أمنية العام الجديد


1 قراءة دقيقة
28 Dec
28Dec

أمنية العام الجديد
تعالت الأصوات والضحكات في الصالة الكبيرة، ممزوجة بالموسيقا و صياح الأطفال الراكضين في أرجائه.
واختلطت رائحة العطور مع روائح الأطعمة والحلوى، وألوان الخضر والفواكه والأزهار في صورة جد بهية.
فرح وألفة وحب يحيط بالعائلة المجتمعة في البيت الكبير احتفالا بقدوم العام الجديد. الشموع و ستائر العيد الحمراء، الأضواء المتناوبة على شجرة الميلاد، كلُّ ذلك زاد الجو بهجة وجمالا. الجميع علق أمنياته على الشجرة المنتصبة وسط الصالة، وارتصفت تحتها هدايا المحبة، ينعكس من على أغلفتها الملونة صورة لهب نيران مدفأة الحطب المتقدة، لتملأ البيت حنانا ودفئا، يخفف من البرد القارس خارجا. فقد بدأ الثلج يتساقط منذ الصباح الباكر، حيث نثر الغيم من روحه البياض على كامل البلدة وطرقاتها وبيوتاتها التي أمضى ساكنوها أياما لتزينها استعدادا لاستقبال العام الجديد.
ومع ساعات الصباح تلك بدأت سونا هي الأخرى بالتحضير لسهرة الليلة، فبدأت بإعداد الأطعمة والكعك والحلوى وتحضيرات السهرة وتجهيز المائدة للأبناء والبنات وأطفالهم القادمين للاحتفال مع أبويهم ليلا. ومع غياب الشمس بدأوا بالوصول تباعا، حتى ضجت بهم الصالة، وسونا تتجول بينهم لتلبية طلباتهم ، وهم منشغلون بالرقص والغناء وأحاديث الذكريات الشيقة، والأطفال يتسابقون لأحضان الجدين اللذان لمعت في أعينهم دموع الفرح بهم، وحدها سونا امتلأت عيناها بالحزن والحسرة وامتلأ قلبها بغصة الشوق والحنين لطفليها وأسرتها الذين تركتهم منذ أعوام ثلاث لتعمل لدى هذه العائلة، الذين استقدموها من بلادها حتى تتمكن من تأمين نفقات معيشة ودراسة أطفالها متجاهلين حاجتها واحاسيسها كأم لرؤية أطفالها، وقضاء بعض اللحظات الحلوة معهم
ثلاث سنوات مضت دون أن تضمهم إلى صدرها وتقبلهم في مناسبات واعياد شتى فأهل البيت بحاجة لخدماتها في هكذا مناسبات ولم تمنح إجازة لتلقاهم و اضطرتها الحاجة للبقاء والاستمرار في العمل.
الساعات الأخيرة من العام مضت سريعة على المحتفلين المبتهجين، ثقيلة كئيبة على سونا وهي تتحاشى أن تلتقي عيناها بأعين الحاضرين تخبىء دموع الحزن فيهما وألم الحسرة الصارخ بين أضلاعها. ومع تسابق عقارب الساعة للالتقاء عند الثانية عشرة لتعلن بعناقها بدء العام الجديد التفت الأسرة معا حول الشجرة في لحظات صمت وخشوع يتلون صلوات وأمنيات العام الجديد. لحظات سكون وصمت سادت الأجواء، شقها نغمة الرسالة التي رن بها هاتف سونا التي أسرعت لتقرأ ما فيها. كانت الرسالة من أطفالها، بدأت تقرأها وقلبها يقطر وجعاً.
"امنا الحبيبة عام مضى دونك وعام آت دونك ..كل ما نتمناه من سنين العمر القادمة أن يكون لنا ام بيننا نرى فرح العالم في ابتسامة عينيها"
وذيلت الرسالة بعبارة
ممن لا عيد لهم بدونك!!!..