نصائح المحنون العامودي دوقو لاوكي هدلوكي


1 قراءة دقيقة

نصائح المحنون العامودي دوقو لاوكي هدلوكي
تزوجي أو لا تتزوجي ٠٠٠٠٠٠٠٠٠
ولا تقولي يابو يادي اذ ميراناكم
لذا كو تحبي أن تعيش أكثر من حياة و في أكثر من مكان زوجيني انا دوقوو أبن بوركور هدلي خاتون
لاتتزوجي العامودي كجي دينكي ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
أنه سيسافر بك إلى مدن لم يزرها وأزمنة لم يشهدها٠٠٠٠٠٠٠٠
 أو يتمسك بك كي تكونين زجاجة خمره و ثمالة كأسه و سيرقص معك رقصة شيخاني  ويغني لكي ازياتمةده از ياتمه كجي ديني از يه تمه ههههههههههه
لاتتزوجي ابن قامشلوما افيني
سيحاول جاهدا أن يثبت لك في أول لقاء أنه أحسن
شاعر وكاتب وسياسي ٠٠٠٠٠٠٠٠٠ بدل أن يسعى إلى استمالتك ببضع كلمات ٠٠٠٠٠
سيأخذك لزيارة “ شارع قوتلي ” ليعرفك على أناقة حواء
ملعونوسيطير بك الى طريق المطار و يخبرك عن خفة دمه
التي لا تحتمل ٠٠٠٠٠٠ ستمران على جمي جقجق في بحثكما عن جرجير المزروع على كلكاتها من مي الكهاريز
وفي الطريق نحو الشرق
ديريك تربة سبي بلد الاشيتي Lewend Elî Hisên  عنديوار ستلتقين أولاد الاشيتين والكوجر ٠٠٠٠٠٠
ستشهدين معهم أزمنة العصر الحجري والذهبي
وفي طريقكما ستنبهرين إذ يريك ألف نار بقوة الف شمعة تذهب هدراً من آبار النفط ٠٠٠٠٠٠٠
وفي الطريق الى البيوت ستجدين كل باب سيهديك الحلاوة وبنيري سيركي ٠٠٠٠٠٠٠٠٠ و يعبر بك من الإلف الى الياء
وسيلقنك هناك قواعد العشق ممو وزيني ٠٠٠٠٠٠٠
سيقيم على شرفك ” وليمة من الحلاوة ” يدعو إليها عباسو وحمزو ٠٠٠٠٠٠ اري بقرعان
في طريقك نحو درباسية وسري كاني
ستجدين انهم يملكون رصيد من كلام الغزل ما يكفيك عمرا
ولا يريد أن تقاطعيه أثناء قراءته للشعر ولا تنزعجي من ردة
فعله إن قاطعته ولاتخافي ينتهي كل شيء بمجرد اذا مسك بيدك و رحل بك الى الفراش الزوجية ٠٠٠٠٠٠٠٠
واذا تزوجتي ابن كوباني البطلة وعفرينا شيرا
سيراك كتابا مقدسا يتلوه من اول الليل ٠٠٠٠٠٠ أوكأنه يملك وحده محبوبته الضائعة ٠٠٠٠٠٠٠
فرصة له اختيار اسم بديل لأسمك الحقيفي لأنه سيختار حتما أسماء حنان ومناني او مجو ومجي ٠٠٠٠٠٠٠
واذا ذهبت لزور آفا
حتماً ستجدين البراد والجيب الفارغ والبطن المعبأ بالهواء
إن اردت أن تعيش مرتاحة بصراحة لاتتزوجي كوردي
غربي ولاشرقي ولاعامودي ولاشاقولي اي اشيتي
اري بقرعانا خودي ما عليكي الا ابن هدلي
صافي نا بييييييييييييييي ساموووووووووووووووووو
****** دوقو هدلي ونصائحه للزواج !!!!!

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏