اعتراف أحمد حيدر


1 قراءة دقيقة

Ahmad Haidar


اعتراف
 أحمد حيدر 

 في نهاية المطاف
لابد أن أعترف لك
(بعد أن ذاب الثلج وبان المرج)
أن حبي لك
كان حبا زائفا مصطنعا
مثل الورود المعروضة للأعراس
في قيصرية مختبر الجزيرة للألوان
وأن الإيميلات التي كنت أرسلها لك
كانت مقتبسة من سيرة العشاق الحقيقين
أمثال :نيرودا ولوركا وجكرخوين
وزركا المتيمة بحب محمد سعيد آغا الدقوري
حنيني أضواء استكهولم وجنيف وبرلين
ودموعي تماسيح في نهر جغجغ
نسيت للوهلة الأولى من هروبي
اسم شارع بيتك وجيرانك
قميصك الأحمر
وقلق جديلة شعرك في عيد العمال عند القبة وراء سكة القطار....
لابد أن أعترف لك
كي أحس
(على الأقل)
ولمرة واحدة في حياتي
انني صريح مع نفسي
ولا أكذب على حالي
لا أكذب
 لا ...!!؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏‏شجرة‏، و‏ثلج‏‏، و‏‏سماء‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏