دخول بيشمركة روج آفا الى شرق الفرات -والحل السياسي في سوريا


1 قراءة دقيقة

دخول بيشمركة روج آفا الى شرق الفرات -والحل السياسي في سوريا
*****************************************

شرق الفرات بات الان بين مطرقة امريكا وسندان نهاية الحرب ضد الارهاب -فامريكا وبموافقة الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي تكمل تنفيذ الاستراتيجية الدولية المرسومة لشرق الفرات -وذلك باعطاء ايعاز لتركيا باصدار تصريحات بقصف مواقع حزب العمال الكوردستاني في قنديل وذلك من خلال تنفيذ عدة عمليات عسكرية فعلية لتكن حجة لانسحاب وحدات الحماية الكوردية من سوريا وتحديدا من شرق الفرات وجرها الى قنديل - والدعاية الاعلامية بدخول قوات بيشمركة روج آفا الى شرق الفرات هي ليست الا لتغطية تلك المناورة السياسية والعسكرية في ان واحد من خلال اقتراب عدد من اليشمركة يمتطون دباباتين رافعين العلم الكوردي ومتجهين بحماس الى الغرب لاثارة مشاعر شعب العاطفة الذين لن يتوانوا عن الهلهلة والزغردة الاعلامية
  وحصرا الفيسبوكية  -لان بيشمركة روج هي اسميا تابعة لوزارة البيشمركة في اقليم كوردستان العراق   -وفعليا هي تحت امرة  وادارة قوات الحلف الدولي التي تزجهم في معارك مصالحها متى ما شاءت هذه فعليا -وهي حجة لانسحاب تركيا من كافة المناطق ولاعادة  وحدة  الاراضي السوريا -ولوضع  عملية الحل السياسي في سوريا  على طاولة الفصائل السياسية  المتصارعة  في سوريا --بعد ان جهزت روسيا مسودة الدستور--- لان دوما كان جدول (( دخول بيشمركة روج افا على طاولة المسؤولين الامريكين  والذين  احتفظوا بها الى حين  الوقت المناسب ))