يوم العلم الكوردي


1 قراءة دقيقة

يوم العلم الكوردي

مقدمة ---لك في يومك اقول
ياعلم ***
في زحمة الالوان اللامتناهية اخترت
احمر الدم
وابيض السلام
واخضرالخصب والاستقرار والخضار
واصفر نور التوحيد *****
*
لتكون رمزا - لامة
ارهق السهاد اعينها
وهي بانتظار رؤية تموجاتك
 في سماء ارض الاجداد 

    آه يا علم –
شعب ينتفض فقط بنظره
يتلاشى الليل
وينبلج الفجر
وتأتي ساعة الصفر
وشعبك ينتظر
أنتفض يا علم
فالموت حياة
والف لا لحياة ميتة
    ****** 

ظهر العلم الكوردي في عشرينات القرن العشرين  ظهر كدلالة على الاستقلال من قبل حزب ( خويبون ) في ايران الحزب الذي طالب بحق تقرير المصيرللشعب الكوردي  –فظهر العلم بالوانه الاربعة كما هو اليوم  فالاحمر في الاعلى والابيض في المنتصف يحتله قرص الشمس المشع بواحد وعشرون شعاعا والاخضر في الاسفل –وهنا السؤال ؟ ما سبب اختيار الرقم واحد وعشرون (21) لشعاع قرص الشمس المحتل منتصف العلم؟؟ –هل السبب يعود كما ذكر في  بعض الدراسات والابحاث لانه  رقم مقدس في الديانة الزرادشتية حيث افستا  كانت تتألف بما يقارب من  اربعمائة الف كلمة (400000)وموزعة في واحد وعشرون جزءا  وخمسة اقسام السبب الذي ادى الى اعتماد الرقم (21 ) لشعاع الشمس – ام ان للرقم دلالات فلكية – او مناخية –او لحدث تاريخي عائد لظاهرة طبيعية او بشرية حدث في المناطق الكوردية في غابر العهود  والازمان ؟؟  والسؤال الاخر الذي يطرح هل الوان العلم الكوردي المعتمدة هي بسبب ما ذكر انه اللون الاحمر لون الدم الكوردي الذي اريق في سبيل  الحرية والاستقلال –والابيض رمز السلام والاخضر رمز لطبيعة كوردستان الخضراء وخصوبة اراضيها ( اراضي ميزوبوتامية ) – ام ان سبب اختيار الالوان ذو  دلالات زمنية لهعود من الحرب والسلام  في كوردستان ؟؟ --

 • واما عن العلم الكوردي كما ذكرفي كراس (قصة العلم الكوردي ) للكاتب دلاور زنكي انه تم صياغته وتصميمه في عام 1919 من قبل الهيئة  الاجتماعية التي  تأسست في نفس العام  وكان مؤسسها كل من مصطفى باشا يامولكي – خليل رامي بدرخان – وكمال فوزي – ومولان زاده رفعت – وحسب المصدر نفسه ان مصطفى باشا يامولكي الذي اصبح وزيرا في حكومة الشيخ محمود البرزنجي الحكومة التي اعتمدت العلم ربما بتوجيه من مصطفى باشا –  ورفع العلم في ثورة آكري  وبعدها  تتالى رفعه في الثورات والانتفاضات الكوردية   ---وتم صياغة العلم بالوانه الاربعة كما هو اليوم –وتم اعتماده رسميا في جمهورية مهاباد التي تأسست عام 1946 التي لم  تستمر سوى احدى عشر شهرا بعد ان تخلت روسيا عن دعمها للجمهورية بموجب اتفاقيات المصالح بين القوى العظمى كما هي مستمرة الى هذه اللحظة –الا ان العلم قد ادخلت اليه بعد التعديلات كما تحدث زنار سلوبي (قدري جميل باشا ) فقد وضع سنبل من سنابل القمح على جانبي قرص الشمس وخلفه رسم جبل وشجرة وكتب بشكل دائري ((( دولة جمهورية كوردستان ))) –  وعلى لسان الكاتب دلاورزنكي ان روشن بدرخان والتي كانت تربطها بالكاتب  علاقة الام بالابن والذي كان  يناديها- بامي روشن –انها اخبرته انه نفس العلم المعروف اليوم قد وضع امامها في قاعة المؤتمر الذي انعقد في اثينا (اليونان ) عام 1957 باسم مؤتمر مكافحة الاستعمار  بصفتها ممثلة عن الشعب الكوردي –
-واتخذ برلمان اقليم كوردستان عام 1999 يوم السابع عشر من كانون الاول في كل عام -يوما للعلم الكوردي -
*
عاش الشعب الكوردي
عاشت كوردستان حرة مستقلة بعلمها المرفرف في سمائها ---
وبهذه المناسبة الوطنية  اوجه  تحية شكر  وتقدير للكاتب دلاور زنكي على كراسه الموثق عن العلم الكوردي بعنوان (( قصة العلم الكوردي ))

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏نبات‏، و‏زهرة‏‏، و‏‏سماء‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏