«وماذا يعني... إنه يوم مثل باقي الأيام.. أو عيد مثل باقي الأعياد»


1 قراءة دقيقة
09 Mar
09Mar



قد لا يثير هذا اليوم اهتمام الكثيرين (حتى من النساء) وقد يقولون: «وماذا يعني... إنه يوم مثل باقي الأيام.. أو عيد مثل باقي الأعياد»، ربما لأن البعض لا يدرك أن الأيام المميزة في حياة الإنسان، لم تنل تميزها إلا بسبب الثمن الذي دُفع من أجلها.

 الثامن من آذار هو واحد من الأيام المميزة الذي دفعت المرأة ثمنه عبر التاريخ وانتزعته انتزاعاً (كما في كل حقوقها)، واستحقته بجدارة.. ففي عام 1857 نظمت مجموعة من النساء العاملات في معمل النسيج والألبسة الجاهزة في مدينة نيويورك مظاهرة احتجاجية على سوء حالتهن المعيشية ضد ظروف العمل السيئة، حيث كانت النساء تعمل 12 ساعة وبأجور زهيدة. ورغم القمع البوليسي، إلا أن هذه التظاهرة استطاعت بعد سنتين تشكيل أول نقابة نسائية للعاملات في معمل النسيج. وفي 8 آذار 1908 انضمت أكثر من (15ألف) عاملة للمشي بمسيرة طويلة في مدينة نيويورك مطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل والاعتراض على عمل الأطفال وغيرها، وكان شعارهن: خبز وورد.
 الاحتفال بهذه المناسبة جاء على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام 1945. ومن المعروف أن هذا الاتحاد يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية في العالم.

لا يتوفر وصف للصورة.