وتبقى الصداقة. وبالرغم من الحرب والغربة والمسافات عرفت إخلاص، والتقيتها.

ثمّة أصدقاء نجد في أرواحهم سعادة تفوق كلّ شيء، وإن لم نرهم نفقد شهية اليوم، وإن حضروا ازداد جمال الحياة.

صديقتي الغالية إخلاص، كلّ عيد وأنت طيّبة، وبكلّ خير ومحبّة وسلام.

كان الوعد، وكان اللقاء، وكان البقاء. والحرّ إذا وعد وفى، والحرّة أيضاً.

إخلاص

كل المحبّة يا رمز المحبّة، أحلى صباح لقلبك الجميل، وأحلى عمر.

صديقتي إخلاص من طينة الصداقة الإنسانية الصادقة، ونحن اليوم على موعد مع عيد ميلادها، الصديقة الغالية، العالية بمقامها الإنسانيّ، الرقيقة بحروفها المبدعة، الصافية بمحبّتها صفاء السماء بنهار ربيعيّ مشرق.

كلّ العمر صديقتي، وأنت تنعمين بتألّق وإبداع وجمال.

الصديقة الأخت أغلى من كلّ الحروف والكلمات، لا أستطيع التحدّث كثيراً، لكنّي سأصوب الكلام ناحية القلب المضيء الذي يملأ السماء (وبالأخصّ سماء روحي) بدفقة أمل ومحبّة ورجاء، فليس ثمّةَ أروع من قلب حانٍ يحيط قلبك وروحك بسياج حريريّ في كلّ الأوقات.

إخلاص فرنسيس عرفتها الصديقة، الأديبة، الشاعرة، والأهمّ من كلّ ذلك "الإنسانة"، فإنسانيّتها مغرقة في العمق والحقّ،، لاتّباعها مبادئها الإنسانيّة التي هي بوصلتها في مسيرة الإبداع والحياة.

كم نحتاج إلى أمثال إخلاص في هذا الزمن الصعب، حيث تملؤه بالحبّ والجمال، فهي نبع حبّ متدفّق، وقصيدة من نور.

كلامي هذا ليس من خيال، بل من واقع معرفتي الشخصيّة بها، فهي زهرة من بلادي التي فقدت زهورها بالغربة والهجرة.

إخلاص المحبّة، زهور كلماتك ومعانيك، وقلبك المُحبّ يفتح صدره للجميع بلا تفرقة ولا تمييز، ويمنح الفرح لكلّ من قصده بمحبّة، بحبّ قدسيّ يسمو بك إلى الأعلى، فمنها تعلّمت قيمة التعايش ومعنى التأثير والتأثر بمجريات الحياة، منها تعلمت الكثير الذي أثرى حياتي العقليّة والروحيّة.

إنّها إخلاص التي تحاول دائماً نشر رسائل معينة، ومن أجملها وأهمّها الانتصار للإنسان بالحبّ والسلام.

كم أودّ -أيتها الأرزة اللبنانية- أن أكتب عنك كلّ ما يجول في داخلي،لأقول: فخورة بك من أجل كل هذا.

إخلاص الذات الإنسانيّة المملوءة بنور المحبّة في السرّاء والضرّاء.

كلّ عام والرقيّ بخير، والفكر المبدع بخير، وأنت إخلاص في زهو وتألّق ونجاح.

يا ربّ أدم محبّتنا وصداقتنا، وكلّ الشكر والامتنان للنعمة الإلهية التي أنعمت عليّ بإخلاص التي غيرت مجرى حياتي إلى الأنقى والأسمى.

ولك أقول: صباح الحبّ أيها الفرح.