عن الرسامة المتألقة سيبان مهدي


1 قراءة دقيقة
07 Apr
07Apr

عرفتها في مُخيمٍ يائس مجردٌ من كل شيءٍ يُشعرنا بالامل !?


وفي رحم تلك المعاناة وجدتها تُمسك بقلم الفحم ، الاقرب الى واقعنا آنذاك !! كانت تُرسم السعادة بتصميم و تُرسم تفاصيل جسدٍ انهكهُ التعاسة !! وتصنع الابتسامات لتُعاند الجحيم .. كُنتُ ولا زلت معجبٌ بأفكارها وطريقة تفكيرها والزاوية التي تتطلع فيها الى الحياة ، لن اقول عنها امرآة صلبة ! لكنها تتغلب على العوائق بريشتها وقلمها الفحم ! 

هي قدوة في الطيبة اسلوبها مرن

 والابتسامة التي لا تبخل بها على احد  

أعادت #سيبان تجربتها الفنية في المانيا لتُبدع من جديد بعرض لوحاتها في المانيا ليكون معرضها الاول هناك ! 

لازلت اثق انها ستقدم ما يُبهر الجميع ، كوني اعلم مدى الشغف الذي بداخلها ناحية الفن( الرسم ) 

#سيبان ستكون في المقدمة 

بالتوفيق لك عزيزتي


صديق العائلة 

#دجوار_هرميسي