قوة العصافير


1 قراءة دقيقة
18 Mar
18Mar

كوميكس
قوة العصافير
قصة وسيناريو وحوار:
أحمد اسماعيل اسماعيل

الصورة المكان الوقت
ص:1 الحدود ن\خ
عائلة مؤلفة من أب وهو يحمل حقيبة
كبيرة وأم تحمل طفلة وطفل صغير يتبعهما
وفي البعيد، خلفهما، تفجير لبيت وفي الأعلى
يظهر سرب عصافير متجه نحو الطرف الآخر
من الحدود وقد تخلف عنه عصفور ينظر إلى
الأسفل نحو العائلة الفارة.
بأمر الأب : لقد وصلنا، هيا أسرعي يا امرأة، اسرع يا سامي.
بتعب الأم : كيف سيجتاز سامي الحدود؟
بوجه خائف الأب : لا أعرف.. هيا أسرع يا ولدي.

ص2 الحدود(الأسلاك) ن\خ
العصفور الصغير وقد حط على الأسلاك
وفوقه يحلق عصفور آخر. فيما يظهر السرب
وقد تجاوز الحدود. بإلحاح العصفور المحلق :لماذا تخلفت عن السرب
وحططت هنا أيها الأحمق؟!
العصفور الصغير : الطفل سامي سيجتاز الأسلاك ويحتاج إلى مساعدة.
يضحك العصفور المحلق : ها هاهاهاها...
بتحد العصفور الصغير : لو ساعدتني فسيكون ذلك أفضل من هذه السخرية.

ص 3 الحدود (الأسلاك)
سرب العصافير يحلق في الجو بعض
العصافير ينظرون إلى الخلف بضيق واستغراب
عصفور : لماذا لا يلتحق ذلك الأحمقان بالسرب؟
عصفور : لماذا حطا على الأسلاك؟
عصفور: ربما علقا هناك.
عصفور : لنعد ونساعدهما.
عصفور : هيا.

ص4 الحدود ن\خ
سامي وعائلته وقد اقتربوا من الأسلاك
ويظهر سرب العصافير فوق العصفوران اللذان يحطان على الأسلاك.
الأب وقد التقت نحو الأم القريبة منه وسامي الذي يسير بتهالك. بحماس الأب : لقد وصلنا ها هي الحدود
بسرور الأم : الحمد لله.
بتعب وكمن يريد الارتماء على الأرض سامي : بابا ..أنا تعبااااان

ص5 الحدود (الأسلاك) ن\خ
العصافير وقد تجمعت فوق العصفورين
وهي توشوش بضيق وغضب عصفور : كيف نفعل ذلك بأرجلنا الصغيرة
عصفور : هذا جنون.
عصفور : وحماقة أيضاً
كل عصفور على حدة العصافير : وش. وش. وش.. وش. وش وش

ص 6 الحدود ( الأسلاك) ن\خ
العصافير وقد حطت كلها على الأسلاك
ويظهر أن أقدامها وقد ادماها الضغط
الوالدان اللذان عبرا الحدود يحثان
سامي على العبور . حيث الأم تنظر بلهفة
والأب يمد يده ووجهه متقلص من الحماس
بحماس الأب : هيا يا سامي. بسرعة
بلهفة الأم : هيا يا ولدي.

ص7 الحدود ( خلفها) ن\خ
سامي ووالداه يسيران داخل الحدود التركية
سامي يلوح لسرب العصافير التي حلقت
في الجو.
بسرور سامي: شكراً يا أصدقائي.

انتهت

نشرت في مجلة العربي الصغير عدد شباط 2015
وكانت تجربتي الأولى لي في كتابة القصة المصورة للأطفال. وهي مستوحاة من قصة جداً لي . المزعج في الأمر أن المكافأة لم تصل ههههه. أنشرها بمقابة دعوة للتفاءل والتكاتف للصغار والكبار.