تقويم السلوكيات عند الطفل " الكذب نموذجاً "


1 قراءة دقيقة
30 May
30May

فند للأنشطة الثقافية_Find ya çalekiyên rewşenbîrî

تقويم السلوكيات عند الطفل
" الكذب نموذجاً "

بقلم #شهناز_علي

الكذب في حياة الإنسان من أشد الأمراض الاجتماعية خطراً لأنه يُقوض بناء المجتمع ويقضي على الثقة بين أفراده ، ويجعل التشكك والارتياب فيما ينقله الآخرون إلينا بديلاً عن الاطمئنان والأمان .
وللأسف هذا السلوك كثيراً ماينمو في فترة الطفولة .
فالطفل يُقلد كل مايراه ونصف مايسمعه ، وسلوك الآباء والأمهات ينعكس على سلوك أبنائهم ، لذلك كان من الضروري أن ننتبه لسلوكنا وكلامنا أمام الاطفال ، فالأطفال لا يدركون خطورة هذا السلوك وضرره عليهم وعلى من يحيطون بهم .
فالكذب لدى الطفل ليس لنية الأذى أو إلحاق الضرر بشخص ما، وعلينا أن نعرف سبب كذب الأطفال حتى نستطيع معالجة المشكلة والحدّ من هذا السلوك .
يمكن تعريف الكذب بأنه : (( ذكر شيء غير حقيقي ، مع معرفة أنه كذلك ، بنية خداع الآخر ، للحصول على فائدة او من أجل التملص من أشياء غير سارة )) .
ومع أن جميع الأطفال يكذبون أحياناً إلا أن الآباء يميلون إلى اعتبار الصدق سمة شخصية أساسية أكثر من جميع السمات الاخرى !
ويشعرون بالانزعاج عندما يكون الطفل غير صادق . ويجد أطفال ماقبل المدرسة صعوبة في التمييز بين الخيال والحقيقة ، لذلك فهم عرضة لخداع الذات والمبالغة .
ولأن الكذب سلوك ، فإن كثرة تكراره يسبب تعود النفس عليه ، واستهانتها به ، حتى يصبح عادة ملازمة لها

أسباب الكذب :

1- الدفاع عن النفس : ويظهر هذا السبب بكثرة في الأسر التي تستخدم العقاب كثيراً في تعاملها مع أبنائها ، ويتحول فيها الأب من شخص متفهم لمشكلات طفله إلى محقق بوليسي ، فيلجأ الطفل إلى الكذب ليدفع عن نفسه التهمة ، حتى لو ألصقها بالآخرين.
2- الإنكار : ويلجأ إليه الطفل لتجنب الذكريات المؤلمة ، والمشاعر السلبية .
3- التقليد : وهو من أهم أسباب الكذب ، إذ يمثل أسلوب التعلّم من خلال تقليد النموذج وسيلة رئيسية للتعلم في سنوات الطفولة المبكرة ، وحين يمارس الراشدون أمام الطفل سلوك الكذب فإنه ينظر إليه باعتباره سلوكاً مرغوباً ( مثال ) : حين يتهرب الوالد من ضيف ثقيل بأن يطلب من الطفل إخباره أنه خارج البيت .
ويزيد الأمر تعقيداً حين يكون الأب نفسه ما يزال يمارس سلوك الكذب في بعض جوانب حياته ، رغم أنه يطالب الطفل بالصدق الصارم .
4- التفاخر : وذلك للحصول على إعجاب الآخرين واهتمامهم ، والطفل هنا يخفي شعوره بالنقص أمام الآخر ، ويحاول أن يحشو هذا الفراغ النفسي في أعماقه بالكذب محاولاً تعظيم الذات وإعلاء شأنها.
5- التقرب من الآخرين : بادعاء الطفل قيامه بأعمال يحبونها ، فيزيد ذلك من اهتمامهم به .
6- العداء : بادعاء قيام طفل آخر يكرهه بأعمال مشينة ليعاقب عليها ، وكثيراً ما يلجأ إلى ذلك الأطفال الذين يشعرون بعدوانية مكبوتة لا يمكنهم تفريغها ، إما لعجزهم الجسدي ، أو لشعورهم بتقييد الأنظمة الأسرية أو المدرسية لهم .
7- الولاء : للدفاع عن مجموعات الرفاق ، أو لتضليل الراشدين حتى لا يعاقبوا صديقاً من اصدقائه .
8- عدم الثقة : يكون الطفل قد اعتاد على أن الوالدين لا يثقان في كلامه عندما يخبرهما بالحقيقية .
9- صورة الذات : يكون قد قيل له مراراً " إنه كاذب " حتى أصبح مقتنعاً بذلك ، ونظر إلى ذاته باعتباره كاذباً .
10- المكسب الشخصي : للحصول على أي مكسب خاص يتصور أنه لا يمكنه الوصول إليه من خلال ذكر الحقيقة .
11- الخيال الخصب للطفل وعدم تفريقه بين الخيال والواقع .

كيفية علاج مشكلة الكذب لدى الاطفال :

1- محاولة حل مشكلات كثيرة في الوقت نفسه يمكن أن يقود إلى الفشل ، والأسلوب الأمثل أن نختار سلوكاً سيئاً محدداً لمعالجته في الوقت الواحد "تحديد الاولويات ".
2- لا تنظر إلى السلوك فقط ، إنما انظر إلى دوافعه وأسبابه ، واهتم بمعالجتها هي أولاً . وتبين حالة الكذب ونوعه ودرجة تكراره ودوافعه ، وكما ذكرنا سابقاً أسباب الكذب ، نذكر علاجها :
• الحصول على الثناء أو الانتباه .
الحل : أن تعطيه المزيد من الثناء والتقدير ، فلا يضطر إلى أن يكذب لكي يحصل عليها .
• تجنب العقاب . الحل : كن أقل قسوة ، وحدد جزاء معقولاً للكذب ، واجعل الصدق أكثر إثابة .
• كذب التقليد : الحل : قدم نماذج أفضل له .
• الخوف من الفشل : الحل : لا تتوقع الكثير من الطفل في وقت قليل .
• الحصول على شيء ما :
الحل : ساعد الطفل في استكشاف طرق أخرى للحصول على الأشياء المرغوبة بطرق مشروعة ومقبولة .
• كي يقلل من شأن الآخرين : الحل : علم طفلك احترام الاخرين واهمية الحب في حياتنا .
• الكذب من أجل حماية رفاقه :
الحل : علّم طفلك أهمية مساعدة أصدقائه ، ولكن ليس في حال الكذب وعلمه أن حمايته من خلال الكذب يضره ولا ينفعه
3- ركّز على الأساليب الإيجابية التي تهدف إلى زيادة السلوك المقبول ، باستخدام الثناء والمكافآت ، فعن طريق تقوية السلوك الصحيح ( الصدق) يقل احتمال ظهور السلوك الخاطئ (الكذب) .
4- علّم أطفالك القيم الخُلقية والدينية : لا تتهاون مع سلوك الكذب ، وحاول أن تغرس في أطفالك أن الصدق ركيزة رئيسية في معاييرك أنت ومعايير أسرتك ، وأكثِر من ذكر النماذج الصادقة أمامه .
5- اتبع أسلوب التفاهم والمحبة في النقاش لا السلطة المعاقبة .
6 - قم بعدد من الرحلات والأنشطة ودع الأطفال يصفونها بحيث يتسنى لهم رؤية الحقائق والحديث عنها ، مما يكسبهم الدقة في وصف أنشطة الحياة .
7- شجع من له قدرة خيالية واسعة على قراءة الشعر والقصة ومحاولة التأليف الإبداعي .

طرق الوقاية من الكذب :

1- تجنب دور المحقق حين تسأل أبناءك عن سلوك ما ، لأنهم حين يضطرون للاعتراف بالخطأ سيحرفونه قدر الإمكان ( تذكر حين تمر أنت بهذا الموقف أمام رئيسك في العمل ، او في موقف محرج ..
ألا تحاول تغطية شيء من الحقيقة تجنباً للحرج ؟! ) . وحاول جمع الحقائق من أطراف أخرى ، ثم واجهه بها بتفهم ومحبة وتقدير له ، وثناء عليه .
مثال : رسب ابنك في الامتحان ، وعرفت بدلاً من أن تقول له : هل نجحت في امتحانك ؟ فيكذب عليك . قل له : لقد اتصل أستاذك ليخبرنا أنك لم تنجح في امتحانك ، وأنا قلق لما جرى ، فما الذي تحتاج إليه لكي تعوض هذه الخسارة ؟ .
2- التزم بمعايير الصدق التي تضعها لطفلك ، واجعل سلوكك متوافقاً مع معاييرك .
3- تحدث كثيراً مع أسرتك عن الأخلاق ، ونمِ فيهم الشعور الديني ، واذكر لأطفالك كثيراً من النماذج الصادقة وذلك بوسائل : الأشرطة ، أو الفيديو ، أو اسطوانات الكمبيوتر ، أو حتى بحكاياتك الشفهية معهم .
4- تجنب استخدام العقاب الشديد المتكرر الذي يضطر الطفل معه إلى الكذب لينجو منه ، لأنه ليس هناك عمل يستحق أن تحول ابنك إلى كذاب من أجله !!
5- تجنب المراوغة مع ابنك ، فلا تحاول إخفاء عيوبك عنه بالكذب ، أو تعده بما لا تنجزه ، أو تُزيّف أمامه الحقائق ، كأن تقول له : إن إبرة الطبيب غير مؤلمة .. رغم أنه بعد دقيقتين سيشعر أنها بالغة الألم بالنسبة له !! .
حاول أن تصبح أكثر وعياً بمبالغاتك في حديثك ، أو كذبك أمام طفلك تهرباً من موقف
محرج .
6- قم بزيادة معرفة طفلك بخطورة الكذب وأضراره ونتائج المترتبة منه فبالمعرفة نجعل طفلنا يتجنب هذا السلوك من تلقاء نفسه
7 - عامل طفلك برفق وأشعره بعطفك كي لا يخاف طفلك من قول الحقيقة .

((حالة)) :

- آن فتاة في التاسعة من عمرها ، تم ضبطها وهي تكذب . وقد ذكرت بأنها تكذب كي تحمي نفسها من الاحراج فقالت لها والدتها " نحن في هذه العائلة نثق ببعضنا البعض ، وعندما يتم تحوير الحقيقة يتولد عدم الثقة " . وعندئذ اعتذرت آن وقالت إنها لن تفعل ذلك ثانية . فأجابت والدتها : "أنا اقبل وعدك " . وهكذا استطاعت هذه الأم عن طريق إظهار عدم رضاها عن الكذب وتوضيحها للقيم الأسرية أن تبقي حالات الكذب في حدها الأدنى داخل أسرتها .

فالكذب في كافة المجتمعات والثقافات والاديان
يُعتبر سلوكاً سيئاً وخُلق مذموم والشخص الكاذب غير مرغوب به وغير اهلٍ للثقة ، لذا كان لزاماّ على كل أب وأم تربية أبنائهم تربية سليمة وصحيحة وفق أخلاق وقيّم جيدة وخاصة في مراحل عمر الطفل الاولى والأهم أن يكونوا القدوة الحسنة لأبنائهم ، وملاحظة سلوك ابنائهم والإسراع إلى العلاج "تخصصي" في حال حدوث اي مشكلة في السلوك ...

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏