"اليوم العالمي للغة - الأم " Roja cîhanî a zimanê dayîkê


1 قراءة دقيقة
20 Feb
20Feb

بقلم الباحث الاجتماعي : حسن خالد 

 " Roja cîhanî a zimanê dayîkê 

" ( Ken û girî bi kurdî xweş e )

 ( Hest û mûral bi Kurdî xweş in )

 ( Jiyan bi kurdî xweş e )

 ( Bi kurdî binivîs e ) 

( Bi kurdî bi xwîn e )

 Roja cîhanî A zimanê Dayîkê li me tevan pîroz be.

 ( 21/2  ji her sal ) 

"اليوم العالمي للغة - الأم "

 *يرى التربويون وعلماء الاجتماع أن وضع الأطفال في صلب العملية التربوية دون دعم مباشر من اللغة الأم تؤدي إلى خلق آثار سلبية عليهم ، وأن تعلّم الأطفال بلغتهم من شأنه أن يساعدهم في بناء الأساس الأكاديمي الذي يساعد في نجاحهم في مسيرتهم الدراسية والمهنية في المستقبل . فالنتائج التي قام بها "دولسون وجالاجر وهانگوك.. " وغيرهم تظهر أهمية تعلم الطفل بلغته الأم في بداية مسيرته قبل الشروع في تعلمه للغة أخرى .  * تدعم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " اليونسكو - UNESCO " التعليم باللغة الأم كأولوية ، وتهدف من وراء هذا النداء إلى المساهمة في تعزيز التعليم من أجل اكتساب المهارات بشكل أفضل ، ( لأن إتقان "اللغة الأم " يساعد على اكتساب المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب ، وإنّ اللغات المحلية ولا سيما لغات - الأقليات والشعوب الأصلية - تساهم في نقل الثقافات والقيّم والمعارف التقليدية ، وبالتالي المساهمة على نحوٍ كبير في تعزيز مستقبل مستدام ...)       

 إحتفالية يونسكو 2017. و" المجتمعات "  لها مقومات من حيث الأولوية ، لتحافظ بذلك على خصوصيتها القومية والثقافية ، يمكن تصنيفها إلى أربعة مقومات أساسية تفرعت منها فيما بعد مقومات أقل أهمية منها : 1 - اللغة وتنقسم إلى لهجات. 2 - العلم كرمز تجتمع وتتفق عليه الأمة. 3 - التاريخ الجامع . 4 - الأرض " الجغرافيا " *سبب حدوث المناسبة :

 =============  

بعد أن فرض محمد علي جناح " حاکم باكستان " في اجتماع شعبي اللغة الأوردية عام 1948 ، لغة رسمية ووحيدة في البلاد ، تظاهر البنغاليون 1952 و 1950 ، عُرفت ب "الحركة اللغوية البنغالية" كون الأوردية كانت لغة الأقلية آنذاك ، قام الطلبة بإضراب وطني في البنغال الشرقية "بنگلادش لاحقا " وقامت الشرطة الباكستانية بفتح النار على المتظاهرين سقط فيها 5 ضحايا من الطلبة البنغاليين قرب كلية الطب  في داكا ، فاتسعت رقعة الاحتجاجات لتعم كافة الأقاليم البنغالية " بنگلادش حالیاً " فرضخت الحكومة للمطالب واعترفت باللغة البنغالية كلغة تداول على قدم المساواة مع اللغة الأوردية ، شيّدت الحكومة البنگلادشية "لاحقاً " نصباً لشهداء الحركة يُعرف بنصب الشهيد "منار" . بادرت اليونسكو بعد اقتراح من بنگلادش لتخليد هذا اليوم تحت عنوان : " اليوم العالمي للغة الأم " بعد مرور عدة عقود في 17 نوفمبر 1999 بمبادرة حظيت بموافقة 28 دولة و أقرتها الجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 2002 . وبات عرفاً لتحتفل المنظمة العالمية بهذه المناسبة وتدعو الدول للمشاركة والاحتفال به ، من أجل الحفاظ على التنوع الثقافي واللغوي في عالم متعدد اللغات والثقافات ، كما خصصت جائزة توزع في هذا اليوم 21 شباط على اللغويين والباحثين ونشطاء المجتمع المدني والمؤسسات المعنية بذلك منذ عام 2002 . بحسب اليونسكو توجد 3000 لغة في العالم مهددة بالانقراض بحدود  2050 . *وللخبراء اللغويين والاجتماعيين معايير معينة لمعرفة مؤشرات الضعف والانحسار  التي توحي بانقراض هذه اللغة أو تلك ومنها : 1- اللغة التي لا يتكلمها الأطفال ويتكلمها أبويهما أو أحدهما معرضة للانقراض أكثر  . 2- اللغة التي لا يتكلمها إلا الأجداد ، فلا الآباء ولا الصغار يتقنونها - معرضة للإندثار أكثر . 3 - السياسات السلطوية التي مارستها الأنظمة الاستعمارية ولاحقا المحلية الاستبدادية ضد المجتمعات والشعوب الأصيلة " الإبادات البيضاء" *وكما العضو الحي فإنّ اللغة تنمو وتقوى بقوة أهلها وتضعف بضعفهم وتعتريه أحوال القوة والضعف والصحة والمرض والموت. " لغتنا الكردية " لغة جميلة وحيّة ، ضاربة جذورها في التاريخ ، وتفتح أبوابها لكل جديد حملت مشعل الحضارة الإنسانية دون انقطاع ، كما طالها التلويث الثقافي - اللغوي أيضا. ومارست الأنظمة المتعاقبة سياسة "التعريب والتتريك والتفريس" أثرت على الناطقين باللغة الكردية إلى حدٍ بعيد لكن بجهود شخصيات ومؤسسات كردية "البدرخانيون" وغيرهم ، بقيت اللغة الكردية لغة حية صامدة تقاوم الانحلال والانصهار لقرون دون وجود سلطة سياسية رسمية وتجربة مؤسسة اللغة الكردية في غرب كردستان تعتبر من التجارب الفريدة التي انعشت اللغة الكردية بالأحرف اللاتينية وسبقتها بردح من الزمن تجربة شقيقها الجنوبي الأكبر "إقليم كردستان العراق " وإن اختلفت اللهجة لكنها تصب في معين اللغة والثقافة الكردية التي تشكل وعاءاً جامعا مانعا للشعوب في الحفاظ على خصوصيتها وتنوعها ضمن التنوع الإنساني الثري الذي نتشاركه مع جميع الشعوب المختلفة ضمن الأسرة العالمية.