حوار مع الشاعرة والقاصة بشيرة درويش


1 قراءة دقيقة

من مدينة الحب والجمال التي عشقت الإنسانية وزرعت الحب بين جميع أطيافه دون التمييز على أساس العرق والجنس واللون من مدينة السلام قامشلو التقينا بها على الرياض الافتراضي  شاعرة خرجت من رحم المعاناة خاضت تجارب عديدة و تمرست في نقل مشاعرها من خلال الشعر والقصة باللغتين الكوردية والعربية ونبدأ سؤالنا الاعتيادي 

 

س١_ من هي الشاعرة بشيرة درويش ....؟

اهلا بكم ويسعدني ايضا هذا اللقاء

1_ بشيرة درويش ابنة قامشلو سوريا تكتب باللغتين الكوردية والعربية لها كتب مطبوعة  ديوان شعر عربي بعنوان  ابنة الشمس وآخر كوردي بأسم Buxçka hêviyanاي صرّة الامنيات ومجموعة قصصية عبارة عن قصص قصيرة جداMarên di hêlînên kevokan deالافاعي في اعشاش الحمام إلى جانب كتب غير مطبوعة مجموعة قصص قصيرة جدا ومجموعتين هايكو وديوان عربي كما أن ابنة الشمس شاركت بمعرض هولير الدولي الرابع عشر ومعرض قامشلو وكذلك المجموعة القصصية  بمعرض قامشلو

س2_ لكل شاعرة بداية طفولية جميلة مع القلم ترصد فيها البراءة بكل معانيها كيف كانت بداياتك  الشعرية ؟ وهل تذكرين أول قصيدة نرجو ذكرها كاملة إذا اسعفتك الذاكرة ؟

2_  بدايتي كانت في المرحلة الإعدادية كطفلة شغوفة تحب أن تكتب وتغني لأعياد نوروز كانت قصيدة قصيرة واغنيها وارددها عن نوروز  اما اول قصيدة فكانت للمراة ونشرت حينها في مجلة صوت الحياة وطبعا كان باسم مستعار وهي انا فتاة كوردية وتقول 

أنا فتاة كوردية

 اتطلع دائما للحرية

 شعبي يا قاهرالاعداء 

على الجبال المرويّة

انطلق من الاقفاص

 واقطع السلاسل الحديدية

 وأطلق صوتي عاليا 

لانني اتوق للحرية

 فخورة بنسبي أنا 

لانني فتاة كوردية

 فخورة بنسبي انا

 بأنني كوردستانية 

هذا ما اتذكره كنت أكتب باسم ام بنفش على اسم ابنتي و و ثم بدأت بكتابة الخاطرة والقصص القصيرة 

س3 _ كُثرت الأجناس الأدبية وكُثرة كتابها فهل نستطيع أن نقول أن جميعها تتشابه لإن الكلمة جامعها ؟

3_يمكن أن تتشابه من حيث المعنى والكلمات وهذا ليس بغريب بما ان معاناة شعبنا واحد والألم يجمعنا  ولكن لكل شاعر حسه واسلوبه الخاص ولكل قصيدة نكهتها


 س4_ نعلم إن لك باع طويل في كتابة نصوص الهايكو فهل فكرت في إصدار ديوان خاص بالهايكو ؟ 

4،  نعم أنا الآن بصدد طباعة مجموعتي الهايكو باسم أسراب الاحلام الشاردة وهي قيد الطباعة


 س5_ لو أُتيح المجال للشاعرة بشيرة أن تختار جنس أدبي محدد فأي من الأجناس الأدبية تختار ؟ ولماذا .........؟


5 ،لا  استطيع الاختيار فلكل لون مكانه الخاص به احب الشعر واكتب القصص القصيرة جدا والهايكو واحبهم جميعا احيناً القصيدة تعبر عما يخالجني واحيانا قصة او هايكو انا بالنسبة لي  لا افصل بين أحدهم 


س6_ مأساة اللجوء فتحت الأبواب على مصرعيها الاهتمامات الأدبية والسياسية على الساحة السورية خاصة هل طبق المثل القائل رب ضارة نافعة برأي شاعرتنا ؟

6 ،ممكن جدا لا الكاتب بمقدوره أن يُترّجم  معاناة شعبة بقلمة ويتفاعل مع الحدث والألم نحن شعب نحبُ آلامنا لدرجة العشق  نعشق  لهذا نجد أن الكثير من القصائد تتشابه


 س7_ دون الغوص في الشخصنة هل برأيك كثرة الشهادات الفخرية واتباع نوعية البروشورات على أساس الفوتوشوب للنصوص هي حالة عرضية أم مرضية ؟


7 ،  لا استطيع ان اكتب او احدد عن غيري  هذا ولكن الكاتب أحيانا يحتاج هكذا تشجيع ليسّتمرّ ويبدع أكثر عندما يجد من يقرأ له ويقدر قلمه 


س8_   الشعر الحقيقي انعكاس لموهبة ، ولكن ذلك لا يكفي لإنتاج ما نصبو إليه من إبداع. ما هي العوامل التي تسهم في تشكيل هذه التجربة؟


8 ،الحقيقة الكثير لجأ لكتابة الشعر الحر والبعض يفتقد للكثير من مقومات الأدب  والتجربة لا تكفي بل القراءة و تثقيف الذات والوقوف على هذه الموهبة تستدعي العمل بجدية على الشخصية من حيث القواعد الاساسية للكتابة 


س9_ جراح الكورد لا تندمل رغم بعض الانفراج  .هل كانت المأساة إحدى الدوافع الأساسية في الإبحار في آلآم الشعب ونقلها إلى أوسع شريحة من خلال الكلمة الهادفة ؟


9 ، نعم ذكرت سابقا نحن عانينا الكثير وشعبنا يتعرض للابادات على مرّ السنين فنحن اكثر شعب تعرض الفرمانات واكثر شعب حافظ على نفسه وكل هذه الإبادات والفرمانات تحولت قصص محكية واغاني شعبية وأصبح لنا إرث لحد هذا اليوم واستفدنا منها في كتاباتنا


 س 10 _- ما رأيكِ في أدباء هذا العصر ؟ اذكري لي مَنْ لفتوا انتباهكِ بحروفهم ؟


10 ،هناك أدباء  جيدين ولا أريد أن أكون مجحفة بحق بعضهم ولكن هناك أسماء نفتخر بهم وارجوا ان لا  يأخذ كلامي على انني متحيّزة فهم كثر ولكن بإمكاني ذكر بعض الاسماء الاستاذ طة حسين من عامودا مروان شيخي خضر شاكر هوزان كركوندي عبد الوهاب بيراني  دلاور زنكي اناهيتا سينو و و و الحقيقة هم كثر اعتذر على عدم ذكر أسمائهم جميعا


 س11_برأيك  هل حرية الإبداع عند المرأة لها حدود أم لا حدود أمام الإبداع؟


11 ،بصراحة لا حدود امام  الابداع و الشعر و القصيدة لأن القصيدة المكبّلة بقيود المجتمع الذكوري وتحت يافطة العيب تبقى قصيدة ناقصة وانا منهم لم أكن اتجرأ على كتابة ما يخالجني من أجل هذا واحتفظ بها لنفسي ولكن تجاوزتها في الفترة الأخيرة لتنطلق القصيدة بأجنحتها وتستقرّ أينما تشاء


 س12_ آخر همسة لك في أذن قراء مجلة هيلما والشعراء على كثرتهم ؟


12_اتمنى لمجلة هيلما الأدبية كل التوفيق للشعراء الّذّين يُزّيّنون صفحاتها أن يُبدعوا اكثر ولا يملوا أو يستسلموا النقد من حق الجميع ولكن بهدف الارتقاء لا  أن يكون هداما والتوفيق والنجاح للجميع