ولازالت عامودا تنزف جراحاتها منتظرة ميزان العدالة.


1 قراءة دقيقة
16 Nov
16Nov

Fedwa Hisên


ولازالت عامودا تنزف جراحاتها منتظرة ميزان العدالة.
عامودا الشهيدة
ارتديت ابتسامتي ككل صباح . أحمل حفنة من أمنيات، وباقات من أمل في حقيبة قماشية. واستقبلت وجه الحياة أقايض الفرح بالحزن حملتني الخطا هذه المرة نحو عامودا الغافية في حضن تلالها الثلاث( موزان,,، شرمولا، جاغر بازار) الطريق الوحيدة السالكة إليها كانت عبر مقبرتها، حيث يقيم من سقطوا من شجرة الحياة . كان لا بدّ من المرور بالموت لأصل إلى الحياة. وما أن وطأت قدماي المكان ! التفت حولي أرواح قاطنيها. أتعبهم طول أنتظار مروري، يسألون السكينة، إلا ستة منهم اقتربوا ينشدون الأماني.
(سعد، برزاني، علي ، أراس ، نادر، شيخموس)
عرفتكم أنتم من قتلتكم الحرية ؟!
لا نحن من قُتلنا لأجل الحرية !
طلبوا مني أمنية أحققها لهم. أمنية واحدة جمعتهم. أرادوا العودة للحياة والموت بطريقة أخرى .
سألت سعدا: لما تريد العودة للحياة ؟!
"أمي لا تزال تنتظر عودتي من المدرسة لم تصدق مقتلي، عيناها لا تزالان معلقتين بنهاية الطريق".
وأنت برزاني لما تريد العودة ؟هل اشتقت للحياة ؟!
لا لكن أريد الموت بطريقة أخرى! فالرصاصة في رأسي تؤلم روحي حتى وهي مفارقة لجسدي .
دنا مني علي يرجوني الاستعجال بتحقيق أمنيته :"اطفالي لازالوا جياع بدون فطور ينتظرون عودتي برغيف الخبز الذي خرجت لإحضاره
قتلتني رصاصة من مئذنة يُكبر فيها اسم الله، تبكيني كلما أُذّن للصلاة فيها . أريد أن أحررها من شعورها بالذنب لأنها لم تمنع الرصاصات من اختراق روحي .
قاطعه نادر وأنا أمي كانت تحلم برؤيتي أكبر أمامها وتفرح بي ككل الأمهات يكفيها البكاء.
وأنا أتابع الاستماع ،إليهم ضج المكان بأرواح صغيرة، وبدأت تقترب مني، تحوطني، أرواح أطفال محترقة مشوهة، أطفال ! أطفال كثر تئن، تصرخ، تبكي، تستغيث، وتتجه نحوي كسيل جارف .!!!
من أنتم؟ ما أين أتيتم؟! ..أجل أنتم من أحرقتكم الثورة.
لا نحن من حُرقنا لأننا كنا نشاهد فيلما عن الثورة، الخوف من الثورة أحرقنا، نريد العودة للحياة لنحرق من حرق روح الثورة فينا .النار لا تزال تشتعل في أرواحنا، الأموات يشتكون من رائحة شواء أجسادنا بينهم، نريد العودة للحياة، والموت بطريقة أخرى.
واصلوا الاقتراب يمدون أياديهم الصغيرة نحو حقيبة الأماني ،يشدونها بكل قوة، مصرين على العودة . فانقطعت الحقيبة وتناثرت الأماني والآمال وأنا أركض صوب المدينة تتساقط ابتسامتي مني لأرتمي بحزني الذي قايضت به الفرح في حضن عامودا ...عامودا الشهيدة الغافية في قلبي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏