حنين الغرب الاوربي الى مستعمراتها الشرقية


1 قراءة دقيقة

حنين الغرب الاوربي الى مستعمراتها الشرقية من اسباب الضعف والانحطاط وانهياردعائم الامبراطورية الامريكية في الشرق الاوسط

***************************************

 

من اهم اسباب و مظاهر ذلك الضعف ؟؟؟

اولا

امريكا مستعمرة اوربا والتي استقوت باسرائيل على مدى اكثر من سبعة عقود -

فاسرائيلي الشتات والمضطهدين دينيا والذين تربوا وترعرعوا في كنف العطف الامريكي الاستغلالي مكنوا امريكا في فرض هيمنتها على العالم شرقا وغربا –اليوم اصبح هؤلاء اكبر قوة اقتصادية عالمية هزت عرش الاقتصاد الامريكي وزعزعت عولمة الرأسمال الامريكي عسكريا وتكنولوجيا والقوة الواردة الاكبر في صندوق النقد الدولي الا ان الاسرائيلين جهلاء بالسياسة واسرائيل ليست دولة سياسة ولذا تبقى تتأرجح بين المحاور السياسية حسب القوة والضعف السبب الذي جعلهم دون دولة الى اليوم –وهم لا يختلفون عن الكورد من حيث ضياع حقوقهم كاثنية قومية ودينية ولا يحظون بالاعتراف الدولي بوطن قومي لهم الا حسب ما تقتضيه مصلحة الدول العظمى كما هي الاستراتيجية المتبعة مع الكورد وغيرهم من شعوب المنطقة حيث هم وقود حروب المصالح الغرب منذ الحرب العالمية الاولى والى الحرب الحالية المسمى بحرب ضد الارهاب ثانيا --- وايضا من مظاهر ضعف وانحطاط امريكا –التقارب التركي الروسي –المهدد الفاعل لنفوذ امريكا في تركيا وزلزلة قواعدها العسكرية على الحدود الشمالية والمتاخمة للحدود الروسية الجنوبية نتيجة المساعي الاسرائيلية وحنين تركيا الى امجاد الاتاتوركية الاسرائيلية –وذلك لحاجة اسرائيل الى مياه تركيا وغاز روسيا – ثالثا -----ومن بوادر ظهور الضعف والانحطاط الامريكي – هو تقارب دول الحلف القديم واتفاقها مع دول المحور لتقليص النفوذ الامريكي في الشرق الاوسط مستعمرة ومرتع الطرفين (( دول الحلف ودول المور )) كما اتبعت معها منذ بدايات القرن الثامن عشر عندما تم حصر نفوذها في اطار البعثات التبشيرية والجمعيات الخيرية واللتين مكنتا امريكا من سحب بساط الامتيازات من تحت ارجل الاوربيين وترسيخ نفوذها في الشرق رغما عنهم –اما اليوم لم يبقى لامريكا في الشرق كاملا وليس الشرق الاوسط فقط سوى موطئ قدم واحد هي كوريا الجنوبية-وايضا اليابان التي لن تتوانى في التحالف مع امريكا ضد روسيا رغم انها لا تزال تعيش فواجع ناغازاكي وهيروشيما ضحيتا النووي الامريكي –الا انها تخشى و ترتعب من روسيا بكل اشكال حكمها ( القيصرية –والبلشفية – والمنشفية ) بل تهلع من ذكر اسمها رابعا --- ومن علامات ظهور الضعف الامريكي في الشرق – النهوض الاوربي واستعادته عافيته بالحنين الى المستعمرات الشرقية وايضا بفضل كسب الدعم الاسرائيلي بمساعي الدبلوماسية البريطانية زعيمة العالم في التخطيط لامتلاك المستعمرات وكيفية نهب مواردهم الطبيعية والبشرية –ومن نتائج اليقظة والنهوض الاوربي الحالي –هو تهديد فرنسا لامريكا بسبب فرض العقوبات الامريكية على ايران وتعهدها بقيادة اوربا في تحديها لواشنطن وايضا مطالبتها بتشكيل جيش اوربي لمواجهة الاطماع الامريكية ووقف الاعتماد على واشنطن – وهذا التهديد والوعيد الفرنسي هو ايضا نتيجة العلاقات الفرنسية الاسرائيلية منذ عقود والدعم الفرنسي لاسرائيل في فلسطين من خلال تأسيس وحماية ودعم المفاعل النووية الاسرائيلية هناك في غفلة من امريكا خامسا – والعامل الاكثر بروزا لذلك الضعف –هوعند تولب ترمب سدة البيت الابيض –وذلك لتستفيد امريكا من ثروته في ايفاء ديونها لاسرائيل المهيمنة على كافة الشركات الاستثمارية الامريكية من خلال الماسونية العالمية ولن اقول الصهيونية العالمية – والعامل الاخر الطافح هو فوز الديمقراطيون في مجلس النواب في الانتخابات النصفية الحالية والذي لم يتكرر منذ ثماني سنوات وهؤلاء تحركهم اسرائيل المهيمنة على الكونغريس بقوة الراسمال  ويبقى لنا السؤال نحن الكورد اين موقعنا من كل هذه التطورات والتحولات في السياسات الدولية الاستعمارية -- ام نحن فقط وقود تلك السياسات